تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مجلس أوروبا سويسرا مدعوة لتعزيز حماية المهاجرين المعرّضين للإنتهاكات

Asylum seekers at the asylum centre at the Glaubenberg Pass in central Switzerland

زار موزينيكس المركز الفدرالي للجوء الواقع عند ممر غلوبنبرغ الجبلي بوسط سويسرا خلال جولته التي استمرت ثلاثة أيام في مايو 2017.

(Keystone)

حث مفوّض مجلس أوروبا لحقوق الإنسان سويسرا على وقف احتجاز الأطفال المهاجرين الذين يصلون إلى المطارات السويسرية الدولية وتعزيز حماية الفئات الأخرى المعرّضة للإساءة مثل اللاجئين السوريين. 

ودعا  نيلز مويزنيكس في تقرير بشأن سويسرارابط خارجي نشر يوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 السلطات السويسرية إلى إنهاء ممارساتها "الصادمة والمرعبة" المتمثّلة في احتجاز الأطفال المهاجرين اليافعين في مناطق العبور بالمطارات مع أو بدون والديهم لمدة تصل إلى 60 يوما في انتظار البت في طلبات اللجوء التي يتقدمون بها.

وقال مويزنيكس متحدثا إلى swissinfo.ch: "إنهم لا يقدمون في العادة على احتجاز طفل وصل عبر الحدود البرية، إذن لماذا يفعلون ذلك عندما يكون الوصول عبر المطار". وأضاف: "إنه ليس من مصلحة أي طفل أن يكون في الإحتجاز".

كما أعرب المفوّض اللاتفي- الأمريكي عن انزعاجه وقلقه إزاء احتجاز الأطفال المهاجرين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما لدواع قانونية في بعض الكانتونات. وشدّد على أن جميع مرافق اللجوء يجب أن تكون "صديقة للطفل (تحترم حقوقه)، وصديقة للإناث (توفّر الامن وتحفظ الخصوصية)".

وفي ردّ مكتوبرابط خارجي، رفض وزير الخارجية السويسري ديدييه بوركهالتر الدعوة القائلة بأن مناطق العبور الدولية بالمطارات السويسرية قد تحوّلت إلى أماكن احتجاز. وقال: "ان الإجراءات المتبعة هي مجرّد تقييد مؤقت للحركة استنادا إلى أسس قانونية واضحة وضرورية".

وزار مويزنيكس سويسرا في شهر مايو الماضي في إطار مهمّته المتمثلة في تقييم أوضاع حقوق الإنسان في البلدان الاعضاء في مجلس أوروبا البالغ عددها 47 بلدا. وخلال زيارته تلك التي استغرقت ثلاثة أيام، إلتقى بكبار المسؤولين السويسريين من بينهم وزير الخارجية بوركهالتر، وكذلك تحدث إلى لجان برلمانية ومجموعات غير حكومية، وقام بزيارة إلى عدد من مراكز اللجوء الفدرالية تقع بكل من مطار زيورخ وممر جبل غلوبنبرغ.

وعموما، قال مويزنيكس إنه سعيد باللهجة البناءة التي طبعت خطاب المسؤولين السويسريين خلال زيارته.

بيد أن تعزيز حماية المهاجرين وطالبي اللجوء، وتعزيز الإطار المؤسساتي والقانوني لصون حقوق الإنسان كانت هي التوصيات الرئيسية الموجّهة إلى السلطات السويسرية في التقرير الذي كان يعدّ 40 صفحة.

مجلس أوروبا

أصبحت سويسرا العضو السابع عشر في 6 مايو 1963. ويختلف مجلس أوروبا عن الإتحاد الأوروبي، وهما فضاءان مختلفان.

ويدعو نيلز ميوزنيكس، مفوّض مجلس اوروبا إلى حماية حقوق الإنسانرابط خارجي في البلدان الأعضاء في المجلس، وعددها 47 عضوا، ويسعى إلى زيادة الوعي بهذه الحقوق.

كما يصدر المفوّض توصيات بشأن تعزيز حقوق الإنسان، ويبلع الدول الأعضاء عن أوجه القصور التي يجب تداركها. وكان آخر تقرير عن أوضاع حقوق الأإنسان في سويسرا قد صدر في عام 2012.

ويعتزم ميوزنيكس متابعة التوصيات الواردة في التقرير الأخير مع السلطات السويسرية خلال الدورة القادمة للجمعية البرلمانية المنتظر عقدها في شهر يناير 2018.

نهاية الإطار التوضيحي


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×