الخارجية السويسرية تعرب عن قلقها إزاء تصاعد التوتر في الشرق الأوسط

الهجوم الأخير استهدف منشأة أرامكو السعودية وسبّب اضطرابات في إمدادات الطاقة العالمية وارتفاع أسعار النفط. Copyright 2019 The Associated Press. All Rights Reserved

 أكد وزير الخارجية السويسري إيناسيو كاسيس إن بلاده التي تمثل مصالح الولايات المتحدة في إيران والعكس، ستتوسط لتخفيف التوتر بين البلدين وذلك بعد الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو في السعودية.  

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 سبتمبر 2019 - 15:31 يوليو,
SDA-Keystone/م.ا.

 يأتي هذا التصريح بعد الهجمات المكثفة لطائرات بدون طيار على منشآت النفط السعودية يوم 14 سبتمبر الماضي.

وأضاف كاسيس في مقابلةمع صحيفة نويه تسرخر تسايتونغ الصادرة يوم الأحد الماضي" لا يمكنني الكشف عن الكثير من التفاصيل ولكنني وسكرتير الدولة باسكال بيرسول نبذل جهودنا على المستوى التقني والسياسي والدبلوماسي ونقدم مساعينا الحميدة".

 وحذر وزير الخارجية السويسري من أن "أزمة خطيرة قد تندلع لأبسط الأسباب". وكان إيناسيو كاسيس قد توسط بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

في السياق رفض وزير الخارجية السويسري التكهن بالجهة المسؤولة عن الهجوم، الذي استهدف البنية التحتية النفطية السعودية.

يذكر أن جماعة الحوثي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على منشأتي شركة أرامكو السعودية شرقي المملكة، الذي نفذ يوم 14 سبتمبر الماضي، لكن الولايات المتحدة والسعودية اتهمتا إيران بالوقوف وراء هذا الهجوم. 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة