تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حرفيون مبدعون لمساتٌ سويسرية في صناعة السعفة الذهبية لمهرجان كان

في ورشة عمل في جنيف، يعمل ثمانية من الحرفيين المهرة على تحويل كتلة كبيرة جدا من الكريستال وقطع من الذهب موثوق المصدر إلى واحدة من أكثر الجوائز السينمائية المطلوبة عالميا.

هذه السعفة التي هي في شكل نخلة ذهبية ثلاثية الأغصان مصنوعة من الكريستال في الأساس هي الجائزة الأولى في مهرجان كان السينمائيرابط خارجي، الذي يختتم فعالياته في 19 مايو الجاري. وقد قام بصناعة هذه السعفة الذهبية، وكما هو الحال خلال الواحدة والعشرين عاما الماضية، شوباررابط خارجي، مصنّع حليّ مشهور في جنيف. 

فقد تم انشاء الشمع الأزرق، ثم اُدمج في الجص. ليتم تسخينه لاحقا في الفرن طوال الليْل إلى أن يُصهر الشمع ويُترك قالب الجص أجوف.

لقد صُنعت نسخة 2018 انطلاقا من 118 غراما (4.16 غراما) من الذهب الأصفر عيار 18 قيراطا. ويسكب المعدن المنصهر في القالب، ثم يتم غمسه في الماء البارد لكسر الجص، والإبقاء على السعفة الذهبية. 

وتتم عمليات الصنفرة والتنظيف والتلميع على نطاق واسع قبل تثبيت السعفة الذهبية على القاعدة البلورية، التي هي عبارة عن حجارة كريمة مصقولة ومنقوشة بدقة.

يحدث  في بعض الاحيان أن يتم اعداد سعفتيْن ذهبيتيْن في حالة وجود فائزيْن بالجائزة الكبرى. كذلك تمت هذا العام المطالبة بصناعة خمسة سعفات من المنتظر أن تمنح لفئات أخرى. 

مشاركات سويسرية أخرى

لا تقتصر المشاركة السويسرية في مهرجان كان في هذا العام على صناعة الجوائز، من سعفات ذهبية أو فضية، بل تنافس الكنفدرالية على نيل الجائزة الكبرى في هذا المهرجان من خلال مشاركتها بفيلم "سعيد مثل لازّارو"، انتاج إيطالي - سويسري مشترك من إخراج أليس رورفاشر، وكذلك "كتاب الصورة" لجون - لوك غودار، على الرغم من أن هذا العمل يمثل فرنسا في هذه المسابقة.

"كريست ذي سويس"، فيلم الصور المتحرّكة للمخرجة السويسرية آنيا كوفميل يعرض هو الآخر ضمن فعالية "أسبوع النقاد"رابط خارجي، وهي فعالية ثقافية موازية لأعمال مهرجان كان. كذلك تحتفل فلورين جيغير بالعرض العالمي الأوّل لفيلمها القصير "شاشير" ضمن نفس الفعاليات.

من المنتظر بالإضافة إلى كل ذلك، عرض فيلميْن انتجا بمشاركة سويسرية ضمن برنامج العروض الخاصة رابط خارجي: "البابا فرانسيس - رجل ملتزم بما يقوله" للمخرج الإلماني فيم فينديرس، وقد انتج بالإشتراك مع Célestes Images في لوغانو، وفيلم "الأرواح الميتة" الذي يدوم ثماني ساعات للمخرج الصيني وانغ- بينغ، والذي هو من انتاج ADOK Films في جنيف.

وسيترأس المخرج السويسري الحائز على جائزة في كان، أورسولا مايير، لجنة التحكيم لأفضل فيلم روائي في مهرجان كان ضمن فئة "الكاميرا الذهبية"رابط خارجي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك