تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

العلوم لحماية البيئة أول آلة سويسرية لتنظيف الهواء من ثاني أوكسيد الكربون

آلة تقوم بتنظيف الهواء من ثاني أكسيد الكربون ويُرى الريف ومزرعة في الخلفية

تقوم شركة "Climeworks" التي يُوجد مقرها في زيورخ بعملية غسيل لثاني أوكسيد الكربون، الذي يُعتبر من غازات الدفيئة، انطلاقا من الهواء. ويُوجد هذا الأنموذج على سطح موقع مخصّص للتخلص من النفايات قرب المدينة. بالعودة إلى الوراء، حصل اللقاء في عام 2003 بين كريستوف غيبالد ويان وُورزباخر في المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخ. وفي عام 2007، بدأ الرجلان في القيام بأبحاث حول ما يُعرف بـ "الإمساك المباشر للهواء". ومن خلال المشروع المسمى بـ "كلايمووركس"Climeworks  يهدف الباحثان إلى الحد من الإنبعاثات السلبية وتزويد البيوت البلاستيكية من خلال استبدال ثاني أوكسيد الكربون الصناعي الأحفوري، المُستخدم فيها حاليا. في مؤتمر كوبنهاغن للمناخ في عام 2009 استقبلت أفكار غيبالد و وُورزباخر بشكل سلبي لسوء الحظ بسبب عدم الإقتناع بأن اختراعمها ستكون له الآثار المرجوة نظرا لحجمه الصغير جدا وموعد قدومه المتأخر جدا. ذلك أن النموذج التجريبي الأول لم يكن قادرا على غسل أكثر من غرام واحد من ثاني أوكسيد الكربون يوميا بطريقة الشفط من الهواء. أما اليوم، فقد أصبح بإمكانهم تصفية 900 طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا. لقد وقع الإختيار على "Climeworks" ضمن عشرين شركة طلب منها عرض التكنولوجيا التي ابتكرتها كحل محتمل يُساعد على تحقيق أهداف قمة "كوب 22" حول التغيير المناخي التي عقدتها الأمم المتحدة في مراكش في نوفمبر 2016. أما الآن، فإن المصنع الجديد، الذي افتتح بلدة "هينفيل" قرب زيورخ، يتوفر على 18 مُجمّعا يُتوقع أن تعمل مستقبلا على مدار 24 ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع. وهو يشتمل على أجهزة تهوئة تقوم بامتصاص الهواء. وبعد ذلك، تقوم مواد التصفية داخل المجمّعات باحتجاز حوالي 50% من ثاني أوكسيد الكربون في مساحة مُعيّنة عن طريق اعتماد أساليب كيماوية. وفي النهاية، يتم إطلاق الهواء "المغسول" من جديد.   

(Keystone/Gaetan Bally)

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك


×