Navigation

عدد المعتقلين في السجون السويسرية يُسجل أدنى مستوى له منذ عقد

سجن في بلدة هينفيل بكانتون زيورخ. Keystone / Ennio Leanza

يقول الإحصائيون إن الانخفاض المُسجّل في الأرقام خلال العام الماضي يُمكن أن يكون مرتبطًا بالقيود المتعلقة بجائحة كوفيد - 19، لكن الاتجاهات طويلة المدى لا تزال بحاجة إلى تأكيد ذلك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 أبريل 2021 - 07:53 يوليو,
Keystone-SDA/swissinfo.ch/ك.ض

أفاد المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الثلاثاء 27 أبريل الجاري، أن عدد المحتجزين في السجون السويسرية بلغ 6316 شخصا في 31 يناير من هذا العام، أي بانخفاض قدره 8.4% مقارنة باليوم المرجعي نفسه من عام 2020. كما أنه الرقم الأدنى المُسجّل منذ 2011.

في ذلك التاريخ، كانت منظومة السجون السويسرية (يتشكل من 92 مؤسسة تشتمل على 7397 مكانًا موزعة على جميع أنحاء البلاد) مشغولة بنسبة 85.4%، وهو أدنى مستوى لها من حيث السّعة منذ عام 2003. وحينها، بلغ عدد المُحتجزين لكل مئة ألف نسمة 73. في المقابل، يُقدر المتوسط العالمي لهذا المعدل بحوالي 145 سجين لكل مئة ألف ساكن، وفقًا لما ورد في دراسة استشهدت بها الأمم المتحدةرابط خارجي في عام 2018.

في التفاصيل، شكّل الرجال 94.3% من مجموع السّجناء بينما مثّل الأجانب 70.3% منهم. وبالفعل، ظل الرقمان مُستقريْن تمامًا مقارنة بالاتجاهات المُسجّلة طيلة العقد الماضي.

بصرف النظر عن أولئك الأشخاص المحتجزين احتياطياً أو لأسباب أمنية، والذين زاد عددهم بنسبة 4.4%، فإن جميع فئات الاحتجاز تتجه نحو الانخفاض، كما لاحظ المكتب الفدرالي للإحصاء. وعلى وجه الخصوص، تراجع عدد المُحتجزين بسبب خرقهم للقانون الفدرالي للرعايا الأجانب والاندماجرابط خارجي من 267 في عام 2019 إلى 115 في عام 2020. وهو ما يُعتبر انخفاضًا مُلفتا مقارنة بأعلى رقم (428) سُجّل في عام 2009.

في البيان الصادر عنه، أشار المكتب الفدرالي للإحصاء إلى أن الانخفاض العام في الأرقام ليس مرتبطًا على الأرجح بتغييرات طرأت على المنظومة السجنية التي شهدت إغلاق المؤسسات العقابية الأصغر حجما في السنوات الأخيرة. فقد تم تعويض عمليات الإغلاق هذه من خلال تعزيز قدرات الاستيعاب في مؤسسات أكبر حجما. فعلى الرغم من إغلاق ستة سجون خلال العام الماضي، ارتفع العدد الإجمالي للأماكن المُتاحة بمقدار 24.

أما عن أسباب انخفاض عدد السجناء، فقد كتب المكتب الفدرالي للإحصاء أنه "يُمكن أن يكون مرتبطا، من بين عوامل أخرى، بفترة القيود ذات العلاقة بانتشار فيروس كورونا منذ عام 2020. ومع ذلك، سيتعيّن علينا الانتظار بضع سنوات لتأكيد ذلك من منظور التوجّهات طويلة الأمد".

أخيرا، تمكّن حوالي اثنا عشر شخصًا من الهروب من السجون السويسرية في عام 2020. ومن بين هؤلاء، أعاد اثنان تسليم نفسيهما، وأعيد القبض على ثمانية في غضون أسبوع وعلى واحد آخر في غضون عام. فيما لم يتم العثور على أحد الفارّين.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.