Navigation

أول سيارة سويسرية تعمل بالهواء المضغوط

نموذج لسيارة ايربود الجديدة التي تعمل بالهواء المضغوط Keystone

ستشهد قرية روكونفيليي – إحدى بلديات منطقة جبال الجورا التابعة لكانتون برن – في شهر مارس 2011، انطلاقة أول سيارة في سويسرا تعمل بالهواء المضغوط. وتحمل السيارة اسم "ايربود Airpod" وتنتجها شركة "كايتكار Catecar" من مقرها الذي كان يتبع سابقا لمجموعة الصناعات التعدينية "سويس ميتال Swissmetal".

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يناير 2011 - 12:15 يوليو,
أليسّـاندرا زومتور - روكونفيليي - الجورا - كانتون برن, swissinfo.ch

استطاع المحامي هنري فيليب سامبوك، سليل مدينة جنيف، أن يثير إعجابا وحماسا، فضلا عن إيماءات الاستحسان والتقدير، من رواد المقاهي الواقعة في وسط قرية روكونفيليي ذات الـ 2300 نسمة، والتي اعتاد سكانها على العمل الشاق وعلى تحصيل لُـقمة عيشهم بعرق جبينهم، وقلَّـما وثقوا بوافد من الخارج.

لكن الأمر بالنسبة لسامبوك مختلف، كيف لا وهو صاحب المغامرة الكبرى والانطلاقة الشجاعة في مشروع ايربود، وهو الذي اشترى رخصة التصنيع والتسويق للسيارة الغريبة العجيبة، التي تعمل بالهواء المضغوط، فمثله حري بأن يبدّد انعدام الثقة التقليدي الذي دأب عليه القوم.

عُـلب الحليب

عندما زُرناه، استقبَـلنا المحامي في أحد أجنِـحة المقر السابق لسويس ميتال، حيث كان قد استأجره من أجل القيام بالمشروع، وقد انتهى لتوِّه من إنجاز المعاملات المطلوبة، وحان الوقت كيْ يبدأ في هذا المكان نُـصب الخط الآلي المتسلسِـل لتجميع السيارات، والذي سيبدأ تشغيله عند نهاية فصل الشتاء.

وفي بداية المقابلة معه، وجدنا أن المحامي قد أحضر معه تِـسع علب حليب فارغة وملونة بالأحمر والأسود، وضعها فوق بعضها البعض وأوضح بأنها ترمُـز إلى حجم ثاني أكسيد الكربون المنبعِـث يوميا من كل سيارة في سويسرا، عِـلما بأن هنالك أربعة ملايين سيارة تتنقَّـل يوميا.

وألحَـظ قائلا: "مُـعظم السيارات، يستقلّـها شخص واحد في الأغلب و70٪ من التنقّـلات اليومية تكون لمسافةٍ أقلّ من 5 كيلومترات، ولدينا ما يكفي من الأمثلة للتّـدليل على الخَـلل في نظام التنقل اليومي للأفراد".

الخزان يُـملأ بالهواء

ونستطيع القول بأن الحلّ موجود، إنه في سيارة ايربود التي تعمل بالهواء المضغوط ولا تحتاج ،كالسيارات الكهربائية، إلى بطارية يصعُـب التخلص منها بعد ذلك، ويكفي مجرّد وصلها لمدة 4 ساعات بمصدر كهربائي منزلي (مأخذ أو مقبس)، كي يتم شحن خزانها بالهواء أو بالتعبئة السريعة في دقائق معدودة بواسطة مضخّـات التعبِـئة الموجودة في نحو 200 محطة خِـدمة وصيانة، ستنتشر بدءً من شهر أبريل 2011، لتشكِّـل شبكة تغطِّـي كامل التراب السويسري.

وتصل السرعة القُـصوى لسيارة ايربود إلى 70 كلم في الساعة، ويكفي خزّانها من الهواء المضغوط لقطع مسافة تبلغ في المتوسط 120 كلم، كما أنها نظيفة بيئيا ولا تصدر أية انبعاثات من غاز ثاني أكسيد الكربون.

وفي ثنايا المقابلة معه، تطرّق المحامي سامبوك إلى أن "الابتكار جاء من فرنسا والمخترع هو غاي نيغر. ويجري تصنيع السيارة حاليا في أحد المصانع بالقرب من مدينة نيس"، وأضاف قائلا: "أثارت القضية اهتمامي، حين علِـمت بأن شركة السيارات الهندية تاتا موتورز اشترت رُخصة تفويض لتصنيع السيارة في الهند، عند ذلك قُـلت لنفسي: لما لا أجرِّب في السوق السويسرية؟". 

المكان المِـثالي

وهكذا، قام سامبوك بشراء رُخصة لتصنيع السيارة في سويسرا وأنشأ شركة "كايتكار Catecar" برأس مال أولي قيمته ستة ملايين فرنك من مساهمات القطاع الخاص، ومِـن ثَـمّ بدأ البحث عن مكان مُـناسب للإنتاج، فوجده هنا في قرية روكونفيليي، التي جذبت إليها اهتمام الصحافة في عاميْ 2004 و2006، بسبب الإضرابات المتكرِّرة التي هزّت أركان الموقع الخاص بمجموعة سويس ميتال.

وكانت - حين ذاك – خُـطط إعادة هيكلة المجموعة التعدينية الكبرى، هي التي أثارت موجة الإضرابات بسبب ما تحمله من رغبة في تعزيز وتقوية مركز المجموعة في دورناخ (كانتون سولوتورن) على حساب مركز روكونفيليي، الذي خضع في نهاية المطاف إلى إغلاق بعض أقسامه والتخلّـص من نحو مائة وظيفة، ومن هذه المواقع التي تم تفريغها، قرر سامبوك الانطلاق بمشروعه.

مشروع يجلب الأمل

وبحسب الجدول الزمني، من المزمع صدور العينات الأولى من السيارة الموعودة في شهر مارس 2011، مع تعيين نحو عشرة أشخاص مبدئِـيا لتشغيل وحدة التجميع الابتدائية المُؤهَّـلة لإنتاج 150 سيارة شهريا كمرحلة أولى، تُـباع الواحدة منها بسعر يتراوح بين 9 و15 ألف فرنك سويسري، ثم يتم تدريجيا زيادة اليد العاملة، بحيث تصل إلى 120 عاملا في عام 2012، بالإضافة إلى زيادة طاقة الإنتاج لتبلغ هي الأخرى نحو 700 سيارة صغيرة شهريا.

ويحظى المشروع – أيضا - بمشاركة ورعاية المعهد التقني الفدرالي العالي في لوزان، ولو من خلال بعض الخطوات التمهيدية، كما أن لديه حرفاء يُـمكن الاعتماد عليهم. من هؤلاء مؤسسة مطار جنيف، التي تعتزم استخدام سيارة ايربود كمركبة لخدمات مدرجات الطيران، وهناك أيضا بعض الهيئات الحكومية، مثل مدينة نوشاتيل التي ترغب في تجريب أسطول سيارات صغيرة وطرحها كنظام بديل ضِـمن وسائل النقل العام الجماعي، بحيث يتمكّـن كل مواطن عن طريق الإنترنت أو الهاتف المحمول من شراء بطاقة رقمية هي مفتاح للسيارة وهي وسيلة للتعرّف عليها وعلى مكان وقوفها.

وعلى أي حال، كما يقول سامبوك: "كلها مشاريع سنقوم بدراستها، وفي نفس الوقت، نحن في انتظار أن يصدر التصريح الرسمي الذي سيُسمح بموجبه لسيارة ايربود بالسير على الطرقات السويسرية، أسْـوة بدول الاتحاد الأوروبي، مما يفتح المجال أمامها لكي تحظى باهتمام الأفراد من القطاع الخاص".

ويبدد فلافيو تورتي، رئيس بلدية روكونفيليي، الهواجس حيال الجدول الزمني للمشروع ويؤكِّـد قائلا: "من حق أي اختراع جديد أن تكون له فترة تجربة وتَمرّن، ونحن كسلطة سياسية، مطمَـئِـنون للمشروع، وهو يعطينا الأمل ولا ضير إن تأخر شهرا أو شهرين".

سيارة ايربود

هي سيارة صغيرة تعمل بالهواء المضغوط ومصممة أساسا للحركة والتنقل داخل المدينة، وتزن حوالي 250 كغم (مقابل 1800 كغم في المتوسط للسيارات العادية) وطولها مترين وعرضها مترا ونصف متر وارتفاعها 1,7 متر وتحتاج لأقل من لتر زيت، وهي مزودة بدوّاسة الوقود والفرامل، وبدلا من المقود الدائري، استُخدم مقبض متحرك للتوجيه، كما أنها مزوّدة بلوحة تشغيل إليكترونية.

لا تحتاج ايربود إلى بطارية، كما أنها خالية من الملوثات البيئية ومن انبعاثات غازات الدفيئة. تتسع لـ 4 ركاب على الأكثر، وهي آمنة، كما يقول مصمموها، وهيكلها مصنوع من مادة الزجاج الليفي (الفايبر غلاس)، الذي هو أخف 10 مرات من الفولاذ ويقاوم الصدمات أفضل منه بكثير.

يُعبأ خزان السيارة بالهواء المضغوط ضغطا كبيرا جدا يصل إلى 350 بار ويستوعب 200 لتر، وطريقة التزود ميسّـرة. فهي تتم عن طريق أي مصدر كهرباء (مأخذ أو مقبس) أو بصورة سريعة جدا عن طريق مضخّـات متوفرة لدى محطات الخدمة، فيما لا تتجاوز تكلفة التعبئة الواحدة 2 فرنك سويسري، بينما يتراوح سعر السيارة ما بين 9 و15 ألف فرنك سويسري.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.