Navigation

سويسرا أقلّ سخاءً عندما يتعلّق الأمر بالمساعدات التنموية

تراجعت مساهمات سويسرا في مجال المساعدات التنموية بنسبة 0.2% في عام 2018 ما يعني أنها لا زالت دون الأهداف التي حددتها الأمم المتحدة. Stiftung Menschen für Menschen Schweiz

بلغت نسبة الإعانات السويسرية العامة المخصصة للمساعدات التنموية 0.44% من إجمالي الدخل العام في العام الماضي. وتكون بذلك قد تراجعت بنسبة 0.2% مقارنة بسنة 2017، وتظلّ دون ال 0.7%، الحد الأدنى الذي أعلنت عنه الأمم المتحدة. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أبريل 2019 - 10:00 يوليو,
Keystone-SDA/ع.ع

هذه النسبة هي أيضا أدنى من معدّل إسهام الاتحاد الأوروبي في المساعدات التنموية الذي بلغ 0.47% من إجمالي الدخل العام في عام 2018.

اجمالي نفقات التنمية السويسرية لعام 2018 بلغت 3 مليار فرنك، مسجّلة بذلك تراجعا بقيمة 68 مليون فرنك مقارنة بالسنة التي سبقتها. وأرجعت وزارة الخارجية السويسريةرابط خارجي ذلك لتقلّص النفقات ذات العلاقة بملف اللجوء، ولقرارات اتخذها البرلمان تجبر الحكومة على خفض الموارد المخصصة للمساعدات التنموية.

ويخصص الجزء الأكبر (80%) من هذه المساعدات إلى مشروعات تنموية دولية غايتها "المساعدة في الحد من الفقر، والمخاطر العالمية، ونشر السلام واحترام حقوق الإنسان، والتخفيف من أسباب النزوح القسري والهجرة غير المنتظمة"، وفق بيان وزارة الخارجية.

وجاء في البيان أيضا: "تساهم سويسرا كذلك في جهود التنمية المستدامة والمحترمة للبيئة في العالم أجمع، وعلى وجه الخصوص في مجال الإدارة المستدامة للموارد".

وفي عام 2018، نجحت بلدان مثل السويد ولكسمبورغ والنرويج والدنمارك والمملكة المتحدة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة المحددة بنسبة 0.7% من إجمالي الدخل العام لأيّ بلد عضو فيها. وتحتلّ سويسرا المرتبة الثامنة على المستوى الدولي وفق تصنيف منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.