Navigation

مهرجانٌ كبير لشاشاتٍ صغيرة.. "رؤى من الواقع" ينتظم افتراضيا مرة أخرى

تلقي الجائحة الصحية بظلالها على مهرجان الأفلام الوثائقية في مدينة نيون، لكنها ليست المحور الرئيسي لفعاليات "رؤى من الواقع". مع ذلك، تتناول بعض الأفلام المشاركة الآثار الاجتماعية للحجر الصحي، مثل فيلم "الباحثون" لباشو فيليز (الولايات المتحدة)، الذي يستكشف كيف ساعدت الشبكات الاجتماعية في التخفيف من الشعور بالوحدة خلال فترات العزلة. Visions du Réel

بعد دورة قياسية تم تنقيح برنامجها بسرعة فائقة في خضم الإغلاق الذي نجم عن الجائحة الصحية في عام 2020، يُواجه "رؤى من الواقع" - أكبر مهرجان للأفلام الوثائقية في سويسرا، الذي انطلق يوم 15 أبريل الجاري - تحديًا يتمثل في تكرار نجاحه وسط ما أصبح يُعرف بـ "إجهاد زووم" وفي ظل انتظارات عالية من مُحترفي صناعة السينما. ويأمل المنظمون أن تنجح منصة افتراضية جديدة في القيام بهذه المهمة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أبريل 2021 - 11:00 يوليو,

قبل عام، كان من المقرر أن تنطلق فعاليات مهرجان "رؤى من الواقع" عندما نفذت سويسرا أول إقفال بسبب جائحة كوفيد - 19. تقول إيميلي بوجيس، المديرة الفنية للمهرجان متذكّرةً: "كان أمامنا خمسة أسابيع فقط للانتقال عبر الإنترنت بالكامل، لذلك لم يكن لدينا بالكاد الوقت للتفكير في أيّ شيء"، مضيفةً أنه لو كان لديها الوقت للتفكير في العمل المقبل لأصيبت "بالذعـر والهلع".

لم يكن ترحيل المهرجان إلى شبكة الإنترنت مجرد مسألة إلغاء العروض في القاعات وإطلاق جلسات افتراضية. فقد اختارت العديد من الأفلام وجميع المشاركين في المسابقة الرسمية لمهرجان "رؤى من الواقع" لتكون المناسبة الرئيسية لعرضها الأول في العالم. فهل سيوافق المنتجون والموزّعون على العرض الأول لأعمالهم أمام جمهور افتراضي، بدون تصفيق ومن غير حفلات إطلاق للأفلام وبدون تنظيم جلسات عمل؟

شعرت بوجيس بالارتياح عندما علمت أن جميعهم تقريبًا، باستثناء واحد فقط، كانوا على استعداد للمُضيّ قُـدمًا في هذا التمشي. وتقول: "لقد كنا محظوظين جدًا بالتوقيت لأن الصحفيين كانوا حريصين جدًا على تغطية سير الأمور فيما كان الجمهور (المضطر للبقاء في البيوت) يائسًا بعض الشيء".

في العام الماضي، سجلت دورة المهرجان إقبالا قياسيا تجاوز 60500 متفرج، وهو أكثر بكثير من المعتاد، وفقا لبوجيس. كما أعربت عن سعادتها بالتغطية الصحفية وبمستوى حضور ممثلي صناعة السينما.

إيميلي بوجيس، مديرة مهرجان "رؤى من الواقع" بمدينة نيون السويسرية. Sigfredo Haro

بعد عام، وفي ظل "إجهاد الزووم"

لكن دورة هذا العام، التي تستمر حتى الخامس والعشرين من أبريل الجاري، تمثل تحديًا مختلفًا تمامًا. فقبل عام، تلاحظ بُوجيس أنه نظرًا لأننا "كنا في بداية الوباء"، فقد كان تنظيم الفعاليات عبر الإنترنت ومن خلال منصات الدردشة المرئية أمرا مُستجدا. أما اليوم، فقد دخل ما أصبح يُعرف بـ "إجهاد الزووم" إلى المُعجم بالنسبة للكثيرين.

في العام الماضي أيضا، تم توفير العديد من الأفلام بشكل استثنائي للمشاهدة خارج سويسرا، مما ساعد في الحفاظ على ارتفاع أعداد المُتابعين للبث. فقد سارعت بوجيس والفريق العامل معها للاتصال بالمُنتجين للحصول على حقوق بث بعض الأفلام خارج سويسرا، وكان العديد منهم متقبلين للمقترح بسبب الظروف الوبائية الاستثنائية. في المقابل، ستقتصر العروض هذا العام على المُشاهدين المُقيمين في البلد الذي تشقه جبال الألب، باستثناء المتخصصين المُعتمدين في صناعة السينما.

في بداية الأمر، كانت العروض الحضورية والفعاليات الخاصة مقتصرة على أطفال المدارس لكن القرارات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الفدرالية هذا الأسبوع سمحت بإجراء تغيير سريع في الخطط. فقد أعلن المهرجان، قبل ساعات قليلة من الافتتاح الرسمي، أنه سيقيم حوالي خمسين عرضا للجمهور على مدار أربعة أيام، من الخميس 22 أبريل إلى الأحد 25 أبريل. يُمكن مراجعة برنامج الدورة المحدث على مالموقع الرسمي لمهرجان "رؤى من الواقع".رابط خارجي

End of insertion

ترك ذلك بوجيس وفريقها في مواجهة التحدي الهائل المتمثل في الحفاظ على نسبة المشاهدة العالية، لمهرجان افتراضي بعد عام من اندلاع الجائحة.

بداية، كما هو الحال كل عام، كان على مديرة المهرجان والفريق المكلف بالاختيار المكون من خمسة أشخاص مشاهدة حوالي ألفين وسبعمائة عمل سينمائي لاختيار الأفلام الوثائقية التي سيُقررون عرضها، وهي عملية ازدادت تعقيدا هذه المرة بسبب ضرورة الحفاظ على مسافة الأمان والتباعد الاجتماعي.

تقول بوجيس: "عادة ما نشاهد الأفلام، ونتبادل الانطباعات حولها ونتحاور طوال الفترة"، وتضيف "في قاعة العرض تكون هذه العملية سلسة للغاية، ولكنها تستغرق وقتًا أطول بكثير (عندما تتم) عن بُعد".

استجابة لحاجيات الصناعة

إضافة إلى ذلك، احتاج المنظمون إلى بلورة منصة سَلسَة ومتكاملة من أجل إعادة إنتاج تقريبي لديناميكيات المهرجان في العالم الافتراضي. وفيما كانت منصة العام الماضي عبارة عن ترتيب عاجل استُخدمت فيه التقنيات السائدة مثل "زووم"، اعتمد منظمو مهرجان "رؤى من الواقع" منصة خصوصية  طورتها شركة WYTH السويسرية الناشئة، لفعاليات دورة 2021.

لا مفر من التذكير بأن المهرجانات تعتبر مواعيد حاسمة لمحترفي صناعة السينما. إنها الفرصة الأولى لعرض الأفلام الجديدة وقياس رد فعل جمهور المختصين والنقاد وعشاق الفن السابع عليها. كما تسمح المهرجانات السينمائية للمنتجين وصانعي الأفلام بعرض مشاريعهم مباشرة على المُشترين أي الموزعين والقنوات التلفزيونية والمنتجين المشاركين المحتملين ومسؤولي التمويل في المجالس والهيئات المعنية بالفنون والأفلام من مختلف البلدان. وبالنسبة لمُعظم المخرجين وصانعي الأفلام، فإن الحفلات والمناسبات التي تتخلل المهرجانات ليست فرصة للترفيه، بل هي من صميم العمل.

تأمل بوجيس في أن يسمح استخدام هذه البيئة الإلكترونية الجديدة - التي تم دمجها أيضًا في منصة (Eventival) الرائدة عالميا في إدارة المهرجانات - بإجراء جميع هذه المُبادلات بين العاملين في صناعة السينما في العالم الافتراضي. إذ يُمكن للمشاركين مشاهدة أفلام وإدارة جدول أعمالهم الخاص بهم وحجز اجتماعات والانضمام إلى غرف خاصة لمناقشة مشاريعهم التي لا زالت قيد التطوير، مع إمكانية تبادل المستندات والصور ومُشاهدة العروض الترويجية.. ويتم القيام بكل ذلك دون مُغادرة البيئة الافتراضية للمهرجان.

يُشار إلى أن هذه المنصة ظهرت لأول مرة في شهر يناير 2021 في سوق أفلام  أقيم تحت مسمى "عندما يلتقي الشرق بالغرب" (When East Meets West )، بالتوازي مع مهرجان ترييستي (Trieste) السينمائي في إيطاليا. ويأمل مصممو شركة WYTH في توسيع نطاق عملائهم مع استمرار الجائحة وتدابير التباعد الاجتماعي في معظم البلدان. ويبقى التساؤل قائما: هل سيستمر الارتباط بالعالم الافتراضي قائما بعد إعادة فتح دور السينما وبعد أن يصبح التباعد الاجتماعي من ذكريات الماضي أم لا؟

معلومات عن الدورة الثانية والخمسين للمهرجان

من 15 أبريل حتى 25 أبريل 2021، يعرض مهرجان "رؤى من الواقع"رابط خارجي 143 فيلمًا وثائقيًا (26 منها إنتاج سويسري أو إنتاج مشترك) من 58 دولة، 41% منها من إنتاج النساء. ستكون الأفلام متاحة عبر الإنترنت لمدة 72 ساعة لكل واحد منها، في حدود 500 مشاهدة متاحة لكل فيلم. يُمكن للمشاهدين الاختيار بين تذاكر فردية بسعر 5 فرنكات سويسرية، أو بطاقة غير محدودة مقابل 25 فرنكًا. في دورة هذا العام، تم قصر إمكانية الوصول إلى الأفلام على الأشخاص الذين لديهم عنوان بروتوكول إنترنت (IP Adress) سويسري فقط.

End of insertion

(ترجمه من الانجليزية وعالجه: كمال الضيف) 

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.