تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تتميز سويسرا بأربعة لغات وطنية وهي الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانشية. ولا تعد الإنجليزية لغة رسمية، إلا أنه يكثر استخدامها لجسر الفجوة اللغوية بين المناطق السويسرية المختلفة.

فتعدد اللغات يعتبر إحدى السمات المميزة لسويسرا. حيث يتحدث حوالي 65% من السكان اللغة الألمانية (اللهجة السويسرية الألمانية والألمانية الرسمية أو الفصحى)، وحوالي 23% يتحدثون الفرنسية، وما يقرب من 8% الإيطالية ونصف في المائة يتحدثون الرومانشية (لهجة لاتينية). ويساهم في تعدد اللغات وجود الكثير من الأجانب الذين يعيشون بصفة دائمة في سويسرا.

فعدد الأشخاص الذين تختلف لغتهم الأم عن اللغات الرسمية الأربعة في تزايد مستمر. كما يتزايد استخدام الإنجليزية، لمد الجسور اللغوية. فحوالي ثلثي السويسريين رجالاً ونساءًرابط خارجيرابط خارجي (64%) يتحدثون مرة أسبوعياً على الأقل أكثر من لغة (38% لغتين، 19% ثلاثة لغات، و7% أربعة لغات أو أكثر) وهذا طبقاً لاستطلاع للرأي أجراه المكتب الفدرالي للإحصاء عام 2014.

لدى زيارة الأنحاء الناطقة بالألمانية في سويسرا، يلاحظ على الفور الفارق بين اللغة المنطوقة ـ وهي مجموع تلك اللهجات السويسرية الألمانية المتعددة ـ وبين اللغة الألمانية المكتوبة أو الرسمية. وهناك موجات من تزايد شعبية اللهجات والإتجاه نحو استعمالها كلغة للكتابة أيضاً. بل أن هناك معجم الكتروني شامل رابط خارجيللهجات السويسرية الألمانية. وعلى موقع المعجم الألماني السويسري رابط خارجيالمسمى "إيديوتيكون" Idiotikon يُمكن أن تجد بعض نماذج سمعية من اللهجات السويسرية الألمانية المختلفةرابط خارجي.

لكن وجود اللهجات لا يقتصر فقط على المناطق السويسرية الناطقة بالألمانية. فموقع الأرشيف الصوتي بجامعة زيورخ يعرض خريطة تحتوي على العديد من النماذج للغات واللهجات السويسريةرابط خارجي المختلفة.

من الجدير بالذكر أن ثمة صلات ثقافية تربط بين المجموعات اللغوية الثلاثة الكبرى وبين البلاد المجاورة المتحدثة لنفس اللغات: حيث ترتبط سويسرا الروماندية (غرب سويسرا المتحدث بالفرنسية) بفرنسا، وسويسرا الناطقة بالألمانية بألمانيا والنمسا، وجنوب سويسرا الناطق بالإيطالية بإيطاليا.

كذلك فإن متحدثي الرومانشية من أبناء كانتون غراوبوندن ليسوا منعزلين تماماً: حيث توجد أقليات لغوية مشابهة في كل من مقاطعتي فريول والتيرول الجنوبي بإيطاليا. وهناك المزيد من المعلومات على موقع ليا رومانشارابط خارجي (أي الرابطة الرومانشية)، والذي يهتم بدعم اللغات الرومانشية والرومانية وبشؤونها الأخرى بصفة عامة.

حقوق لغوية

تترسخ اللغات الوطنية الأربعة: الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانشية في الدستور الفدرالي: فلدى كل مجتمع لغوي الحق في التفاهم بلغته. وتعد الألمانية والفرنسية والإيطالية لغات رسمية كاملة في الكنفدرالية، أي أن القوانين والمستندات الرسمية تصدر عن السلطات الفدرالية بهذه اللغات الثلاثة.

لدى التعامل مع المتحدثين باللغة الرومانشية (حوالي 40 ألف نسمة)، تعتبر الرومانشية اللغة الرسمية التي تستخدمها الكنفدرالية معهم. فضلاً عن ذلك، تُساند السلطات الفدرالية الإجراءات التي يتخذها كل من كانتون تيتشينو وغراوبوندن للحفاظ على الأقليات الإيطالية والرومانشية ودعمها.

في الخارج، يفترض البعض على سبيل الخطأ أن جميع السويسريين يتقنون اللغات الأربعة. إلا أن معظم الناس يعيشون في منطقتهم اللغوية، بمعنى أنهم يقرأون الجرائد ويستمعون للإذاعة ويشاهدون التليفزيون ووسائل الإعلام الجديدة كل هذا بلغتهم الأم.

أما الهوة الثقافية بين سويسرا المتحدثة بالفرنسية وتلك المتحدثة بالألمانية فهي تلك الحقيقة التي يطلق عليها محلياً وباللغة الدارجة "فجوة الروشتي" ـ والروشتي هو طبق من البطاطس المحمرة المشهور في سويسرا الناطقة بالألمانية عنها في سويسرا الروماندية، أو غرب سويسرا الناطق بالفرنسية.

وبينما يلتزم الأطفال والشباب بالمدارس السويسرية بتعلم لغة واحدة على الأقل من اللغات الوطنية (كلغة ثانية)، إلا أن هذه اللغة ـ وكما هو الحال في البلاد الأخرى ـ لا تستخدم بعد نهاية فترة الدراسة ومن ثم تُنسى مرة أخرى.

إلا أنك تجد في بعض المناطق السويسرية، خاصة تلك التي تقع على الحدود اللغوية، عدداً لا بأس به من مزدوجي اللغة أو ممن يجتهدون في فهم إحدى اللغات الأخرى على الأقل.

لغات مهاجرة

إضافة للخليط اللغوي التقليدي، أضيفت لغات جديدة في العقود الأخيرة إلى سويسرا عن طريق المهاجرين. وفي الوقت الحاضر، يزيد إجمالي الأشخاص الذين يتحدثون كل اللغات غير الوطنية عن المتحدثين السويسريين باللغتين الإيطالية والرومانشية مجتمعين.

كما تحتل اللغة الإنجليزية النسبة العظمى في اللغات الأجنبية غير الوطنية بنسبة 4٬6% تليها البرتغالية بنسبة 3٬6% من السكان. ولـ مزيد من المعلومات حول التنوع اللغويرابط خارجي يمكن الرجوع إلى الأرقام المُحيّنة للمكتب الفدرالي للإحصاء.

وبرغم أن هناك حوالي واحد في المائة فقط من السكان الذين يتحدثون الإنجليزية كلغة أساسية، وهذا طبقاً للإحصاءات الرسمية، إلا أن لغة شكسبير اكتسبت أهمية كبرى في السنوات الأخيرة كلغة للتفاهم الدولي. وقد زاد الإقبال على تعلم اللغة الإنجليزية في جميع المناطق اللغوية السويسرية، خاصة بسبب أهميتها في الحياة اليومية لعالم الأعمال.

فمن يهاجر من الخارج إلى سويسرا ويكون متحدثاً للإنجليزية، فلن تكون لديه مشكلة تتعلق بالتفاهم خاصة في المدن والتجمعات الحضرية الكبرى. فضلاً عن ذلك، يوجد حالياً اتجاه متزايد لاستخدام اللغة الإنجليزية كلغة وسيطة بين السويسريين المتحدثين بالفرنسية ومواطنيهم المتحدثين بالألمانية، وهذا بخاصة في الحياة اليومية لعالم الأعمال.​​​​​​​

swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×