المدعي السويسري الخاص يبدأ إجراءات جنائية ضد رئيس الفيفا

جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). Associated Press

فتح مدع سويسري خاص تحقيقاً جنائياً ضد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وينظر المدعي الخاص في الاجتماعات غير الرسمية التي عقدها انفاتيننو مع ميشائيل لاوبر، المدعي العام السويسري المستقيل من منصبه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 يوليو 2020 - 15:30 يوليو,
Keystone-SDA/م.ا.

شتيفان كيلر،  المدعي المكلف بالنظر في تعاملات لاوبر وانفانتينو، قدم طلبًا إلى البرلمان يوم الخميس لرفع الحصانة التي يتمتع بها المدعي العام السويسري.

وخلصت تحقيقات كيلر  إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أخرى للتحقيق في "إساءة استخدام الوظيفة العامة وخرق السرية الرسمية ومساعدة المجرمين والتحريض على هذه الأفعال".

ونفى كل من المدعي العام السويسري ورئيس الفيفا وإنفانتينو ارتكاب أي مخالفات.

يذكر أن المدعي العام السويسري عرض استقالته بعد أن وجدت محكمة فدرالية أنه ارتكب عدة انتهاكات لواجباته الرسمية وكذب على المحققين الذين كانوا ينظرون في اجتماعاته (السرية) مع مسؤولين في الفيفا.

وقالت المحكمة الإدارية الفدرالية إن لاوبر أدلى بتصريحات "غير معقولة" حول اجتماع لم يكشف عنه مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جياني انفانتينو  في يونيو 2017. وأضافت أن لاوبر "أدلى عن عمد بتصريح كاذب" لهيئة التحقيق وأخفى الاجتماع عن علم.

من جهته أكد لاوبر  أنه لا يكذب ولكنه لم يتذكر هذه الاجتماعات. 

وأشار لاوبر إلى مخاوف بشأن سمعة مكتب المدعي العام، وقال إنه سيتنحى في 31 أغسطس، عندما سيتم استبداله مؤقتا بنائبيه.

كما أعلن المدعي الخاص كيلر يوم الخميس عن فتح تحقيق جنائي ضد رينالدو أرنولد، المدعي العام في  كانتون فاليه، بسبب مشاركته في الاجتماعات بين لاوبر وانفانتينو.  ولا يتمتع المدعي العام في كانتون فاليه بحصانة، مثله مثل إنفانتينو .

أما لاوبر فيتمتع حاليًا بحصانة ممثل عام بصفته منتخباً من البرلمان السويسري.

مشاركة