الاتجار في البشر يظل معضلة كبيرة في سويسرا

بالنسبة للمدافعين عن ضجايا الاتجار بالبشر يوجد عدد كبير من الضحايا من النساء المهاجرات. Keystone / Andreas Arnold

قدمت مجموعة دعم للنساء المهاجرات الرعاية لـ 108 حالة جديدة من الاتجار بالبشر في سويسرا العام الماضي. وقالت خدمة "الدفاع عن النساء المهاجرات وضحايا الاتجار" (FIZ) بأن 34 حالة من الضحايا من طالبات اللجوء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 مايو 2019 - 17:00 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

مجموعة FIZ تقول إنه إلى جانب 113 عملية استشارية جارية منذ السنوات الماضية، يبلغ عدد النساء اللاتي يتم الاتجار بهن في سويسرا (العديد منهن لأغراض الدعارة) لا يزال مرتفعًا. وقدمت FIZ في عام 2017 الدعم لـ 228 امرأة. ولمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة ، ضمّت مجموعة FIZ جهودها إلى مجموعات كنسية لتقديم رعاية أفضل للضحايا.

هذه المجموعة التي يوجد مقرّها في زيورخ تتلقى تمويلاً من الكنائس الكاثوليكية والإنجيلية الإصلاحية في المنطقة لإنشاء مشروع جديد بعنوان "الحماية الشاملة لضحايا الاتجار بالبشر في قطاع اللجوء".

وتقول FIZ إنه كان من الضروري اللجوء إلى طلب الدعم المالي من الكنائس لأن الدولة لن تقدم الأموال إذا لم يكن بالإمكان إثبات  وقوع الجريمة في سويسرا. لكن ضحايا الاتجار بالبشر ينحدرون من 42 بلدا مختلفا.

البيانات تشير إلى أن الغالبية العظمى من الضحايا كانوا من المجر (14٪)  ومن نيجيريا ورومانيا ( 8٪ ) ومن بلغاريا ( 7٪ ).

FIZ تقدم أيضًا استشارات عامة للمهاجرات وتقول إن عدد هذه الجلسات ارتفع من 299 ساعة في عام 2017 إلى 348 العام الماضي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة