وسائل إعلام خاصة تدق جرس الإنذار في غياب الدعم الحكومي

يقول ناشرون من القطاع الخاص إن تكاليف شحن الصحف وتوزيعها من طرف البريد السويسري تمثل عبئا ماديا ثقيلا عليها. © Keystone/Gaetan Bally

تقول رابطة ناشري الصحف السويسرية إن نحو ثلث العناوين سوف تضطر إلى الإغلاق خلال السنوات القليلة المقبلة إذا لم يتلق هذا القطاع دعما ماليا إضافيا من الحكومة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يناير 2020 - 08:31 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وجاء هذا التحذير على لسان بيترو سوبينو، رئيس رابطة الناشرين خلال اجتماع عُقد في زيورخ يوم الأربعاء 8 يناير الجاري.

"نحن بحاجة ماسة إلى مزيد من الدعم غير المباشر لقطاع الإعلام المطبوع الخاص للتعويض عن تكاليف التوزيع العالية وضمان الخدمة العامة"، قال سوبينو، الذي هو أيضا رئيس مجلس إدارة مجموعة تاميديا، الرائدة في مجال الإعلام. هذا الأخير يرى أن "الصحف لاتزال العمود الفقري لتشكيل الرأي العام الديمقراطي في دولة فدرالية".

رابطة الناشرين طالبت بتوفير مبلغ إضافي قدره 90 مليون فرنك سنويا للمساعدة في تمويل عملية توزيع الصحف. لكن الحكومة اقترحت سابقا مبلغا قدره  20 مليون فرنك تنضاف إلى دعم تقدمه حاليا وقيمته 30 مليون فرنك في السنة. 

ومن المقرر أن يناقش البرلمان الأساس القانوني للإصلاح في وقت لاحق من هذا العام.

وتضم رابطة الناشرين السويسريين 270 صحيفة خاصة ناطقة بالألمانية على وجه الخصوص، بالإضافة إلى عناوين أخرى بالفرنسية والإيطالية والرومانش.

انضمام رينجيا

في خطابه الرئيسي في اجتماع زيورخ،قال سوبينو : "إن الرقمنة تشكّل التحدي التجاري الرئيسي في العقود القادمة حيث إن الاشتراكات عبر الإنترنت حققت إيرادات أقلّ من الإصدارات المطبوعة".

وفي تطوّر آخر، أعلنت مجموعة رينجيا الاعلامية أنها ستنضمّ إلى الرابطة بعد حوالي خمس سنوات من الخلاف مع شركات النشر السويسرية الاخرى حول استراتيجية مشتركة في مجالي الإعلان والتسويق.

وأضافت أنه من الضروري توحيد الجهود ضد عمالقة تكنولوجيا المعلومات متعددة الجنسيات بما في ذلك غوغل وفيسبوك وأمازون.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة