نصف السويسريين مُرتاحون لأوضاعهم المالية الشخصية

على الجبهة المالية، أعرب الرجال السويسريون عن قدر أكبر من السعادة مقارنة بالنساء السويسريات. Keystone

توصلت دراسة جديدة إلى أن نصف السويسريين راضُون عن وضعهم المالي، بل إن أقل من ثلثهم (28٪) يتوقعون حصول تحسّن فيه خلال عام 2019. في الأثناء، أعرب السكان الناطقون بالفرنسية عن مشاعر أكثر إيجابية من السنة الفائتة.

swissinfo.ch/ك.ض

في عام 2018، كان خُمُس سكان المناطق السويسرية المتحدثة بالفرنسية يعتقدون أن وضعهم المالي يتجه إلى مزيد من التدهور، وفقا لمسح على الإنترنت أجرته مؤسسة innofact لاستطلاعات الرأي بتكليف من طرف منصة comparis.ch. المتخصّصة في إجراء المقارنات بين الأسعار. أما اليوم، فقد انخفض هذا الرقم إلى 16 ٪. في المقابل، أعرب حوالي الثلث (29٪) من سكان سويسرا الناطقين بالفرنسية عن عدم رضاهم عن أوضاعهم المالية، مقارنة بـ 39٪ قبل عام من الآن.

من جهة أخرى، تستطيع واحدة من كلّ خمس نساء في سويسرا اقتناء كل شيء ترغب فيه تقريبا أو أنها لا تُعاني من مشاكل مالية، لكن ستة بالمائة من السويسريات أشرن إلى أنهن يُواجهْن صعوبة في تلبية احتياجاتهن.

الرجال أكثر تفاؤلا من النساء

حينما يتعلق الأمر بالمسائل المالية، تبدو نظرة الرجال أكثر تفاؤلا من النساء، إذ يتوقع ثُلث الرجال أن تتحسّن أوضاعهم المالية، مقابل واحدة من كل أربع نساء.

هذا التفاؤل يتناقص باطراد مع تقدم السن لكلا الجنسين. ففيما يتوقع 40 في المائة ممن تقل أعمارهم عن 36 عاما أن تتحسّن مواردهم المالية، لا تزيد النسبة عن الثلث للذين تتراوح أعمارهم بين 36 و55 عاما. أما لمن فاقت أعمارهم السادسة والخمسين، فإن النسبة لا تزيد عن واحد من كل سبعة.

لا مجال للتقتير على السكن

في الحالات التي لا مفر فيها من خفض الإنفاق، يرى 62% من المُستجوبين إمكانيات كبيرة للتوفير في مجال الالكترونيات و58% منهم في الملابس. في المقابل، يتصوّر 31% منهم فقط احتمال التخلي عن سياراتهم و23% منهم ترك شغفهم أو الإنقطاع عن ممارسة هواياتهم. أما الذين أعربوا عن استعدادهم للبحث عن سكن أرخص في حالة تعرضهم لصعوبات مالية فلم تتجاوز نسبتهم 7%.

يُشار إلى أن هذا الإستطلاع أجري في شهر ديسمبر 2018 حيث تم استجواب 1043 شخصًا من مختلف أنحاء سويسرا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة