تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من الذاكرة السويسرية آن ماري شفارزنباخ: من إسبانيا انطلقت رحلة العمر!

كانت الرحلة الرئيسية الأولى للصحفية والمصوّرة السويسرية آن ماري شفارزنباخ إلى اسبانيا. وقد دشّن هذا السفر بداية رحلاتها حول العالم، والتي وثقتها الصور التي التقطتها بواسطة الكاميرا التي كانت ترافقها أينما حلت.

في شهر مايو 1933، شرعت آن ماري شفارزنباخ في جولتها الصحفية الأولى في إسبانيا برفقة صديقتها ومصوّرتها ماريان بريسلاوررابط خارجي. وكان من المقرّر أن تقوم بتمويل هذه الرحلة من خلال بيع النصوص والصور إلى وسائل الإعلام. وفي أكتوبر من نفس العام، سافرت السيدتان لأوّل مرة إلى بلاد فارس (إيران حاليا) ثم إلى موسكو، ثم استكملتا رحلتهما عبر الشرق في أبريل 1934. وفي وقت لاحق، سافرت شفارزنباخ إلى الولايات المتحدة حيث وثّقت حالة الكساد والأزمة الإقتصادية هناك، كما قامت بتغطية إعادة انتخاب فرانكلين روزفلت، رئيسا للبلاد.

كتبت الصحفية الشغوفة شفازرنباخ كتابها الأوّل الذي كان بعنوان "دائرة أصدقاء بيرنهارد" بعد أن أنهت دراستها في عمر يناهز 23 سنة. لقد أقحمت نفسها في عالم الأدب، وأصبحت صديقة على المدى الطويل مع الشقيقيْن إريكا رابط خارجيوكلاوس مانرابط خارجي. وتحوّل كلاوس إلى مرافق سفر موثوق به وسوف تساعده لاحقا في نشر أحد أهم أعماله المناهضة للفاشية "Die Sammlungرابط خارجي". وتسببت هذه الصداقة الحميمية بين أن ماري شفازرنباخ وأسرة مان في حدوث توترات بينها وبين أفراد أسرتها، الذين كانوا من أنصار الجبهة الوطنية السويسرية. لعلّ هذا ما يفسّر جزئيا على الأقل اختيارها حياة المهاجرة والمسافرة على الدوام باعتبارها وسيلة للتحرر من قيود الأسرة المحافظة. وفي هذا الصدد، كانت إسبانيا أوّل محطة للإستكشاف.

يُشار إلى أنه يُمكن تقصّي رحلات تحقيقاتها المصورة من خلال هذه الخريطةرابط خارجي، إلى جانب الأسفار التي قامت بها إلى كل من أمريكا وأفريقيا وآسيا.

(في سياق سلسلتنا الخاصة بالصور التاريخية السويسرية (swisshistorypics#)، نواصل الترحال هذه المرة مع آن ماري شفارزنباخ إلى مناطق شديدة التنوع من العالم باللونين الأبيض والأسود).

نهاية الإطار التوضيحي