Navigation

مقتل رهينة سويسرية في مالي

اختُطفت بياتريس ستوكلي (يسار) ، التي تُرى في هذه الصورة في فناء مدرسة بمدينة تومبوكتو بجمهورية مالي يوم 18 مايو 2014، من طرف مسلحين في مناسبتين. Keystone / Str

قالت وزارة الخارجية السويسرية إن امرأة سويسرية اختطفت قبل أربعة أعوام في مالي قُتلت على يد خاطفيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أكتوبر 2020 - 15:56 يوليو,
وزارة الخارجية السويسرية/Keystone-SDA/ك.ض

وجاء في بيان صحفيرابط خارجي أصدرته وزارة الخارجية مساء الجمعة 9 أكتوبر الجاري في برن أن "السلطات الفرنسية أبلغت بعد ظهر الجمعة (9 أكتوبر) السلطات السويسرية بوفاة الرهينة السويسرية في مالي". وأضافت: "يبدو أنها قُتلت على يد مختطفين تابعية لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين (وهي منظمة عسكرية جهادية، تكونت في 1 مارس 2017 بعد اندماج أربع حركات مسلحة مشاركة في الصراع الدائر منذ سنوات في شمال مالي - التحرير) الإرهابية قبل نحو شهر".

ولم يذكر البيان الصحفي اسم الرهينة، لكن وكالة الأنباء السويسرية Keystone-SDA ذكرت أنها بياتريس شتوكلي، وهي مُبشّرة من بازل سبق لها أن عملت في مدينة تمبوكتو.

في برن، أعرب وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس عن "حزنه الشديد" لنبأ وفاتها. وقال: "إنني أدين هذا العمل الوحشي وأعبّر عن تعاطفي العميق للأقارب".

حتى الآن، لا تزال الملابسات الدقيقة التي حفّت بعملية القتل غير واضحة. وجاء في البيان الصحفي الصادر عن الوزارة أن أنباء الوفاة "حصلت عليها السلطات الفرنسية من الرهينة الفرنسية المفرج عنها مؤخرا". وكان قد تم الإفراج مساء الخميس 8 أكتوبر الجاري في العاصمة المالية باماكو عن عاملة الإغاثة الفرنسية صوفي بترونان، وعن سياسي معارض من مالي وعن مواطنيْن إيطاليّيْن، ما وضع حدا لفترة أسرهم الطويلة بأيدي متمردين أصوليين.

وتقول السلطات السويسرية إنها "تبذل قصارى جهدها لمعرفة المزيد عن ظروف القتل ومكان وجود الرفات"، وأعلنت أنها ستتواصل أيضًا مع الحكومة الانتقالية في مالي لهذا الغرض. 

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.