Navigation

شركة تكرير سويسرية تتوصل إلى طريقة للتحقق من مصدر الذهب

تم تطوير "جواز السفر الجنائي الجغرافي" بالاشتراك مع جامعة لوزان وبتمويل مشترك من طرف وكالة معنية بالابتكار تابعة للحكومة السويسرية. Keystone/Sandro Campardo

طوّرت شركة "ميتالور"، التي تعتبر واحدة من أكبر مصافي الذهب في العالم، طريقة للتثبت بشكل سريع من المكان الذي تم فيه تعدين الذهب، مما قد يُسهم في الحيلولة دون دخول الذهب غير القانوني في سلاسل التوريد القانونية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 مارس 2021 - 17:27 يوليو,
swissinfo.ch مع وكالة رويترز/ك.ض

فقد أعلنت الشركة التي تتخذ من سويسرا مقراً لها أنها ابتكرت هذه الطريقة بالاشتراك مع جامعة لوزان في إطار مشروع بحثي بلغت مدته ستة وعشرين شهرًا.

وقال جوناتان جودري، المدير التنفيذي لشركة ميتالوررابط خارجي، إن التقنية المُعتمدة تنتقي عيّنات من الذهب من منجم أو من مُورّد وتقوم ببلورة مخطط كيميائي وفيزيائي مُعقّد للمادة، بما يسمح بالتحقق من (سلامة) الشّحنات اللاحقة على أساسها.

فإذا كانت الشحنة تحتوي على ذهب متأتّ من مصدر مختلف، فسيكون ذلك مرئيًا لأن المُخطط الخاص بها الذي سمّته شركة ميتالور "جواز سفر جغرافي"، لن يتطابق عند التدقيق مع المخطط الموجود في قاعدة بيانات المصفاة.

وفي تصريحات أدلى بها يوم الثلاثاء 16 مارس الجاري إلى وكالة رويترز، قال جودري إن تحليلا مماثلا للذهب كان مُمكنا من قبل لكنه كان من الصعب جدا تطبيقه على كل شحنة.

يُشار إلى أن العديد من المصافي تكرس الكثير من الوقت والموارد للتأكد من أنها تعرف أصول الذهب الذي تحصل عليه، ولكن هذا عادة ما يتم عن طريق تتبع الشحنات بدلاً من القيام بإجراء تحليل لها.

وقال جودري: "هذه خطوة كبيرة إلى الأمام في اقتفاء أثر (أو تتبّع مسار) الذهب المُستخرج"، مضيفا أن بإمكان أيّ مصفاة أن تستخدم هذه التقنية.

المساعدة في تتبع المسار

الطريقة الجديدة لن تسمح بتحديد أصول الذهب الذي تم تكريره بالفعل ولكن يُمكن أن تساعد في عملية مراقبة إمدادات الذهب من المنجم إلى المصفاة بحيث تجعل من الصعب على التجار والمتداولين عديمي الضمير الادعاء بأن ذهبهم جاء من مكان مختلف.

مثل هذا الاحتيال منتشر في أماكن مثل أمريكا الجنوبية وأفريقيا حيث تنتشر أنشطة التعدين غير القانوني والمُلوّثة الصغيرة الحجم، وتقوم جماعات إجرامية ومسلحة بالاتجار في الذهب بمليارات الدولارات.

وقال جودري إنه في حين أن الطريقة موثوقة فيما يتعلق بالذهب المُستخرج من منجم واحد، فإنه ليس بإمكانها حتى الآن توفير تأكيد موثق لمصدر الذهب الذي يتم شحنه من قبل أشخاص يقومون بتجميع المعدن الأصفر من عدة مُزوّدين، وهو أمر شائع في التعدين على نطاق صغير.

وكانت معظم المصافي الكبرى، بما في ذلك"ميتالور"، قد اضطرت إلى قطع علاقاتها مع المُزوّدين الذين تبيّن أنهم قاموا بالاتجار عن علم أو عن غير قصد في الذهب غير القانوني.

ليس كافيا

في برن، رحّبت منظمة "العون السويسري" Swissaid غير الحكومية التي تحقق منذ فترة في سلسلة التوريد لمصافي التكرير السويسرية بالطريقة الجديدة باعتبارها "خطوة في الاتجاه الصحيح".

ونقلت يومية "لوتون" (تصدر بالفرنسية في جنيف) عن مارك أومّل من منظمة "العون السويسري" قوله: "مع ذلك، فإنه يُخفق في حل مشكلة تتبع أصل الذهب المُعاد تدويره أو الذهب المُودع في المصارف".

وقال إن نحو 32 بالمئة فقط من إجمالي الذهب الذي استوردته خمسُ مصافي سويسرية في عام 2018 جاء مباشرة من المناجم.

يُشار إلى أن "ميتالور" هي جزء من مجموعة Tanka Precious Metals Group وحققت العام الماضي إيرادات تجاوزت 300 مليون فرنك سويسري (324 مليون دولار). وهي تشغّل 1500 موظف حول العالم، بما في ذلك في مصانع بالولايات المتحدة.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.