لا نية في الوقت الحالي لإغلاق مكتب بروهلفيتسيا في القاهرة!

بيوس كنوسل (على اليمين)، مدير مؤسسة بروهلفيتسيا، وماريو أنوني رئيسها في صورة من الأرشيف اثناء ندوة صحفية عقدت في العاصمة برن. swissinfo.ch

نفت مؤسسة بروهيلفتيسيا، المعنية بالترويج للثقافة السويسرية في الخارج، وجود نية لإغلاق مكتبها الوحيد في المنطقة العربية في أعقاب الثورات التي تهز المنطقة إلا أنها أكدت متابعتها للأوضاع عن كثب لتكييف عروضها مع التطورات الحاصلة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 فبراير 2012 - 07:00 يوليو,
محمد شريف - جنيف, swissinfo.ch

وكانت تصريحات مدير المؤسسة بيوس كنوسل، كما أوردتها بعض وسائل الإعلام  السويسرية في أعقاب ندوة صحفية عقدها في برن يوم 19 يناير 2012، قد ثارت بعض القلق بعد أن صرح في رد على تساؤل أحد الصحفيين بأن "بروهيلفيتسيا ستقرر من هنا حتى نهاية العام، ما إذا كان مكتب اتصالها في القاهرة سيتم إغلاقه بسبب الأوضاع السياسية في مصر"، وأوضح في سياق رده أن "المكتب سيواصل نشاطاته لدعم مشاريع في بلدان عربية أخرى".

للتذكير، يعتبر مكتب بروهلفيتسيا في القاهرة أول مكتب يُفتتح خارج سويسرا في عام 1988، كما أنه المكتب الوحيد الذي يرعى التواجد الثقافي السويسري في كامل المنطقة العربية. لذلك فإن إغلاقه سيؤدي إلى قطع التواصل الثقافي لسويسرا مع منطقة لا زالت تخوض تجربة انفتاح وتحرر لم تكتمل بعد.

"إغلاق مكتب القاهرة غير وارد"

وفي رد كتابي على أسئلة توجهت بها swissinfo.ch، أوضحت بروهيلفيتسيا على لسان الناطقة باسمها صابينا شفارتسنباخ أن "ما أوردته وسائل الإعلام كان ناقصا" وأضافت أنه "في الوقت الحالي ليست لدينا أية نية في إغلاق مكتب القاهرة، كما أن فريقنا ما زال متواجدا هناك ويقوم بنشاطاته".

في الوقت نفسه، أشارت السيدة شفارتسنباخ إلى "أننا اضطررنا أثناء الثورة المصرية لتأجيل تنفيذ بعض المشاريع. ولكن القسم الأكبر من هذه المشاريع تم تنفيذه على كل حال، في النصف الثاني من العام".

وفي معرض تقييمها للدور الذي يلعبه مكتب بروهليفيسيا في القاهرة، تقول الناطقة باسم المؤسسة: "إن استراتيجية بروهيلفيتسيا في الخارج تهدف إلى إيجاد نقطة اتصال في كل المناطق الثقافية الهامة في العالم. ونحن نتعامل انطلاقا من مكتبنا في القاهرة، مع شركاء في مصر، ونتابع إنجاز مشاريع أخرى في لبنان والإمارات العربية المتحدة والأردن وفلسطين".

وعلى عكس ما أوحت به تصريحات مدير بروهيلفيتسيا في ندوته الصحفية، نوهت السيدة شفارتسنباخ إلى أن "الشبكة التي أقامها مكتب القاهرة، تسمح بربط الصلة بكافة المناطق في العالم العربي، ومن هذا المنطلق، فإن التفكير في مكان بديل، لم يكن موضوع نقاش إلى حد اليوم".

 ضرورة التكيف مع التغيرات الحاصلة

على صعيد آخر، تركت تصريحات مدير بروهلفيتسيا بيوس كنوسل، وأقوال رئيسها ماريو أنوني انطباعا يفهم منه أن التخوفات القائمة لا تعود إلى أسباب أمنية فحسب بل يُحتمل أن تكون على علاقة بالتوجهات السياسية المقبلة في مصر التي يرى البعض أنها "قد لا تكون مواتية لمواصلة الترويج لثقافة سويسرية" بالمنطقة.

فقد أوضح بيوس كنوسل - دائما حسب ما أوردته وكالة الأنباء السويسرية - بأن "الوضع مقلق بالنسبة لنا"، مشيرا إلى أنه مع تقدم الإسلاميين في الإنتخابات البرلمانية التي شهدتها مصر، فإن الأولوية قد لا تكون لمتابعة بعض من أوجه الثقافة الأوروبية بل للمظاهرات في الشوارع.

أما رئيس المؤسسة ماريو أنوني فقد أشار دائما حسبما أوردته وكالة الأنباء السويسرية، إلى أن "مكتب بروهلفيتسيا المتواجد داخل مبنى السفارة السويسرية لا يبعُد كثيرا عن ميدان التحرير، ولذلك نسمع، كلما اتصلنا بهم، هاتفيا طلقات الرصاص"، لكن الناطقة باسم المؤسسة هوّنت في ردها من تلك التخوفات وقالت: "إننا نعمل دوما على تكييف طريقة عملنا مع الظروف السائدة، وفي تبادل لوجهات النظر مع شركائنا".

وشرحت ذلك بقولها" إن مكاتب اتصال بروهلفيتسيا في الخارج، تعتمد في عملها على شركاء خارجيين مثل الجمعيات والاتحادات الثقافية. وقد تجد بروهليفيتسيا نفسها في وضعية  صعبة لو تعذر على هؤلاء القيام بعملهم على أحسن وجه. لذلك نحاول دعم المؤسسات المصرية التي نتعاون معها بشكل جيد لمواصلة أداء مهمتنا الثقافية بطريقة تتلاءم والأوضاع السائدة. أما كيف ستؤثر الأوضاع السياسية السائدة على الحياة الثقافية فهذا ما نحن بصدد متابعته باهتمام كبير".

اهتمام بالنموذج السويسري

منذ تدشينه في عام 1988، يقوم مكتب بروهلفيتسيا بالقاهرة بالترويج للثقافة السويسرية بمختلف تعبيراتها في المنطقة العربية. وكان آخر عمل قدمه في القاهرة هو تعريب قصة "هايدي" الشهيرة للكاتب السويسري بيتر شتام، وتم عرض القصة على شكل حكاية للأطفال من قبل الفنانة عبير سليمان.

من جهة أخرى، تشتمل المبادلات الثقافية بين  مصر وسويسرا على نشاطات تدخل في إطار "الفنان المقيم" حيث يتواجد فنانون سويسريون حاليا في إقامة لفترة مؤقتة في مصر، وفنانون مصريون في إقامة مؤقتة بسويسرا بدعم من مؤسسة بروهلفيتسيا.

وعلى ضوء التجند القوي لسويسرا في دعم المسارات الديمقراطية الفتية في عدد من الدول العربية في سياق ثورات الربيع العربي، أكدت الناطقة باسم بروهلفيتسيا أن "المؤسسة مستعدة لتقديم مساعدتها وخبرتها في مجال الترويج  الثقافي إذا ما طُلب منها ذلك". وأضافت السيدة شفارتسنباخ أن "مدير بروهيلفيتسيا السيد بيوس كونسل تقابل في الربيع الماضي مع رئيس المجلس الأعلى للثقافة في مصر الذي أبدى اهتماما بالنموذج السويسري لدعم الثقافة".  

وعن المشاريع المبرمجة لعام 2012، تقول السيدة شفارتسنباخ "إننا سنواصل تنظيم ورش العمل المخصصة "للكتابة النقدية" وهو ما يشرف عليه اثنان من المختصين السويسريين وهما أورييل اورلوف و أوجيدو رايخلين".

كما تتجه نية بروهلفيتسيا للمشاركة في معرض الكتاب في أبو ظبي في موفى شهر مارس القادم بأعمال الفنانين المتخصصين في رسوم كتب الأطفال ليكا نوسلي ودانيال رايخنباخ وكاترين شيرر، وكمؤلفي قصص الأطفال دانيال بوصهارت وكريستوف بادو. كما ستشارك "مجموعة 7273" للرقص في مهرجان "مساحات" للرقص ببيروت، ورام الله ، وعمان في شهر ابريل 2012.

أنشطة متعددة في مكتب القاهرة

من النشاطات التي قام بها أو يقوم بها حاليا مكتب القاهرة لمؤسسة بروهلفيتسيا الثقافية السويسرية:

- مشاركة  الفنان المصري عمرو فكري والفنان السويسري جيدو رايشلين للمشاركة في ورشة العمل الرابعة ضمن سلسلة من الورش حول الكتابة النقدية عن الفن المعاصر، وذلك من يوم 17 إلى 19 يناير 2012 بمركز سعد زغلول الثقافي . وقد ركزت الورشة على الأعمال الفنية المستلهمة من الثقافة المحلية والتي تعتمد على التراث الفني القديم.

- يقضي جان لوك مارشينا فترة إقامة في القاهرة للمرة الثانية بدعم من بروهلفتسيا بهدف التعاون مع المصور المصري محمود حنفي لتقديم ورشة عمل عن المسرح وفنون الوسائط المتعددة. ومارشينا هو مصور فيديو وفوتوغرافيا سويسري من أًصل إيطالي يهتم بالصور التسجيلية والأفلام الاجتماعية.

- في أمسية قصصية للأطفال في القاهرة، قدمت الفنانة عبير سليمان عرضاً حكائيا ً روت فيه قصة هايدي المأخوذة عن نص الكاتب السويسري "بيتر شتام"، وذلك يوم 15 و16 و17 يناير 2012 بمسرح روابط . وقد تمت ترجمة كتاب هايدي إلى اللغة العربية من خلال مؤسسة كلمة، بدعم من بروهلفتسيا.   تضمن العرض عرائس من تصميم "هانى المصرى" - رسوم "وليد فتحى" - موسيقى "أحمد الصاوى" .. الإخراج "محمد الصعيدى، وبدعم من بروهلفتسيا.

- "عندما نحدق عن كثب في الحساء"... عرض أدائي سيقام في دامفسنترال بمدينة برن أيام 10 و 11 و12 فبراير، وفي القاهرة بمسرح روابط 29 فبراير 1، 2 مارس 2012. المشروع هو تعاون فني بين مجموعة من الفنانين وهم: مصممة الرقصات المصرية كريمة منصور والسويسريتان داريا ومايا جوزبرتي، والمخرجة المسرحية المصرية ليلى سليمان والموسيقى المصري محمود رفعت. ينبع المشروع من اهتمام الفنانين المشترك بالجسد ولغة الصورة والتجريب بالهياكل البصرية وتأثيراتها على الجسد والفراغ.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة