تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"يونغ فراو" إرث طبيعي عالمي

أيغر - مونخ - يونغ فراو أشهر ثلاث قمم في سلسلة جبال الاب تحتضنها سويسرا وترعاها اليونسكو

(swissinfo.ch)

إعلان منظمة اليونسكو لمنطقة "يونغ فراو- اليتش – بيتش هورن" الجبلية كإرث ثقافي طبيعي يضيف إلى سويسرا رونقا جديدا، وسيشجع مناطق طبيعية أخرى متميزة على الترشح لدى المنظمة الاممية.

بدون أية معارضة أو جدل طويل وافقت مؤخرا لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة على ضم منطقة "يونغ فراو" الجبلية الشهيرة في سويسرا إلى الإرث الطبيعي الدولي.

واعتبرت اللجنة أن المنطقة السويسرية الواقعة في وسط جبال الألب السويسرية بين كانتوني برن وفاليس، منطقة فريدة في تكوينها ولا تضاهيها منطقة أخرى من ناحية الشكل الخارجي ورأت فيها اللجنة تحفة طبيعية تستحق الرعاية والعناية.

وليس خافيا القيمة البيئية والجغرافية لهذه المنطقة التي تعتبر من أحد رموز سويسرا الطبيعية والتي تمت دراستها جيولوجيا لتميزها بقمم حادة وتركيبة صخرية صلدة يصل ارتفاعها إلى أربعة آلاف متر من خلال الثلاثي الشهير "أيغر- مونخ - يونغ فراو" علاوة على أن قمة المنطقة الممتدة لمسافة أربعة وعشرين كيلومتر تضم كتل جليدية متشابكة من النادر وجودها في منطقة أخرى.

السويسريون عرفوا قيمة هذه المنطقة الجميلة منذ وقت طويل، ولكن أولى مظاهر الاهتمام بها كانت في الثلاثينيات متمثلة في عمليات صيانة ومتابعة للمنطقة وسُجلت منذ عام ثلاثة وثمانين في الدفاتر السويسرية كمنطقة ذات قيمة وطنية بالنسبة للكونفدرالية.

جمعيات مختلفة في مناطق برن وفاليس العليا كانت وراء دعم ترشيح هذه المنطقة إلى المنظمة الأممية، وكانت أول السعداء بهذه النتيجة التي اعتبرتها شرفا كبيرا ليس للمنطقة فحسب بل لكل سويسرا، لكنها في الوقت نفسه مسؤولية لا يستهان بها.

نجاح مشجع وآفاق جديدة

المكانة الجديدة لمنطقة "يونغ فراو" ستدفع القرى المتواجدة فيها إلى التعاون لتأسيس إدارة مشتركة للمنطقة تهدف إلى التنسيق بين جميع الجهود للحفاظ على الإرث الطبيعي والثقافي الهام والعناية به بما يتناسب مع مكانته الجديدة ، وليس من المستبعد أن تشهد تلك المنطقة مشروعات أخرى للحفاظ على البيئة وتسجيل مظاهر الحياة فيها من مختلف الأوجه.

أما الأكثر سعادة بهذه النتيجة فهم بالتأكيد العاملون في المجال السياحي، فالمنطقة ستعرف ازدهارا وإقبالا غير مسبوق و خاصة من الأجانب الذين سيدفعهم الفضول لزيارة هذه المنطقة، في المقابل قد يعترض حماة البيئة على هذا النشاط الغير عادي إلى المنطقة وما قد ينجم عنه من آثار سلبية تضر بالبيئة وتلوث الهواء، وعزاؤهم قد يكون في أن هذه المنطقة الجبلية الشاهقة الارتفاع لن تكون جذابة لاقامة مشاريع جديدة، كما أن زائريها سيكونون على الأرجح من الذين يقدرون أهمية المنطقة ويتفهمون مصطلحات حماية الطبيعة.

على الصعيد الرسمي صرح فيللي غايغر مدير المكتب الفدرالي للبيئة والغابات والزراعة، بأن هذا القرار يتوافق مع الاتجاه السويسري في الحفاظ على الإرث الطبيعي والإنساني.

السويسريون يرون أن بلادهم على الرغم من صغر مساحتها إلا أنها تضم الكثير من المناطق الطبيعية الجميلة وذات الأهمية في نفس الوقت، وهو ما دفع بالسلطات إلى ترشيح منطقة "مونت سان جيورجيو" في كانتون تيتشينو الجنوبي لتنضم إلى قائمة الارث الطبيعي والثقافي لدى اليونسكو.

سويس انفو مع الوكالات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×