تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رياضيو النخبة الرياضة والدراسة: حاجز يصعُب تخطيه، لكن المساعدة باتت في متناول اليَد

شاب رياضي يقفز فوق حواجز خلال مسابقة لألعاب القوى

قافز الموانع السويسري كريم حسين خلال نهائي 400 متر حواجز للرجال في بطولة العالم لألعاب القوى، التي أقيمت في لندن من 4 إلى 13 أغسطس 2017. وقد حَلَّ حسين الذي يدرس علوم الطب في المركز الثامن في تلك البطولة.

(Keystone)

ليس من السَهل دائماً على رياضيي النُخبة السويسريين الجَمْع بين جدول زمني شاق للتدريب، والتنافس في مجال دراستهم بشكل متزامن. ولكن يد المساعدة امتدت لهؤلاء مؤخراً في شكل إعلان جديد، يهدف إلى تسهيل دراستهم بدوام جزئي، والحصول على الدَعم الذي يحتاجونه في نفس الوقت.

 التوقيع على هذا الإعلانرابط خارجي جاء من طرف الرابطة السويسرية الأولمبية ‘سويس أولومبيكرابط خارجي’، التي تمثل الاتحادات الرياضية السويسرية، ورابطة ‘سويس يونيفرسيتيزرابط خارجي’ للجامعات والمعاهد العالية وكليات تدريب المعلمين السويسرية، في يوم 18 سبتمبر الجاري.

 "النقاط الرئيسية التي يتضمنها الإعلان هي توفير الإمكانية لرياضيي النخبة لمُتابَعة دراستهم بدوام جزئي، أو تمديد الفترة الدراسية. وبالرغم من أن هذه الإمكانية مُتاحة بالفعل في بعض الجامعات، ولكننا نوَد من خلال هذا الاتفاق، أن تُقَدِّم جميع الجامعات هذا الخيار للرياضيين"، كما قال الكسندر فيفلَر، المُتحدث باسم ‘سويس أوليمبيك‘. 

وعلى الرغم من أن الدورات الدراسية المنظمة على أساس التفرغرابط خارجي لا تزال هي القاعدة المعمول بها،  لكن الدراسة بدوام جزئي خيار مُتاح بالفعل في الجامعات السويسرية، سواء للرياضيين أو لغيرهم أيضاً.

 وكما قال فيفلَر، كان الإتفاق الأخير عبارة عن خطوة أولى إلّا أنَّه غير مُلزِم. "لكل جامعة قوانينها الخاصة بها، ونحن لا نستطيع أن نُملي عليهم ما يتعين القيام به، ولكن بإمكاننا تقديم توصيات بهذا الشأن".  

وكما أخبر ميخائيل هنغارتنر، رئيس رابطة ‘سويس يونيفرسيتيز’،  قناة الإذاعة والتلفزيون العمومي الناطقة بالألمانية رابط خارجيSRFرابط خارجي، يمكن أن يتمثل الدعم لهؤلاء الطلاب أيضاً على هيئة ملفات صوتية "بودكاست"، ووثائق دراسية تتاح للطلاب من خلال وضعها على الإنترنت. "هذه الإجراءات بِمُجملها ينبغي أن تساعد رياضيي النخبة على النجاح في دراستهم دون أن يضطروا الى الجلوس في قاعات المحاضرات كل أسبوع". 

كما اعترف هنغارتنر أيضاً بأن الظروف ليست كذلك في كل مكان. وكما قال: "من الواضح أن بإمكاننا تحسين أداءنا في هذا المجال". 

ليس سهلا 

في دورَتي الألعاب الأوليمبية للعامين 2010 و2014، شكَّل رياضيو النُخبة الذين كانوا يتابعون تعليمهم نسبة 37% من الرياضيين السويسريين المُشاركين. ومن بين هؤلاء الأكثر شهرة هو كريم حسينرابط خارجي، الذي فاز بالميدالية الذهبية في بطولة أوروبا لألعاب القوى، التي أقيمت في زيورخ في عام 2014. وكما كتب حسين في موقعه على شبكة الإنترنت: "الجَمْع بين الرياضة التنافسية والدراسات الطبية ليس بالأمر السهل، إنه يتطلب الكثير من الجُهد ويقتضي تنظيماً مثالياً".

أحد رياضيي النخبة الآخرين الذي يدرسون علوم الطب، والذي كان حاضراً عند توقيع الإعلان الأخير، هو لوكاس ترامَررابط خارجي، الفائز بالميدالية الذهبية في سباق التجديف الرباعي الخفيف للرجال في دورة الألعاب الأولومبية الصيفية لعام 2016. وكما كتب ترامَر في حسابه على موقع تويتر مُرحباً بهذه الخطوة: "لقد حان الوقت بالفعل".

tweet

tweet about sport and education

من جانبها، تدرس بيترا كلينغلَررابط خارجي، بطلة العالم المتوجة في رياضة الـ ‘بولدرنغ’ (وهو نوع من تسلق الصخور الذي يُنَفَّذ دون استخدام الحبال أو الحزام) علم النفس الرياضي. وتتدرب الشابة التي تبلغ الخامسة والعشرين من العمر 20 ساعة في الأسبوع. وكما قالت للإذاعة والتلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية SRF، فإن موسم الذروة الرياضي غالباً ما يكون متزامناً مع فترة الامتحانات. وكان الحضور الإلزامي للمحاضرات في الجامعة يعني تركها لبعض المسابقات، على الرغم من أن الوضع اليوم أصبح أكثر مرونة. 

ورحبت كلينغلَر، التي حَضَرَت توقيع الإعلان بدورها، باقتراح نموذج الدوام الجزئي. وكما قالت الرياضية أصيلة كانتون زيورخ للإذاعة والتلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية، كان العديد من زملائها الرياضيين السابقين قد تخلوا عن رياضة النخبة، بسبب صعوبة التوفيق بين ساعات التدريب، والمُشاركة في المسابقات والدراسة. 

وماذا عن الدول الأخرى؟ 

جميع هؤلاء هم رياضيون في ذروة حياتهم المهنية. ولكن، وبحسب ويفلَر، لا يكسب الرياضيون ما يكفي من المال الذي يغنيهم عن العَمَل مع تَقَدُّم أعمارهم، في مُعظم الأنشطة الرياضية. ولهذا السبب، فإنهم بحاجة إلى التعليم أيضا. 

وبهذا الصدد، أشار فيفلَر إلى أدارة ‘سويس أوليمبيك’ لبرنامجرابط خارجي يمنح علامة ممُيَزة للمدارس الثانوية والشركات التي تُراعي مصالح الرياضيين بشكل خاص، والتي تُوفر شروطا أكثر مرونة للرياضيين الشباب. وكانت swissinfo.ch قد نشرت تقريراً مؤخراًرابط خارجي حول برنامج مزدوجرابط خارجي يتضمن تأهيلاً مهنياً للاعبي هوكي الجليد الشباب الواعدين. 

وعلى الرغم من أن سويسرا لم تتخذ هذه الخطوة إلّا مؤخراً، وبشكل إعلان مشترك بين الجمعيات الرياضية والجامعات والعاهد العلمية، لكن ذلك لا يعني بالضرورة تخلفها عن البلدان الأخرى من حيث الرياضة أو الدراسة، وفقاً لـ ويفلَر. 

"بالطبع، نحن لسنا الولايات المتحدة التي تتوفر على نظام جامعي يتيح للرياضيين الجيدين التوجه إلى الجامعات وممارسة الرياضة التي يجيدونها، ولكن المشكلة [التي نعاني منها] بالأساس موجودة في ألمانيا، والنمسا، والكثير من الدول الأوروبية الأخرى أيضاً"، كما أخبر المتحدث باسم ‘سويس أوليمبيك ‘. swissinfo.ch.

النقاط الرئيسية في الإعلان 

إتاحة إمكانية للدراسة بدوام جزئي في جميع الجامعات، تشمل على أكبر عدد ممكن من المواضيع الدراسية. دَعم المشاكل المرتبطة [بمتابعة بالدراسة والتدريب الرياضي وخوض المنافسات] من خلال حلول واقعية، مثل اعتماد المرونة وفترة دراسة قابلة للتغيير.

يتعين على الجامعات الحفاظ على مبادئها التوجيهية بالنسبة لرياضيي النخبة، وجعلها في متناول الجميع. كما يجب على الرابطة السويسرية الأولمبية ‘سويس أولومبيك’ رفع مستوى الوعي بين أعضائها بشأن إمكانية الدراسة وممارسة رياضة النخبة في نفس الوقت.

ينبغي عل اللجنة الأولمبية السويسرية ‘سويس أولومبيك’ والفدرالية السويسرية للرياضة الجامعيةرابط خارجي  ضمان حصول رياضيي النخبة الحاليين والمُحتملين الذي يُتابِعون دراستهم على المشورة والدَعم قبل وأثناء دراستهم.

تتوفر ‘سويس أولومبيك’ بالفعل على برنامج لِدَعم المسار المهني للرياضيين. وهو يُساعد رياضيي النخبة في العثور على وظائف بعد تجاوزهم سنوات النشاط الرياضي، من خلال الحصول على تدريب عملي على سبيل المثال .

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×