تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تحوّل مثير للجدل الوزراء السويسريون السابقون ينعمون بتكليفات ما بعد التقاعد في غياب تشريعات ملزمة

دوريس ليوتهارد، وزيرة النقل السابقة من المنتظر أن تنضم إلى مجلس إدارة شركة ستادرلر المصنعة للقطارات قريبا.

(© Keystone / Ti-press / Gabriele Putzu)

هل ينبغي تقنين خيارات الوزراء الفدراليين بعد مغادرتهم لمناصبهم ؟ إن ترشيح دوريس لويتهارد، وزيرة النقل السابقة لعضوية مجلس إدارة شركة Stadler لصناعة القطارات، يعيد إحياء النقاش القديم. يجب على سويسرا سن تشريع ينظم الخطط المستقبلية لوزرائها المتقاعدين، تعتقد المنظمة الدولية غير الحكومية للشفافية.

عندما نقول إن الوزير السابق ينعم بتقاعده، فإن هذا لا يعني أنه يستمتع بالراحة بمحاذاة الموقد. على العكس من ذلك، فإن الوزير يترك وظيفته الحكومية للانضمام إلى شركة خاصة على الفور. ممارسة تثير نقاشا بسبب تضارب المصالح المحتملة الذي يمكن أن تخلقه.

الجدل الحالي في هذا الموضوع يتعلق بالتقارب الأخير بين دوريس لويتهارد، الوزيرة الفدرالية للبيئة والنقل والطاقة والاتصالات (DETEC) سابقا والشركة المصنعة لمعدات السكك الحديدية ستادلر. سيصوت المساهمون على تعيين لويتهارد في مجلس إدارة الشركة في اجتماع الجمعية العامة في أبريل 2020 المقبل.

قضية اعتبرتها منظمة الشفافية الدولية في سويسرا "مشكلة"، نظرًا لأن التفويض يمس بدقة مجال النقل، الذي كانت دوريس لويتهارد مسؤولة عنه داخل الحكومة السويسرية من 2010 إلى 2018. "إنه أمر محرج، حتى وإن كان يحترم الموعد المحدد بعام. وقال مارتن هيلتي مدير المنظمة غير الحكومية التي تحارب الفساد في العالم "نتوقع مزيدا من المسؤولية من طرف وزيرة سابقة".

انضمت الوزيرة الفدرالية السابقة أيضًا إلى مجالس إدارة شركة Bell الصناعية وشركتها الأم، وسلسلة البيع بالتجزئة الشهيرة Coop. هذه الوظائف الجديدة حصلت عليها الوزيرة في مارس 2019، بعد ثلاثة أشهر فقط من مغادرة الحكومة. يقول مارتن هيلتي "إن هذا التحول السريع يمثل في حد ذاته مشكلة".

ممارسة معتادة

يعود تاريخ القضية التي فجرت نقاشا حادا إلى عام 2010. حين انضم وزير البنية التحتية السابق موريتز لوينبرغر إلى مجلس إدارة شركة الإنشاءات الرائدة إمبلينيا، بعد أسابيع فقط من مغادرته الحكومة. بعد ذلك، قال لإذاعة سويسرا الناطقة بالفرنسية (RTS) إنه تصرف بشكل استفزازيرابط خارجي: "لقد دفعوني إلى التقاعد عنوة، لقد أسقطوني، وكذلك على مستوى الحزب الذي أنتمي إليه. فكرت، وقلت إذا كنتم لا تريدوني، فأنا أفعل شيئًا لا تحبونه".

وفي عام 2007، انضم وزير الاقتصاد والزراعة السابق جوزيف دايس إلى مجموعة منتجات الألبان Emmi، والتي تملكها غالبية من المزارعين. كما خلق تكليف كاسبر فيليغر جدلاً حادا. فقد كان هذا الأخير عضوًا في الحكومة حتى نهاية عام 2003، ثم انضم إلى مجلس إدارة شركة نستله وشركة التأمين وإعادة التأمين السويسرية في العام التالي، وفي عام 2009، أصبح أيضًا رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف السويسرية، UBS.

قضية تمس بالشفافية والديمقراطية

لم تعتمد سويسرا بعد قانونًا لتنظيم خطط وزرائها بعد المغادرة. لقد حاول البرلمان سن تشريعات عدة مرات، ولكن دون جدوى. جرت المحاولة الأخيرة في سبتمبر الماضي، عندما رفض مجلس الشيوخ (مجلس الكانتونات) مبادرة برلمانية بهذا المعنى. كان الهدف من النص هو منع الوزير الفدرالي السابق من قبول التفويضات أو الوظائف المدفوعة الأجر في الشركات التي ترتبط أنشطتها ارتباطًا وثيقًا بمهام القسم الذي كان يرأسه.

ولتجنب أي تضارب في المصالح، تدعو منظمة الشفافية الدولية إلى تطبيق فترة انتظار إلزامية قبل أن يقبل الوزراء المتقاعدون تكليفا مدفوع الأجر. يقول مارتن هيلتي: "إذا لم نضع تشريعات، فمن المرجح أن تتراجع الثقة في المؤسسات الديمقراطية". ومع ذلك، يشير إلى أن البرلمانيين أنفسهم هم "أكبر جماعات الضغط" ، وهو ما يمكن أن يدفعهم إلى عدم اتخاذ أي إجراء في هذا المجال.

ومع ذلك، فإن رئيس المنظمة السويسرية لمكافحة الفساد يعلق آماله على البرلمان الجديد، الأصغر سنا والأكثر يسارية: "لدينا الآن جيل جديد أكثر وعيا بمشكلة اللوبيات، والذي يمكن أن يحسّن الوضع. "على اليسار أن يجد حلفاء في الوسط إذا كان يرغب في تغيير الأوضاع ".

بعض القواعد المتعلقة بالوزراء السابقين

قد يكون لاستئناف عضو سابق في الحكومة نشاطًا مربحًا عواقب على معاشه. بمغادرة الحكومة الفدرالية، يحق للوزير الحصول على معاش سنوي يزيد قليلاً عن 200000 فرنك، وهو ما يمثل نصف الأجر الإجمالي لزملائه الذين لا يزالون في مناصبهم.

لكن قانون الرواتب الفدراليةرابط خارجي ينص على أنه يجب ألا يكسب الوزراء السابقون بعد المغادرة أكثر من زملائهم الذين يواصلون العمل في مناصبهم. على سبيل المثال، يجب على الوزراء السابقين الذين يقررون العمل مقابل أجر أو الذين يشاركون في مجالس الإدارة أن يسلموا للكنفدرالية ما يكسبونه أكثر مما يكسبه وزير فدرالي حالي.

كان هذا هو حال، على سبيل المثال، الوزير الراديكالي كاسبر فليغير. وبما أن ولاياته المختلفة بعد مغادرته للوزارة منحته أكثر بكثير من معاش الوزير الفدرالي السابق، فقد اضطر إلى التخلي عن ذلك المعاش.

(المصدر: التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية)

نهاية الإطار التوضيحي


(ترجمة من الفرنسية: عبد الحفيظ العبدلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك