Navigation

الرئيس السويسري يختتم زيارة مثيرة للجدل إلى الخليج

في ختام زيارته التي شملت أبوظبي ودبي والرياض، التقى أولي ماورر، رئيس الكنفدرالية السويسرية يوم 28 أكتوبر 2019 في الرياض مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. حساب تويتر لوزارة الخارجية السعودية

اختتم الرئيس السويسري أولي ماورر زيارته إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث تركزت محادثاته مع المسؤولين على مسألتين رئيسيتين تتعلقان بالشؤون المالية وبالاستدامة. وقالت الحكومة السويسرية إن قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية قد "أثيرت" أيضاً.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أكتوبر 2019 - 12:19 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

زيارة ماورر الذي يتولى الرئاسة السويسرية الدورية هذا العام استمرت أربعة أيام وكانت محل متابعة وتدقيق في سويسرا بعد أن أدى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي العام الماضي في قنصلية بلاده في إسطنبول إلى تأجيل الزيارة.

وكان السعوديون قد أقروا بأن خاشقجي قد قتل على يد فريق خاص أرسل خصيصا من الرياض إلى إسطنبول لهذا الغرض، وقاموا بفتح تحقيق في الحادثة لكنهم يُنكرون أن ولي العهد محمد بن سلمان، الذي التقى به ماورر يوم الإثنين 28 أكتوبر الجاري في الرياض، كان على علم بالعملية.

+ سويسرا تدعو إلى محاكمة عادلة في قضية مقتل صحافي سعودي

وعلى الرغم من أن رد الفعل السويسري الأولي على مقتل خاشقجي تمثل في إعلان برن عن التوجّه لإعادة النظر في علاقاتها مع المملكة العربية السعودية، إلا أنها تحركت منذ ذلك الحين أكثر فأكثر باتجاه التطبيع.

ووفقًا لبيان صحفي حكومي صدر يوم الثلاثاء 29 أكتوبررابط خارجي الجاري في برن، فإن زيارة ماورر إلى الرياض "شددت على الفرص المتاحة للمبادلات الثنائية والتعاون التي يتضمنها برنامج رؤية 2030رابط خارجي الإصلاحي [وهي خطة تطوير استراتيجية سعودية]، لا سيما فيما يتعلق بالابتكار والتعليم والمالية المستدامة".

معرض اكسبو 2020

إضافة إلى ذلك، قضى الوفد السويسري بعض الوقت في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث ناقش مع المسؤولين الإماراتيين مسألة التبادل التلقائي للمعلومات (المصرفية) واتفاقية ثنائية بشأن الازدواج الضريبي وعلاقات التبادل التجاري الحر بين البلدين.

وجاء في البيان الحكومي أن "أسئلة تتعلق بسيادة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان والوضع السياسي ومساعي سويسرا الحميدة قد أثيرت خلال المحادثات في كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية".

وفي دبي، تم إطلاع وزير المالية ماورر أيضًا على قطعة الأرض التي من المقرر أن يُقام عليها الموقع المُخصّص لجناح سويسرا في معرض إكسبو 2020، الذي ستحتضنه مدينة دبي من أكتوبر 2020 إلى أبريل 2021.

يُشار إلى أن المشاركة السويسرية في هذا الحدث العالمي كانت خلال الأشهر القليلة الماضية مثار اهتمام وسائل الإعلام المحلية بعد أن تبين أن شركة فيليب موريس لصناعة السجائر هي راعية الجناح الذي تبلغ تكلفته 1.8 مليون فرنك. وتحت ضغط الرأي العام، قررت وزارة الخارجية السويسرية في نهاية المطاف إلغاء شراكتها مع الشركة الأمريكية المتعددة الجنسيات.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.