Navigation

حسين الحريري يعود إلى السجن

كان حسين الحريري يقضي عقوبة بالسجن المؤبد قبل فراره والعثور عليه في المغرب Keystone Archive

اعتقلت السلطات المغربية حسين الحريري الذي كان محكوما بالسجن المؤبد في سويسرا بتهمة اختطاف طائرة عام 1987 وفرّ من السجن قبل حوالي ثلاثة أشهر.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 ديسمبر 2002 - 10:36 يوليو,

وقررت السلطات القضائية السويسرية فتح تحقيق جنائي في قضية هروبه، واحتمال تلقي الحريري مساعدة من شريك محتمل ساعده على الفرار.

كان حسين الحريري محكوما بالسجن المؤبد بعد ثبوت إدانته بتهمة اختطاف طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإفريقية Air Afrique، وتحويل وجهتها إلى مطار "جنيف كوانتران" في يوليو عام 1987، وقتل أحد المسافرين على متنها. وكان الحريري يقضي عقوبته في سجن Plaine de l orbe في كانتون "فو".

وفي 8 سبتمبر الماضي، لم يعد حسين الحريري إلى السجن بعد أن قضى إجازة خاصة منحتها له السلطات تمهيدا للإفراج عنه عام 2004.

وقد اعتقلت السلطات المغربية الحريري يوم الإثنين بمساعدة محققين سويسريين كانوا على عين المكان في المغرب. وقد أعلنت سويسرا، أنها ستطلب من المغرب تسليمه إلى السلطات السويسرية.
ويُذكر أنه لا توجد اتفاقية رسمية للتسليم بين المغرب وسويسرا، لكن سبق وحدثت بين البلدين حالات تسليم متهمين في إطار القوانين الوطنية المغربية والسويسرية.

ورفض هانس يورغ مارك فيدمر، المتحدث باسم مكتب المدعي الفدرالي السويسري، الكشف عن المكان الذي اعتُـقِـل فيه الحريري في المغرب، كما رفض الإعلان عن الأسباب التي جعلته يتوجه إلى المغرب.

وقال فيدمر، "كانت لدينا أدلّة تُثبِـتُ وجود حسين الحريري في المغرب، وكان التعاون بين الشرطة الفدرالية السويسرية والسلطات المغربية جيدا جدا".

أمـرٌ دولي باعتقاله

كان حسين الحريري محلّ تفتيش دولي من طرف كانتون جنيف، المسؤول قضائيا عن تنفيذ عقوبته، وكذلك من طرف المُدعي العام الفدرالي السويسري، الذي فتح تحقيقا بشأنه بتهمة التخطيط لأعمال تتنافى مع القانون.

وتعتقد السلطات أن حسين الحريري فرّ من السجن بمساعدة طرف خارجي، وهو ما جعل قاضي التحقيق في كانتون "فو" يفتح تحقيقا بتهمة إعاقة تنفيذ القانون ضد شخص "مجهول من الجمهور ووسائل الإعلام"، ويبدو أنه كان على علاقة بالحريري.

وقد أعربت عضوة البرلمان الفدرالي، Anne Catherine Menetrey (حزب الخضر، كانتون فو)، التي كانت تُعد كتابا بتضمن لقاءات شخصية مع حسين الحريري، عن أسفها لتسلسل الأحداث في هذه القضية. وقالت السيدة مينيتري، "كان المفترض أن يتم الإفراج عن الحريري في غضون سنتين، فهو موجود في السجن منذ 15 عاما ولا معنى من استعادته لإيداعه السجن مجددا". وكان البرلمان الفدرالي رفض عام 1999 إصدار عفو عن حسين الحريري.

اختطاف طائرة

وكان حسين الحريري اختطف يوم 23 يوليو 1987 طائرة من طراز DC10 تابعة لشركة الخطوط الجوية الإفريقية كانت في طريقها من برازافيل بالكونغو إلى باريس. وطالب آنذاك، بالإفراج عن السجناء اللبنانيين والفلسطينيين المعتقلين في فرنسا وألمانيا وإسرائيل.

وعندما حطّت الطائرة في مطار جنيف للتزود بالوقود، تمكّـنت قوات الأمن السويسرية من إلقاء القبض على المختطف بعد أن قتل رجلا فرنسيا وأصاب أحد أفراد طاقم الطائرة بجروح. وخلال محاكمته، نفى الحريري أن تكون لديه نية القتل، كما رفض التصريح بما شاع آنذاك من أنه كان في مهمة لحساب حركة حزب الله اللبنانية.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

يوم 23 يوليو 1987 اختطف حسين الحريري طائرة نزلت في مطار جنيف.
يوم 24 فبراير 1989 حُكم على الحريري بالسجن المؤبد
عام 1992 فرّ رفقة 4 سجناء من السجن واعتقلته السلطات بعد أسبوع
يوم 8 سبتمبر 2002 لم يعد الحريري إلى السجن بعد إجازة خاصة

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.