فيروس كورونا: تخفيف إجراءات دخول سويسرا لشركاء الحياة القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي

من المتوقع أن يتوجه الناس إلى الجبال والبحيرات للاحتفال باليوم الوطني 1 أغسطس. Keystone / Laurent Gillieron

ناشدت السلطات الصحية في سويسرا المسافرين والمسافرات بالحفاظ على قواعد النظافة و على مسافة الأمان الاجتماعي وذلك قبيل الاحتفال باليوم الوطني السويسري يوم السبت أول أغسطس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 يوليو 2020 - 16:18 يوليو,
Keystone-SDA/srf/م.ا.

ويأتي هذا في الوقت، الذي تجاوز فيه عدد الإصابات اليومية الجديدة 200 حالة.

في السياق، أطلق المكتب الفدرالي للصحة العامة يوم الخميس 30 يوليو حملة جديدة تؤكد على ضرورة الالتزام بقواعد النظافة تحت شعار: "الفيروس ما يزال هنا" 

وقال المكتب إنه منذ تخفيف إجراءات احتواء فيروس كورونا المستجد، أصبحت المسؤولية الفردية أكثر أهمية.

في الحملة الجديدة، تحذر السلطات من أن يتهاون الناس في أخذ الحيطة والالتزام بإجراءات السلامة. وأبرزت الحملة شعار "الفيروس نشط أيضا خلال موسم الأعياد. حافظ على مسافة"!

من جهته أكد باسكال شتروبلر، رئيس المكتب الفدرالي للصحة العامة، على إرشادات النظافة بما في ذلك غسل اليدين وارتداء كمامة عندما لا يستطيع المرء الحفاظ على مسافة متر ونصف مع الآخرين.

وأوصى شتروبلر أيضًا بارتداء الكمامة في المتاجر والأماكن العامة. يذكر أن ارتداء الكمامات إجباري في جميع وسائل النقل العام في سويسرا، بينما تم فرض ارتداؤها في المتاجر في بعض المناطق في سويسرا.

ارتفاع عدد الإصابات

منذ تخفيف إجراءات الإغلاق، تجاوزت الإصابات اليومية الجديدة لأول مرة 200 في سويسرا . وتم تسجيل ما مجموعه 220 حالة جديدة، بالإضافة إلى حالة وفاة جديدة، ليصل المجموع إلى 1704 حالة وفاة. ومنذ اندلاع جائحة كوفيد ـ 19 تم تسجيل 35022 حالة إصابة مؤكدة في سويسرا.

وقال باتريك ماثيس، الذي يرأس وحدة إدارة الأزمات والتعاون الدولي في مكتب الصحة، إن "الأرقام في ارتفاع ومن المرجح أن تزيد أكثر، كما أن معدل الإصابة الإيجابية يزداد باطراد.".

السفر إلى سويسرا

من جهتها، أعلنت الحكومة الفدرالية أن شركاء الحياة من دول ثالثة (أي غير العضوة في الاتحاد الأوروبي أو في الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر) يُمكنهم دخول سويسرا إذا كانوا على علاقة بشخص سويسري ابتداءً من يوم 3 أغسطس الجاري. وحتى الآن، لم يُسمح بذلك إلا إذا كان الشخصان متزوجين أو لديهما طفل. وهناك بعض الاستثناءات لحالات الطوارئ.

ومع قيام دول أخرى بإجراء اختبار فيروس كورونا المستجد للمسافرين، قال ماثيس إن المكتب لا يخطط  في الوقت الحالي لاختبار الأشخاص الذين يدخلون البلاد. وأوضح أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على أن هذا الإجراء قد يقلل من عدد الإصابات. وحسب وقت إصابة الشخص، فإن النتيجة قد تأتي سلبية رغم أن الشخص قد يكون مصاباً.

يُذكر أن  أي شخص يدخل سويسرا من أي من البلدان المصنفة  "عالية الخطورة" وعددها اثنان وأربعون (42)، بما في ذلك الولايات المتحدة، يخضع للحجر الصحي لمدة عشرة أيام. ويمكن تغريم أي شخص يتهرب من الحجر الصحي أو لا يبلغ السلطات عن وصوله بدفع مبلغ يصل إلى عشرة آلاف فرنك (10،900 دولار).

أما البلدان المصنفة على قائمة ""عالية الخطورة"، فهي تلك التي تجاوز عدد الإصابات الجديدة فيها في الأيام الأربع عشرة الأخيرة حاجز الـستين (60) لكل مائة ألف نسمة.

مشاركة