منح فنان سويسري الإذن بالكتابة على جدران كنيسة

بعد انتظار طال أكثر من عقد من الزمن، منح الفنان السويسري المثير للجدل هارالد نايغلي تفويضا برش جدران كنيسة غروسمونستر التاريخية في زيورخ.

هيلين جيمس هيلين جيمس (محررة الصور), swissinfo.ch

وقد قبلت كل من إدارة الكنيسة والسلطات المعنية بالبناء في الكانتون العرض الذي تقدّم به هذا الفنان البالغ من العمر 78 عاما لرش الجدران الداخلية لأبراج غروسمونستر.

وبعد الرش غير القانوني للعديد من المباني، بما في ذلك الكنائس، في السبعينات، قرّر نايجيلي التقدّم بطلب للحصول على تصريح للكتابة على الجدران في زيورخ.

أبراج غروسمونستر في مدينة زيورخ (مكتب السياحة بزيورخ.) Zürich Tourism

الطفل الشقي

في الثمانينات، حظى في نفس الوقت بدعم ومعارضة المثقفين والجمهور على السواء بسبب كتاباته غير القانونية. وبعد قضاء عقوبة بالسجن، في عام 1984، بتهمة تشويه ممتلكات الغير من دون وجه حق، عاد إلى ألمانيا حيث كان يعيش قبل أن يسجن.

"رشاش زيورخ" ..فنان أم مخرّب

لن يحصل نايغلي عن أي مقابل عن مشروعه الفني الأخير، وسيكون لدى سلطات زيورخ الحق في إزالة الكتابة من الجدران بعد أربع سنوات (مع إمكانية التمديد لمدة سنتيْن). هذا بالإضافة إلى العديد من الشروط المتفرّقة: لا تسمح أبرشية غروسمونستر بإستخدام فقط الألوان: الأسود والازرق والفضي، كما أنها تحتفظ بحقوق استخدام الأعمال الفنية لأغراض الإتصال.

فما الذي يحصل عليه نايغلي من كل ذلك؟ هذا العمل الذي يحمل عنوان "رقصة الموت" ينظر إليه على أنه مصالحة مع مدينة سبق أن عاقبته بسبب أعماله الفنية.

ومن المقرّر تنظيم أمسية افتتاح كتابات غروسمونستر في 25 يناير 2019.

ويعرض التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية (SRF) فيلماوثائقيا عن "نايغلي في سنوات شبابه"، عندما كان يستخدم المدينة كما لو أنها لوحته الخاصة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة