Navigation

Skiplink navigation

خدمة الجنائز في جنيف تستنفذ كامل استطاعتها مع ارتفاع عدد الوفيات إثر جائحة كورونا

تمتلئ غرف التبريد في بعض المقابر في جنيف. © Keystone / Salvatore Di Nolfi

تكافح منشئات خدمة الجنائز في جنيف للتعامل مع الارتفاع الحاد في الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا. كما أن تلك المنشئات في بعض المناطق الأخرى الناطقة بالفرنسية من سويسرا وصلت هي الأخرى استطاعتها القصوى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 نوفمبر 2020 - 15:13 يوليو,
Keystone-SDA/SRF/ث.س

قالت متحدثة باسم إحدى بلديات المدينة: "إن خدمات الجنائز في جنيف تجري حاليًا 18 عملية حرق جثة يوميًا، وهذه سعتها القصوى. علاوة على ذلك، يستغرق الأمر حاليًا حوالي عشرة أيام، بين وقت الوفاة والجنازة، مقارنة بالأيام الأربعة أو الخمسة المعتادة."

بالإضافة إلى ذلك، فإن غرف التبريد في مقبرتي سانت جورج وديه رواه مشغولة بالكامل الآن، بل وكان لا بد من نقل بعض الجثث إلى مشرحة مستشفى جامعة جنيف.

وأكد جان موريث، رئيس شركة موريث الخاصة لخدمة الجنائز على الوضع الاستثنائي في كانتون جنيف، وقال لوكالة الأنباء السويسرية Keystone-SDA: "خمسون عامًا من العمل هنا ولم أر شيئًا كهذا من قبل".

مع العلم أن جنيف هي واحدة من أكثر المناطق تضررا في أوروبا من الموجة الثانية من الوباء، وقد اضطرت إلى نقل بعض مرضى كوفيد – 19 إلى مستشفيات في الأقسام الناطقة بالألمانية من سويسرا، والآن يرتفع معدل الوفيات أيضًا.

وفقًا لموريث، فإنّ حالات الوفاة في تضاعف حاليًا، ولقد انتقلت شركته من ثلاث إلى سبع خدمات جنائزية يوميًا، ويقول إن نسبة المتوفين المصابين بفيروس كورونا تبلغ حوالي 70%.

فريبورغ وجورا

يضع الوباء منشئات خدمة الجنائز في أماكن أخرى من سويسرا أيضاً تحت الضغط، حيث يقول جيروم فويسارد، مدير خدمة الجنائز في كانتون جورا: "لقد واجهنا زيادة في حالات الوفاة بسبب كوفيد – 19 وغيره خلال الأسبوعين أو الأسابيع الثلاثة الماضية". ولكنه يضيف بأن الوضع لا يزال تحت السيطرة: "ينجز موظفونا أعمالهم باللحظة الأخيرة من الوقت المحدد، ويعملون لأيام طويلة جدًا."

محرقة سانت ليونار "St-Léonard" في فريبورغ، وهي المحرقة الخاصة الوحيدة في سويسرا، ليست مكتظة حاليًا، لكن النشاط يتزايد بشكل كبير.

قال المدير جان روبرت كريبس "نحن نعمل 21 ساعة بلا توقف في اليوم ونستخدم فرنين حرق جثث، وحتى في أيام السبت والأحد". وقد رفضت المحرقة طلبات استقبال الجثث من كانتونات أخرى، قائلة إنها تريد الاستمرار في حرق الجثث في غضون 24 ساعة من وصولها.

تدرس كانتون فريبورغ استخدام ساحة للتزلج على الجليد لتخزين الجثث إذا لزم الأمر، كما تقول قناة الاذاعة والتلفزيون العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية، وهناك خطط مماثلة في كانتونات فاليه ونوشاتيل وجنيف.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة