تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المكتبات في المصايِف وعلى ضفاف البحيرات.. مُوضة في سويسرا

بقلم


طفلة تقوم بالبحث عن الكتب والقصص والحكايات في "مكتبة الشاطئ" قبل استعارتها واصطحابها إلى البحيرة

طفلة تقوم بالبحث عن الكتب والقصص والحكايات في "مكتبة الشاطئ" قبل استعارتها واصطحابها إلى البحيرة

(swissinfo.ch)

تجتاحُ البلاد ظاهِـرة أثارت اهتِـمام الصحافة، تتمثل في خروج المكتبات إلى الهواء الطلق وذهابها إلى أماكن السِّـباحة والمُـنتزهات، تستنشِـق مع الناس عبير العطلة الصيفية. وتُـعتبر مكتبة شاطئ مدينة بيل/بيين، مثالا رصدته swissinfo.ch بهذا التقرير.

ومن نافلة القول، أن هذه المكتبات لا تطيق السماء الملبَّـدة بالغيوم الماطِـرة، لأنها ستبلل الكتب وتُـتلِـفها، ولكنها في المقابل، تعشق الشمس التي تأذن لها بالخروج إلى الهواء الطلق وبالتنفس والفسحة في أجواء الصيف وبالتنعُّـم بمَسحَة حانية من أنامِـل لامَـستها لـزوجة الآيس كريم أو ربما داعبتها حبّـات الرمل المتخللة تحت الأظافر.

وجدير بالذكر، أن فصل الصيف، وبالذات حين يكون الطقس صحْـوا، هو بغية مكتبة مدينة بيل/بيين، لأنها بذلك تغادر الرُّفوفَ الضيقة وتمضي نحو الشاطئ، لكي تنعم بأجواء العطلة الصيفية وتعبق من نسمات هذا الفصل الذي له نكهته الخاصة. وهناك، تحت المظلات وفي صناديق رمادية اللَّـون، تصطفّ على مداخل الطرق المؤدِّية إلى ساحل بُـحيرة المدينة، فتتعرّض للمارّة طمعا في أن تنال إعجاب قارِئ يعتق كتبها من سآمة العُـزلة والإهمال.

اصطياد القراء

وبشكل خاص، فإن الشبان هُـم مَـن يرمق هذه الكُـتب ويمدّ لها يد المساعدة، حيث يتوافدون عليها زرافات ووحدانا، ويكونوا في الأغلب أزواجا أو أحداثا برفقة أمهاتهم، تسوقهم فضوليتهم وتُـحفِّـزهم لرصْـد العناوين وتقليب المواضيع وتحديد الإختيار الأنسب.

إيلينا، بنت السبع سنوات، وقع اختيارها على اثنين من الكتب المُصورَة لفيلمين من أفلام الأطفال، وقد شرحت سبب هذا الاختيار قائلة: "سبق لي وأن شاهدت الفيلم في المنزل، والآن، أتوق إلى رؤيته من خلال الكتاب، وبالتالي، سأقوم بتصفحه وقراءته هنا وهناك". أما تُوبْيِي، بنت الخمس سنوات، فقد جذبها كتاب مصوّر، دندنت حوله قائلة: "أحب القراصنة كثيرا، وهنا الصور جميلة جدا ومفعمة بالألوان".

وأطلقت مكتبة مدينة بيل/بيين على فرعها الصغير والمتنقل والمؤقت، اسم "مكتبة الشاطئ"، وهو فرع بكامل معنى الكلمة، يؤمـه المتنزهون والمستحمّـون من أهالي المنطقة، ويبلغ عدد المستفيدين من خدماته أكثر من 100 قارئ يوميا خلال الأسابيع الستة التي هي فترة العطلة المدرسية، وهذا دليل على أن المشروع الذي انطلق في عام 2006 قد كسب الرِّهان واستطاع أن يثبت قدرته على الإستمرار.

وتعرب إيديث مولهايم، المسؤولة عن المبادرة، عن سعادتها قائلة: "منذ اليوم الأول للإفتتاح، كان الأطفال في انتظارنا". وأضافت: "في فصل الصيف، لا يأتي الأطفال والشباب إلى المكتبة، فقرّرنا، قبل سِـت سنوات أن نذهب إليهم، وعليه، نقوم بتقديم القِـصص المصورة والمرسومة للشباب مجّـانا، بينما نقدِّم للكبار المجلات والروايات القصصية والكُـتب التي تحتوي على موضوعات خاصة بفصل الصيف".

مبادرة نجحت وأخرى أخفقت

تفتح مكتبة الشاطئ أبوابها يوميا من الساعة الثانية بعد الظهر وحتى الثامنة مساء، وذلك كامل أيام الأسبوع، ويُختار لها 600 كِـتاب، باللغتيْـن الألمانية والفرنسية، فضلا عن بعض الكُـتب المسموعة، مع المحافظة على تحديثها باستمرار، بحيث تُبقي على شغف القارئ من الصبايا والصبيان. وبالإضافة إلى إثراء العروض والأنشطة الثقافية الصيفية في المدينة، فإن المبادرة تهدف أيضا إلى تشجيع القِـراءة خارج المدرسة والمكتبة.

وقد تحقق الهدف، بحسب الأم بيتينا كاديتغ من مدينة بيين، التي أثنت بدورها على المبادرة وعلى حُـسن اختيار المعروض من الكتب، فقالت: "حقا إنه عرض رائع. فحينما أقدِم إلى الشاطئ مع ابنتي، لا أشغل بالي بالكتب التي ينبغي أن أحضرها معي، لأنني أعرف بأن هناك مكتبة الشاطئ، إنها فكرة تنمِّـي القراءة والمطالعة لدى الأطفال وتعيـنهم على أن يـُحـفّـز بعضهم بعضا".

غير أن المبادرة الأخرى، وعنوانها "المطالعة العصرية" – نسبة إلى وقت العصر – وهدفها تشجيع القراءة والمطالعة داخل فضاءات حمام السباحة والتي تمّ اقتراحها في صيف عامي 2006 و2007، لقيت  نجاحا أقل، حيث خسرت الجولة أمام بعض الألعاب الفصلية، مثل تنس الطاولة والماء والقلاع الرملية، "لكن في فصل الشتاء، تعمر هذه المبادرة قاعات المكتبة"، وفقا لما أكدته مولهايم.

الشمس والماء والكتاب

وماذا عن الإستعارة؟ تبدو العملية في غاية اليُـسر، حتى أن السيَّـاح العابرين يتمكَّـنون من القيام بها، ويكفي أن يقوم الشخص بتعبِـئة الإستمارة بالبيانات الشخصية وبرقم الكتاب المطلوب، "وفي الواقع، فإنه من النادر جدا أن يُفقَـد كتاب، لكن قد يحصل أحيانا أن يُحضر إلينا الكتاب وهو يقطر ماء، ومع ذلك، لا نصنع منها مشكلة، ونحاول أن نصلح الضرر قدْر الإمكان"، وِفقا لما ذكرته مولهايم، التي تناولت مجلَّـدا تَطوّت أوراقه وبدت أشبه ما تكون بأمواج البحيرة.

وبرأي المسؤولة عن مكتبة الشاطئ فإنه "من الصعب تقييم مدى نجاح مبادرة مكتبة بيل/بيين على المدى الطويل"، وتابعت: "لا نعرف كَـم عدد القرّاء الجُـدد الذين تمكَّـنا من استقطابهم، ومع ذلك، نعتقد بأن هذا المشروع يستحق العناء".

وثمة من ألِفَ هذا الحال ويعزّ عليه أن يفارقه، هذا شأن ناتالي باربيزا، السيدة السويسرية الناطقة بالفرنسية، التي قالت بينما كانت تغوص في أعماق صناديق الكتب تبحث بين تلك المخصصة للكبار: "هل ثمة رقم 55؟"، ثم تابعت تقول: "إنه كتاب يضم حكايات قصيرة، أقرأ واحدة كل مرة آتي فيها إلى حمام السباحة. حقا إنه بديل ظريف حتى بالنسبة لأطفالي، سواء أكانوا على الشاطئ أم في الماء أم تحت الشمس، وبدونه، لن يكون لساحل بحيرة بيل/بيين نفس الرونق".

مكتبات المصايف في سويسرا

في المناطق السويسرية الناطقة بالإيطالية، لم تحذو حذو المكتبات السويسرية الأخرى، سوى مكتبة "أغوتيكا ديل ديكاستيرو Agorateca del Dicastero" للشباب والأحداث في مدينة لوغانو، حيث قامت هذا العام بإنشاء مكتبة صغيرة تحت اسم "بارك آند ريد park&read"، تتيح للقراء استعارة كرسي للاستلقاء والتمتع بمطالعة المجلات والصحف والكتب أو ممارسة هواية الرسم.

في المناطق السويسرية الناطقة بالألمانية، توجد العديد من المكتبات في الهواء الطلق. فمكتبة شبيتس تتيح منذ هذا العام فرصة مطالعة نحو 150 نسخة ما بين روايات وقصص مصورة وكتب للأطفال والصبيان ومجلات وصحف.

وفي مدن أخرى من كانتون برن، توجد العديد من مكتبات المصايف تحت أشعة الشمس في الحدائق العامة وحمامات السباحة، حيث تم تأسيس أولاها منذ نحو تسع سنوات في مدينة بورغدورف، ثم تلتها مكتبات السماء المفتوحة في كل من بيين وبرن ومونسينغن وموري وأوستيرمونديغن وثون.

وفي كانتون أرغاو، توجد منذ عام 2007 مكتبة صغيرة في حمام "غارتينباد Gartenbad" العمومي للسباحة في بلدة فيتينغن، ومكتبات أخرى في الهواء الطلق في كل من بادين وأوبرسيغينتال وميلينغن وآراو.

وفي المناطق السويسرية الناطقة بالفرنسية، توفر مكتبة مدينة "إيفيردون لي بان" Yverdon-Les-Bains  كل يوم أربعاء، موقعا ثقافيا على شاطئ بحيرة المدينة الواقعة في كانتون فو، بينما تقوم مكتبة مدينة جنيف بتوفير كميات من الكتب المستعملة مجانيا في الحدائق العامة والمنتزهات، لتكون في متناول المصطافين، في حين ترتحل مكتبة الشباب في مدينة لاشودفون، في المواسم التي يكون فيها الطقس جيدا، إلى جوار حمام ميليز للسباحة.

نهاية الإطار التوضيحي

مكتبات المصايف في العالم

تذكر المشاريع الصيفية للمكتبات في سويسرا، بما يحصل في الولايات المتحدة منذ حوالي عام 2001، حيث يتم تداول الكتب بين القراء بشكل مجاني.

ثم هنالك مشروع "باريس بلاج أو شاطئ باريس"، حيث يتم خلال فترة الصيف ما بين شهر يوليو ومنتصف شهر أغسطس، تنظيم فعاليات من الألعاب الرياضية وألعاب التسلية، بالإضافة إلى مكتبة بسماء مفتوحة تمتد لبضع كيلومترات على طول الضفة اليمنى لنهر السين La Seine.

هذه الفكرة انتقلت إلى عواصم أوروبية أخرى، من بينها برلين وبروكسل وبودابست وبراغ.

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×