"مركز جنيف الرئيسي للمدن" يفتتج أبوابه

الصورة: ركاب الصباح في محطة مترو الانفاق في مدينة شانغهاي بالصين في عام 2011. تتوقع منظمة الأمم المتحدة أن سكان المدن سيُشكلون حوالي 68% من سكان العالم بحلول عام 2050. Keystone / Qilai Shen

أطلقت السلطات السويسرية مبادرة جديدة في جنيف لتعزيز العلاقات بين المدن وشبكات المدن في جميع أنحاء العالم وبين مختلف المنظمات الدولية والأطراف الفاعلة المتواجدة في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 مارس 2020 - 15:20 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

وبدلاً من إنشاء شبكة مدن أخرى تنضاف للشبكات القائمة، يهدف المشروع الجديد إلى المساعدة على تسهيل وصول المدن إلى جنيف الدولية ومؤسّساتها وخبراءها، حسبما قال المنظمون يوم الإثنين 2 مارس الجاري عند إطلاق "مركز جنيف الرئيسي للمدن" في المدينة الواقعة غرب سويسرا.

وقال سامي كنعان، رئيس الجمعية الجديدة التي تتخذ من "مركز جنيف للسياسات الأمنية" مقرا لها: "هذا عُنصر أساسي جديد في جنيف الدولية".

في عام 2007، تجاوز عدد سكان المناطق الحضرية في العالم عدد سكان الأرياف في العالم لأول مرة في تاريخ البشرية. وتتوقع الأمم المتحدة أن المدن ستحتوي - بحلول عام 2050 - على 68 ٪ من مجمل سكان الكرة الأرضية.

ومع أن الحكومات تُعدّ طرفا مهما لوضع جدول الأعمال وسنّ القوانين، إلا أن المدن تمثل الجهات الفاعلة الرئيسية في إحداث التغيير على المستوى المحلي في العديد من القضايا مثل تغيّر المناخ.

ففيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا المستجدّ على سبيل المثال، تقع مسؤولية اتخاذ القرارات على عاتق السلطات الوطنية، لكن الأزمة أوجدت العديد من التحديات المتعلقة بقضايا ذات طابع اجتماعي وبالتضامن في المدن، كما قال كنعان.

يُشار إلى أن "مركز جنيف الرئيسي للمدن" يحظى بالدعم من قبل مدينة وكانتون جنيف والسلطات الفدرالية. وفي مرحلة أولى، ستبلغ ميزانية الجمعية الجديدة 350 ألف فرنك لعام 2020 و500 ألف فرنك لعام 2021. وسيبلغ عدد العاملين فيها ثلاثة أشخاص بحلول نهاية هذا العام.

هذا المركز سيُوفر منصة تسمح بالجمع بين الحكومات الوطنية والهيئات المحلية ووكالات الأمم المتحدة والعلماء والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص حول قضايا تُعنى بمواضيع شتى. كما يُخطط لإقامة شراكات مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، وهي الجهة المسؤولة عن المنتدى الحضري العالمي، ومع شبكات المدن ومع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، التي سوف تقوم بتنظيم أول منتدى عالمي لعُمَدِ (جمع عُمدة) المدن في شهر أكتوبر المقبل في جنيف.

وأضافت مديرته المؤقتة كاميليا كايميليفا، أنه من المحتمل أن يُخطط "مركز جنيف الرئيسي للمدن" لعقد "قمة لشبكات المدن" بحلول نهاية هذا العام.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة