ربع حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 قادمة من الخارج

تسجيل الوصول في مطار زيوريخ. Keystone / Ennio Leanza

ربع حالات الإصابة التي تم تسجيلها يوم الخميس 9 يوليو مرتبطة بمسافرين عائدين من البلدان عالية الخطورة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 يوليو 2020 - 14:00 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

قال كبير مسؤولي الصحة في البلاد : إنه مع تسجيل 88 حالة جديدة يوم الخميس، فإن انتشار الفيروس المستجد "استقر بعض الشيء".

وأضاف ستيفان كوستر، رئيس الأمراض المعدية في المكتب الفدرالي للصحة العامة (FOPH)، في مؤتمر صحفي يوم الخميس إنه سعيد لرؤية عدد حالات الإصابة الجديدة ينخفض ​​من جديد إلى رقم بأقل من ثلاث مراتب، في حين شهد يوم الأربعاء 8 يوليو تسجيل 129 حالة إصابة جديدة.

لكنه أضاف أن معدل التكاثر – عدد الأشخاص الذين ينتقل إليهم المرض من شخص واحد – لا يزال عند 1.38. وقال كوستر إن الهدف أن يبقى هذا الرقم أقل من واحد.

وأضاف بأن الحالات الجديدة تنتشر في جميع أنحاء البلاد، مع تسجيل الكانتونات الكبرى الزيادة الأكبر في عدد حالات الإصابة، وتنتقل العدوى في معظم الحالات في النوادي الليلية والمراقص، ولكن أيضًا في الجنازات وأماكن العمل.

وقال أيضا إن ربع الحالات الجديدة كان مصدرها أشخاص زاروا أحد البلدان "عالية الخطورة" حيث ينتشر الفيروس فيها أكثر من سويسرا.

ومن أجل وقف هذه الزيادة في انتشار عدوى فيروس كورونا في مثل هذه الحالات، قال كوستر إنه سيتم تقديم المزيد من التعليمات للأشخاص القادمين من الخارج حول الحاجة إلى الحجر الصحي عند الوصول إلى سويسرا – ولكن لن تكون هناك ضوابط منهجية في المطارات أو المعابر الحدودية.

في الأسبوع الماضي، نشرت سويسرا قائمة تضم 29 دولة اعتبرتها "عالية الخطورة"، حيث يحتاج القادمون منها إلى الدخول في حجر صحي مدته 10 أيام بعد دخولهم سويسرا. وبموجب القانون السويسري، فإن أي شخص يخالف اللوائح يمكن أن يتعرض لغرامة مالية تصل إلى 10 آلاف فرنك سويسري (10668 دولارًا).

مع العلم أن هناك حوالي 3 آلاف شخص في البلاد حالياً يتواجدون في الحجر الصحي. وتحقق سلطات الكانتون، التي تجري أيضًا عمليات تتبع اتصال للوصول إلى كامل سلسلة العدوى، مع الأشخاص المعزولين لمعرفة ما إذا كانوا يلتزمون بالقواعد.

في مؤتمر صحفي، قالت ليندا نارتي، كبيرة الأطباء في كانتون برن، إن موظفيها عايشوا بعض "التجارب غير السارة" مع المسافرين مثل عدم الالتزام بالحجر الصحي، أو تعرضهم للإهانة أثناء الفحوصات.

مشاركة