إعلان الأقنعة الواقية إجبارية لمستخدمي وسائل النقل العام


قبل صدور القرار، كشف مسح أن 73.8% من السكان السويسريين يؤيدون جعل لبس الأقنعة الواقية إلزاميا خلال استخدام وسائل النقل العام. Keystone / Urs Flueeler

ابتداء من يوم الإثنيْن 6 يوليو، سيتعيّن على مستخدمي وسائل النقل العام في سويسرا ارتداء الأقنعة الواقية، وفق ما أعلنته الحكومة اليوم الأربعاء عقب جلستها الأسبوعية. ويأتي هذا القرار كرد فعل على العدد المتزايد في حالات الإصابة بكوفيد-19 ومطالبة الكانتونات باتخاذ هذه الخطوة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يوليو 2020 - 16:22 يوليو,
كيستون-SDA/ع.ع

وجاء في بيان أصدرته الحكومة اليوم الأربعاء: "بعد التخلي عن إجراءات مكافحة جائحة الفيروس التاجي، أصبع المزيد من المواطنين يستخدمون وسائل النقل العام. وفي كثير من الحالات لا يمكن الحفاظ على مسافة الأمان الاجتماعي الموصى بها".

وينطبق فرض لبس قناع الوجه على كل شخص يبلغ من العمر 12 عاما أو أكثر. ويخص ركاب القطارات والترام والحافلات والقطارات الجبلية والتلفريك والسفن.

وحتى الآن، كانت التوصية بلبس الكمامات توجه إلى مستخدمي وسائل النقل العام خلال ساعات الذروة، لكن الحكومة اعترفت بأن القليل من السكان من يلتزم بهذه التوصية.

وقال ألان بيرسيه وزير الشؤون الداخلية خلال مؤتمر صحفي: "نريد منع حدوث موجة ثانية".

وقالت سيمونيتا سوماروغا، التي تتولى هذه السنة الرئاسة السويسرية الدورية: "لقد لاحظنا في الأيام الأخيرة مدى سرعة انتشار الفيروس مرة أخرى".

ويوم الأربعاء أعلن المكتب الفدرالي للصحة العامة عن تسجيل 137 إصابة جديدة بفيروس كورونا، مقارنة ب 62 حالة يوم الثلاثاء و35 حالة يوم الإثنيْن.

حجر صحي لمدّة عشرة أيام

ابتداءً من يوم الإثنيْن القادم كذلك، سيتعيّن على أي شخص يدخل سويسرا قادما من مناطق خطرة الخضوع لحجر صحي لمدة عشرة أيام. ويحتفظ المكتب الفدرالي للصحة العامة بقائمة للبلدان التي تعد خطرة، ويتم تحديث هذه القائمة بإستمرار.

ويجب على المعنيين إبلاغ سلطات الكانتونات بعد دخولهم لترابها مباشرة. كما يتم توجيه توصية إلى شركات الطيران والحافلات بعدم نقل الركاب المرضى.

وأقرّت الحكومة التوصيات التي أصدرها الاتحاد الأوروبي بشأن رفع القيود المفروضة على دخول رعايا 15 بلدا محددا اعتبارا من 1 يوليو الجاري. وأضاف البيان أنه من المتوقّع أن تبدأ سويسرا سويسرا في تطبيق هذه التوصيات ابتداءً من 20 يوليو مع استثناء صربيا من القائمة المقترحة.

مشاركة