Navigation

العمل انطلاقا من المنزل في تزايد... لكنه يظل نادرا

في عام 2015، كان قرابة ثلثيْ العاملين عن بُعد بشكل عرضي من الرجال، في المقابل، كان 50% من العاملين عن بُعد بشكل دائم من النساء. Keystone


هذا المحتوى تم نشره يوم 08 يونيو 2016 - 13:13 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

على الرغم من أن حجم العمل عن بُعد تضاعف أربع مرات في سويسرا على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية، فإن 2.7% من الموظفين السويسريين فحسب يعملون انطلاقا من منازلهم بشكل منتظم.

ووفقا لتقرير صدر عن المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الثلاثاء 7 يونيو 2016، لا يزال العمل انطلاقا من المنزل استثناءً في سويسرا. وقد استخدم هذا الخيار "بشكل اعتيادي" (أي بنسبة تقارب 50% من وقت العمل) حوالي 120.000 شخص في عام 2015.

مع ذلك، فإن ما يزيد عن 20% من الموظفين السويسريين يعملون من المنزل بشكل عرضي.

هذه الأرقام تتعلّق بالعمل عن بُعد، الذي يعرّفه التقرير الجديد بكونه "العمل الذي ينطوي على استخدام الإنترنت وتبادل البيانات مع صاحب العمل أو المستفيد من الخدمة".

وعندما يتم الجمع بين أعداد العاملين عن بُعد بشكل عرضي والعاملين بشكل منتظم، يتبيّن - وفقا لنفس التقرير - أن هذه الممارسة قد تضاعفت أربع مرات في سويسرا ما بين عامي 2001 و2015.

محتويات خارجية

في مستوى آخر، أشارت الدراسة إلى أن القطاعيْن اللذيْن ينحدر منهما أكثر العمال الذين يعملون انطلاقا من المنزل هما قطاعا المعلوماتية والإتصالات، حيث أتضح أن 50% منهم يلتجؤون إلى هذه الطريقة في العمل على الأقل بشكل غير منتظم.

تجدر الإشارة إلى أن التقرير الصادر عن المكتب الفدرالي للإحصاء يقتصر على إحصاء حالات العمل المنجزة من المنزل، ولا يشمل الأعمال المُنجزة في أماكن أخرى أو أثناء السفر والتنقل.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.