تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رحيل أسطورة سويسرية رحيل المصور الفوتوغرافي العالمي روني بوري

لفظ روني بوري أنفاسه الأخيرة يوم الإثنين 20 أكتوبر 2014 في زيورخ عن عمر يفوق 81 عاما، بعد صراع طويل مع المرض. وقد نالت أعمال المصور الفوتوغرافي السويسري شهرة عالمية، وعلى رأسها حوالي مائة من البورتريهات التي التقطها لخمسة من رموز النهضة الفنية في فترة ما بعد الحرب: لوكوربوزيي، وجياكوميتي، وتانغلي، وكلاين، وبيكاسو. (الصور: روني بوري، وكالة ماغنوم Magnum للصور)

"وفاة متذوّق لفن التصوير"، "روني بوريرابط خارجي، النجم السويسري في مجال التصوير، توفي أمس"، "روني بوري، عينٌ استكشفت مختلف الميادين"، "روني بوري، قرنٌ اختزلته عدسة"، "رجل المواقف"، "روني بوري، الرجل الذي تحدث بأريحية مع الناس ومع التاريخ"... هذه من أبرز العناوين التي اختارتها الصحف السويسرية والدولية هذا الثلاثاء لتكريم المصور السويسري الذي ذاع صيته على الصعيد العالمي.

وقد عمل بوري، إبن كانتون زيورخ، لحساب وكالة التصوير الشهيرة "مانغوم" ابتداء من عام 1959. ولكنه تميز بالخصوص بتخليده لكافة الإضطرابات التاريخية التي شهدها القرن العشرون. ففي عقد الخمسينات، تابع الأحداث على الميدان، مثل الحرب في كوريا وفيتنام، أو أزمة كوبا. فهو من التقط البورتريه الشهير لتشي غيفارا وهو يدخن السيجار. كما أن الزعيم الكوبي فيديل كاسترو لم يُفلت من عدسته.

المُلفت في صور الحروب التي شهد عليها روني بوري خلوها من الجثث. فقد اشتهر بالخصوص بالتقاط صور قوية تشير إلى الأحداث الأكثر مأسوية، "يضع فيها على نفس المستوى المعلومة، والمضمون، والجمالية"، وفقا لتعبير صديقه وتلميذه في فن التصوير ميكاييل فون غرافينريد، في تصريح لصحيفة "لا ليبرتي" (التي تصدر بالفرنسية في فريبورغ).

لم يكن عمر روني بوري يتجاوز 13 عاما عندما خلّد بفضل عدسة والده زيارة ونستون تشرشل إلى زيورخ. وبعد تخرجه من مدرسة الفنون التطبيقية في زيورخ، عمل بوري كمساعد مصور سينمائي لحساب فرع شركة والت ديزني لإنتاج الأفلام في سويسرا. ولكنه قرر مواصلة مشواره في مجال التصوير الفوتوغرافي.

ونال روني الشهرة بفضل سلسلة من الصور للرسام الشهير بيكاسو التي نشرها ضمن معرض استعادي احتضنه متحف "القصر الملكي" (بالاتزو ريالي) بمدينة ميلانو الإيطالية في عام 1953. وفي عام 2011، فاز بجائزة الإنجاز مدى الحياة "راينهاردت فون غرافنريد".رابط خارجي

كان روني بوري يقيم بين زيورخ وباريس. وللحفاظ على أعماله المتميزة، اختار إيداع كامل أرشيفه لدى مؤسسة فنية. وقد تم التوقيع في عام 2013 على معاهدة بهذا المعنى صالحة لمدة عشرين عاما وقابلة للتجديد مع متحف الإيليزيه بلوزانرابط خارجي. ومن المتوقع أن تتضمن المجموعة حوالي 30000 صورة فتوغرافية، كما سيُنظم معرض ضخم لأعمال الفنان الراحل في غضون خمس سنوات.

(الصور: روني بوري، النص: إيزابيل أيشنبرغر، swissinfo.ch)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك