Navigation

تقرير حكومي يُسجّل زيادة في عدد الجواسيس في سويسرا

كشف تقرير للحكومة السويسرية أن ربع العاملين في أحد التمثيليات الدبلوماسية هم في الحقيقة جواسيس. © KEYSTONE / ANTHONY ANEX

أعلنت الحكومة السويسرية عن ارتفاع عدد الجواسيس الأجانب الذين يتظاهرون بأنهم دبلوماسيون.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 مارس 2018 - 11:15 يوليو,
SRF/swissinfo.ch/م.ا.

وفي رد فعل على هذا التقرير، أعرب وزير الدفاع السويسري غي بارمولان عن قلقه من نتائج التقرير الحكومي وذلك في سياق مقابلة رابط خارجيمع هيئة الإذاعة السويسرية، تم بثها يوم السبت 10 مارس الجاري.

وفقا للتقرير السنويرابط خارجي للحكومة الفدرالية، هناك عدد كبير من ضباط المخابرات الأجنبية، ممن يعملون تحت غطاء دبلوماسي. فعلى سبيل المثال، لدى الحكومة السويسرية شكوك جدية في أن رُبُـع الموظفين الدبلوماسيين على الأقل في ممثلية دولة بعينها، لديهم صلات بأجهزة المخابرات في بلدهم.

التقرير، الذي نُشر يوم الأربعاء الماضي (7 مارس 2018)، لم يذكر اسم هذا البلد. ومن جهته، امتنع وزير الدفاع السويسري عن تحديد هذه الدولة.

+ كيف يعمل جهاز الإستخبارات السويسري؟

يُذكر أن العديد من الدول تنشر ضباط مخابرات "مسافرين"، وفقا لما جاء في تقرير الحكومة. ويقوم الجواسيس بزيارة سويسرا في مهمة لمرة واحدة. وفي كثير من الأحيان لا تكون سويسرا البلد المستهدف لهذه العمليات ولكن دولة أوروبية أخرى.

بارمولان أكد لهيئة الإذاعة السويسرية أن جهاز الإستخبارات السويسري يعمل على مكافحة المستويات المتزايدة من التجسس الإلكتروني، الذي يستهدف المصالح السويسرية. وفيما لم يقدم وزير الدفاع أمثلة واضحة لهذه الإجراءات المضادة، حرص على ألإشارة إلى أن قانون الإستخبارات السويسري الذي تم تحديثه مؤخرًا يمنح السلطات "المزيد من الخيارات".

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.