تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الانتخابات البرلمانية المدعي العام في زيورخ يفتح تحقيقا لاحتمال تضمن فيديو لحزب الشعب مضمونا عنصريا

SVP

خسر حزب الشعب السويسري عدة مقاعد في انتخابات مجلس النواب الأخيرة، لكنه لايزال الحزب الأكبر في سويسرا.

(© Keystone / Ennio Leanza)

أصبح مقطع فيديو نشر في إطار الحملة الإنتخابية الأخيرة، سحبته منصّة يوتيوب لاحقا بسبب الاشتباه في تضمنه خطابا يدعو للكراهية، موضوع تحقيق من قبل مكتب المدعي العام في زيورخ. 

ووفقا لصحيفة "نويه تسوخر تسايتونغ" الناطقة باللغة الألمانية بدأ مكتب المدعي العام في زيورخ في إجراء تحقيق جنائيّ يوم الإثنيْن الماضي ضد أشخاص مجهولين يشتبه في انتهاكهم للقوانين المناهضة للتمييز العنصري.

+ المزيد حول نتائج الانتخابات الفدرالية الأخيرة

هذا الفيديو هو جزء من الحملة الإنتخابية لفرع حزب الشعب السويسري اليميني بزيورخ، وفيه يقدم أصحابه اللاجئين، لاسيما القادمين من إريتريا، في صورة سلبية. وتضمّن الفيديو، على سبيل المثال، عبارات مثل "فوضى اللاجئين الإريتريين تقوّض أمننا"، و"أرواح الإريتريين غير مهددة، إنهم ليسوا لاجئين حقيقيين".

إشكالية العودة إلى البلد الأصلي تغيير طفيف على سياسة اللجوء في سويسرا

يفقد من يعود من اللاجئين المعترف بهم في سويسرا إلى بلدانهم الأصلية وضعهم كلاجئين. لكن ما زالت هناك "بعض الإستثناءات" المسموح بها كما قرر البرلمان ...

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 ديسمبر, 2018 10:23 ص

حزب الشعب نشر هذا الفيديو على العديد من منصات التواصل الاجتماعية يوم 3 أكتوبر 2019. وفي اليوم التاسع من الشهر نفسه حظر يوتيوب هذا الفيديو، أي قبل أسبوعيْن من الانتخابات الفدرالية في سويسرا. ودافع أكبر حزب سياسي عن هذه المادة السمعية البصرية، حيث صرح رئيس فرع حزب الشعب بزيورخ بأن "الفيديو لا يحمل طابعا عنصريا، بل هو جزء من "حملة إعلامية".

وتقدمت الخدمة الإعلامية الإريترية في سويسرا بشكوى جنائية ضد حزب الشعب للغرض نفسه.

ويمثّل اللاجئون القادمون من إريتريا أكبر مجموعة أجنبية تطلب اللجوء في بلد جبال الألب في السنوات الأخيرة. ومع ذلك، ومنذ عام 2017، شددت سويسرا بشكل واضح معايير قبول طالبي اللجوء من هذا البلد الواقع في منطقة القرن الإفريقي.

وفي يناير 2017، قضت المحكمة الإدارية الفدرالية بأن سويسرا لم تعد تعترف بالإريتريين كلاجئين استنادا فقط لفرارهم من بلادهم بشكل غير قانوني. وفي وقت لاحق من العام نفسه، قضت نفس المحكمة بأن الفارين من الخدمة العسكرية في إريتريا ليسوا عرضة لخطر المعاملة اللانسانية، وأن الشيء نفسه ينطبق على اولئك الذين عاشوا بالفعل في الخارج لعدة سنوات. 

أما حزب الشعب فقد اعتاد على استخدام خطابا استفزازيا لتعزيز حظوظه في الانتخابات. وبالفعل تعرّض هذا الحزب لانتقادات وأثار الجدل في واحدة من المحطات الانتخابية الأخيرة عندما استخدم شعار هو عبارة عن تفاحة تحمل ألوان العلم السويسري تأكلها ديدان تمثل الاتحاد الأوروبي والاحزاب السياسية الرئيسية الاخرى.

وفي عام 2014، تضمّن ملصق إحدى الحملات الانتخابية للحزب ثلاثة خرفان بيض وهي تحاول إقصاء خروف أسود من الإطار. وقد ندد الرئيس السويسري آنذاك بهذا الملصق معتبرا إياه عنصريا.  

حملة انتخابية "تفاحة" اليمين المحافظ تثير الجدل في سويسرا

عرض حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) يوم الأحد الماضي المُلصق الذي اختاره لحملته الخاصة بالانتخابات البرلمانية متمثلا في ديدان - يُفترض أنها تمثل ...

Keystone-SDA/NZZ/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك