مُستخدمو الإنترنت الرافضون للتسوّق الالكتروني يتجهون نحو الانقراض

يقول المشرفون على إعداد الإستطلاع الجديد لمنصة comparis.ch: "إن التسوّق عبر الإنترنت يُوجد الحرية" للعائلات والأفراد. Keystone

أظهر استطلاع للرأي أن 3٪ فقط من مستخدمي الإنترنت البالغين لا يشترون أي شيء عبر الإنترنت، حيث من المُرجح أن يلتزم المُسنّون بمواصلة التسوق المباشر من المتاجر التقليدية المُشيّدة بالطوب والمِلاط.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 نوفمبر 2019 - 14:47 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

يوم الثلاثاء 26 نوفمبر الجاري، ذكرت منصة comparis.ch المتخصّصة في الخدمات المقارنة عبر الإنترنت أنه في الوقت الذي لم يقم فيه 6٪ من الذين تتراوح أعمارهم بين 56 و74 عامًا بتفعيل أي طلبية عبر الإنترنت بعدُ، فإن نسبة المُحجمين عن ذلك ضمن الفئة العُمرية المتراوحة بين 18 و35 عامًا كانت أقل من 1٪.

على العكس من ذلك، يقوم شخص واحد على الأقل من بين اثنين (48٪) بطلب شيء عبر الإنترنت عدة مرات على أدنى تقدير في الشهر الواحد، "بل إن 14٪ يطلبون سلعا وخدمات عبر الإنترنت كل أسبوع"، وفقًا للمسح التمثيلي الذي شمل 1012 شخصًا في جميع أنحاء سويسرا.

هنا أيضًا، يأتي المُشترون الأصغر سنا في المقدمة، ذلك أن 61 ٪ منهم يتسوّقون عبر الإنترنت عدة مرات في الشهر، في حين أن النسبة في صفوف الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا لا تتجاوز 38 ٪.

'حرية'

في أغلب الأحيان، يعيش الأشخاص الذين يتسوّقون عبر الإنترنت عدة مرات في الشهر في أسرة تضم أكثر من ثلاثة أشخاص و/أو مع أطفال.

بالنسبة للأسر التي يزيد دخلها الشهري عن 8000 فرنك (نفس القيمة تقريبا بالدولار)، فإنه من المُرجّح أن تشتري عبر الإنترنت عدة مرات في الشهر (64٪). أما لدى أصحاب الموارد المنخفضة الذين يقل دخلهم الشهري عن 4000 فرنك، فإن النسبة تتراجع إلى 37 ٪.

في هذا الصدد، يقول ميكائيل كون، الخبير المالي لدى comparis.ch: "في أغلب الأحيان لا تجد العائلات متّسعا من أوقات الفراغ. أما التسوق عبر الإنترنت فهو يعني الحرية. إذ يُمكن للوالديْن التسوّق عندما يكون الأطفال نائمين وأن يتم إحضار البضائع إلى مقر الإقامة".

من بين البضائع والسلع التي يتم طلبها عبر الإنترنت كل أسبوع، يُعدّ الطعام المادة الأكثر اقتناءً. ووفقًا للمسح، تهيْمن الملابس والأحذية والمُستلزمات على قائمة المُنتجات التي يتم شراؤها ما بين عدة مرات في الشهر إلى مرّتين في الشهر.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة