Navigation

سويسرا تواصل استقبال اللاجئين الذين هم عرضة للمخاطر

سيمونيتا سوماروغا تتحدث خلال مؤتمر صحفي نظمته الحكومة يوم الجمعة 30 نوفمبر 2018. © KEYSTONE / PETER SCHNEIDER

أعلنت الحكومة السويسرية عزمها على استقبال 800 لاجئ من الذين هم عرضة للمخاطر خلال عام 2019، أغلبهم من السوريين.

واعتادت الكنفدرالية على استقبال مجموعات من اللاجئين المعترف بهم كجزء من برنامج إعادة التوطين الذي تنفّذه المفوّضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدةرابط خارجي منذ عام 2013. واستقبلت سويسرا ما إجماله  3.500 شخص ضمن هذا البرنامج حتى الآن.

وأشار بيان أصدرته الحكومة مؤخرارابط خارجي إلى تراجع عدد طالبي اللجوء في سويسرا وفي أوروبا، في الوقت الذي لم تتغيّر فيه الأوضاع الصعبة في البلدان الأصلية للاجئين والمهاجرين. ويظل الحل الوحيد أمام اللاجئين الذين هم عرضة للمخاطر سواء في بلدانهم الاصلية أو في البلدان المضيفة لهم، هو نقلهم للعيش في أماكن أخرى آمنة.

وأوضحت وزيرة العدل والشرطة السويسرية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجمعة الماضية أن الحصة الحالية سوف تنفّذ بحلول فصل الربيع المقبل، لهذا السبب، قررت الحكومة استقبال 800 لاجئ جديد، أضافت الوزيرة.

وبرأي المسؤولة السويسرية، استقبال اللاجئين المعترف بهم من شأنه أن يساعد في الحد من الهجرة غير القانونية، ومن الإتجار في البشر، ويحمي الكبار في السن من خوض مغامرة اجتياز البحر الأبيض المتوسط والمخاطر التي تحفها بها. 

وأعلنت الحكومة السويسرية عن نيتها مواصلة استقبال اللاجئين الذين هم عرضة للخطر في مناطق النزاعات أو في اماكن إقامة غير آمنة حتى بعد عام 2019. وقد وضعت الحكومة خطة تهدف إلى استقبال ما بين 1500 و2000 لاجيء كل سنتيْن، مع احتمال خفض هذا الرقم أو إيقاف البرنامج كليا عند الضرورة. لكنها لن تبدأ في تنفيذه إلا بعد عرضه على البرلمان.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.