تراجع نسب جرائم القتل في سويسرا

من المحتمل أن تكون الأحكام الرادعة والتدابير الوقائية الفعالة هي سبب تراجع جرائم القتل خلال السنوات السبعة الماضية. Keystone

شهدت الفترة الفاصلة بين 2009 - 2016 تراجعا في المعدّل السنوي لجرائم القتل في سويسرا بما يقارب 40%، وفق ما أعلنه المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الإثنيْن 22 يناير 2018. في المقابل، أظهرت الإحصاءات تزايد محاولات القتل.

SDA-ATS/ عبد الحفيظ العبدلي

وبلغ متوسّط جرائم القتل سنويا خلال السنوات المذكورة 49 جريمة، وهو ما يشير إلى انخفاض بنسبة 38% مقارنة بفترة التحليل السابقة المتراوحة بين عاميْ 2000 و2004.

في الأثناء، زادت محاولات القتل بنسبة 24% لتصل إلى 172 حالة كمعدّل سنوي عام.

+نصف جرائم القتل ترتكب في المحيط الأسري

ويرتكب هذه الجرائم في معظم الأحيان أشخاص قريبون أو قريبون جدا من الضحايا، وفقا لما ذكره المكتب الفدرالي للإحصاء. وفي حين كان ثلث حالات القتل في الفترة الفاصلة بين 2009 و2016 من فعل أشخاص يجمعهم رابط الدم أو الزواج بضحاياهم، وكان ربعهم من المعارف، فإن نسبة الضحايا الذين تعرّضوا لهجوم من أشخاص غرباء عنهم لم تتجاوز 27%.

ومن دون أي مفاجئة، أشارت الدراسة إلى أن الكثير من جرائم القتل تحدث في المنازل. وهنا، تكون الضحية في العادة إمرأة، ومرتكب الجريمة رجلا. 

وأفاد المكتب الفدرالي للإحصاء أيضا أن عمليات القتل التي تنفّذ بإستخدام أسلحة نارية أصبحت ظاهرة نادرة، ولم تعد تشكّل سوى 20% من إجمالي الحالات، مقابل 34% في الفترة السابقة. في المقابل، تشدّد الدراسة الإحصائية على أن السلاح الأبيض قد بات الوسيلة أكثر استخداما في عمليات القتل في سويسرا.

وإذا ما نظرنا إلى الوضع على المدى البعيد، تسجّل الدراسة التي أنجزها المكتب الفدرالي للإحصاء، حصول تطوّر إيجابي إلى حدّ ما: فقد انخفض عدد جرائم القتل في سويسرا من 1.5 بالنسبة لكل 100.000 شخص في عام 1983 إلى نحو 0.5 في عام 2016.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة