تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نتائج إيجابية وحرص على التنويع

مختبر تابع لشركة نوفارتيس في مقرها الرئيسي في بازل

(نوفارتيس)

تدفع نتائج الثلاثي الأول من العام الجاري رئيس شركة نوفارتيس لصناعة الأدوية، دانيال فازيلا الى التفاؤل بعام مربح خصوصا بعد إدخال طرق إنتاج جد متطورة.

ولا تقتصر نشاطات نوفارتيس على الجانب التجاري بل تسعى للاستثمار في أبحاث تتعلق بأمراض المناطق الحارة، كمشروع أبحاث الملاريا، أو في دعم التنمية المستدامة.

من يزور مقر شركة نوفارتيس في قلب مدينة بازل السويسرية يتوقف على ضخامة هذه الشركة المتعددة الجنسيات المتخصصة في صناعة الأدوية والتي برزت للوجود قبل 10 أعوام إثر اندماج اثنتين من عمالقة الصناعات الكيماوية وصناعة الأدوية في سويسرا والعالم أي سيبا- غايغي وصاندوز.

وإذا كان إسم الشركة المكون من كلمتين باللاتينية تعنيان "كفاءات جديدة" فإن شركة نوفارتيس استطاعت ان تجسد ذلك على أرض الواقع وهو ما لخصه رئيسها ومفوض مجلس إدارتها دانيال فازيلا عند إعلانه لوسائل الإعلام يوم 23 مايو 2006 عن نتائج الثلاثي الأول من العام بقوله "إن نتائج الثلاثي الأول 2006 تدعو الى الابتهاج".

وبلغة الأرقام، يعني ذلك وصول قيمة مجموع المبيعات إلى 8،3 مليار دولار في الربع الأول من السنة، أي بزيادة 13% عما كانت عليه في الثلاثي الأول من عام 2005. وأرباحا تقدر بـ 1،9 مليار دولار لنفس الفترة.

وتشغل شركة نوفارتيس التي يوجد مقرها الرئيسي في مدينة بازل شمال سويسرا أكثر من 90 الف عامل وموظف في أكثر من 140 بلدا في العالم.

صناعة الأدوية اولا وقبل كل شيء

الحديث عن شركة نوفارتيس يعني في المقام الأول قطاع صناعة الأدوية الذي يشمل قطاعات مثل أدوية أمراض القلب والسرطان والأعصاب والتنفس والجلد والأمراض المعدية والأدوية المساعدة في مجال زرع الأعضاء وأمراض المفاصل والمعدة وأمراض المسالك البولية. كما تتوفر شركة نوفارتيس على وحدة متخصصة في صناعة حقن التطعيم وتحاليل الدم.

وقد تخصصت شركة صاندوز التابعة لمجموعة نوفارتيس في صناعة أدوية "الجنيريك" او الأدوية البديلة. وتنتمي الى مجموعة نوفارتيس الوحدة التي تحمل اسم "صحة المستهلك" والتي تشمل قسما خاصا بالتغذية الصحية وصحة الأطفال وقسم صحة الحيوان والعدسات البصرية.

وقد حقق قطاع صناعة الأدوية لوحده في الربع الأول من هذا العام ما مجموعه 5،1 مليار دولار أي بزيادة 5% عن نفس الفترة من العام الماضي. وهو ما دفع رئيس شركة نوفارتيس دانيال فازيلا الى التنويه بالمناسبة إلى "أننا استطعنا كسب أسواق جديدة بفضل تطوير أدوية جديدة ". وفي هذا السياق، عدد السيد فازيلا دواء "ديوفان" الذي يعد أحسن دواء لأمراض القلب على المستوى العالمي، ودواء محاربة السرطان "جليفيك" الذي قال عنه أنه "الدواء الثوري الذي بعث آمالا كبرى بالنسبة للعديد من المرضى في العالم والذي هو موضع إجراءات ترخيص في كل من أوروبا والولايات المتحدة لمعالجة أربعة أصناف من السرطان".

طرق إنتاج ثورية

تراهن شركة نوفارتيس على تطوير طرق إنتاج الأدوية بالاعتماد بالدرجة الأولى على الخصائص البيوتكنولوجية. وهو ما يعزز تفاؤل السيد فازيلا الذي بتوقع "نتائج جد إيجابية لبقية العام 2006"، نظرا لأن الشركة بمختلف وحداتها تشتمل على جملة من الأدوية التي ستطرح في الأسواق قريبا.

وما تراهن عليه الشركة بالأخص هو أن معظم هذه الأدوية الجديدة تعتمد على طريقة جد متطورة في الإنتاج مثلما عاينته سويس إنفو من خلال زيارة إلى وحدة انتاج الأدوية البيوتكنولوجية في بلدة "هونانغ" الواقعة على الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من بازل.

ويعتبر دواء محاربة الحساسية المعروف باسم "كزوليرXOLAIR" او "أوماليزوماب" بالنسبة للجنيريك، أحسن مثال عن طريقة إنتاج أدوية بالاعتماد على المعارف البيوتكنولوجية.

ويقول مدير قسم الإنتاج البيوتكنولوجي ليوبولد بيرتيا، "إن هذه الطريقة هي التي ستصبح أفضل طرق لصنع أدوية المستقبل ليس فقط فيما يتعلق بأمراض الحساسية بل أيضا السرطان وغيره بحيث لا نكتفي بمعالجة الأعراض بل بالتصدي للعنصر المسبب للمرض في حد ذاته وهذا دون أعراض جانبية تذكر على خلاف الأدوية المستعملة لمادة الكورتيزون".

وتتلخص الطريقة في اللجوء إلى عينات من خلايا فأر صيني (هامستر) يتم السهر على تكاثرها في مصنع هونينغ بعد إدخال تحويرات جينية عليها. والنتيجة هي حقنة تحقن تحت الجلد وتعمل على إفراز بروتينات بشرية قادرة على محاصرة العنصر المسبب للحساسية وإبطال مفعوله. هذه الحقنة التي تكلف حاليا حوالي 400 دولار تم مؤخرا الترخيص باستعمالها في الولايات المتحدة بينما لا زالت تحت الدرس للحصول على ترخيص لتسويقها داخل سويسرا.

لكن هذه الطريقة في انتاج الأدوية تثير جدلا فلسفيا لم يحسم بعد نظرا لاعتراض منظمات مدنية وبعض المدافعين عن البيئة عن حق ملكية هذه المعارف لشركات متعددة الجنسيات. إذ تعتبر أن قطاع البيوتكنولوجيا يشمل الكيمياء والفيزياء والطب والزراعة والإعلام الآلي وغيرها من القطاعات.

يضاف الى ذلك أنه يعتمد على معارف متراكمة في بلدان نامية ولدى شعوب أصلية لقرون خلت وبالتالي ليس من حق أحد التعامل فيها كأنها بضاعة تباع وتشترى.

اهتمام بأمراض المناطق الاستوائية

وفي محاولة لتفادي الانتقادات الموجهة إلى كبريات الشركات المتعددة الجنسيات بأنها تلهث وراء تحقيق المزيد من الأرباح وتجري وراء الأسواق المربحة تاركة جانبا أمراض المناطق الفقيرة، طورت ومولت شركة نوفارتيس بالاشتراك مع هيئة التنمية الاقتصادية في سنغافورة، "معهد نوفارتيس لأمراض المناطق الاستوائية" الذي يوجد مقره في سنغافورة والذي يشغل حوالي 70 باحثا إضافة الى احتضانه لحوالي 30 طالبا بتكلفة تصل إلى 200 مليون فرنك.

ويقول أحد مدراء المعهد أليكس ماتر "إنه تم تحديد ثلاثة أمراض كبرى تتسبب في اكبر عدد من الوفيات في بلدان المناطق الاستوائية وهي: الإيدز (42 مليون إصابة سنويا و 4 ملايين وفاة)، والملاريا (350 الى 500 مليون إصابة سنويا و 2 مليون وفاة)، والسل (احتمال إصابة 2 مليار نسمة، و9 ملايين حالة جديدة في السنة، و 1،75 مليون حالة وفاة سنويا)".

ويعترف الدكتور اليكس ماتر بأن "هذه الأمراض وأمراض أخرى لا تلقى الاهتمام الكافي من قبل شركات صناعة الأدوية لأن أسواقها غير مربحة تجاريا"، لذلك تحاول شركة نوفارتيس منذ تأسيس معهد المناطق الاستوائية في عام 2003، وبالاشتراك مع معهد أبحاث المناطق الإستوائية في بازل إجراء أبحاث لابتكار طرق جديدة لمعالجة أمراض مثل "السل" و"الجذام او الليبرا" و"حمى الدينغي".

شراكة جديدة لمحاربة الملاريا

وفي إطار نشاط شركة نوفارتيس في أبحاث أمراض المناطق الاستوائية تم الإعلان يوم 23 مايو 2006 في مدينة بازل عن انطلاق شراكة بين معهد نوفارتيس لأمراض المناطق الإستوائية، وهيئة التنمية الاقتصادية في سنغافورة، ومجمع الأدوية لمحاربة داء الملاريا، لإدراج أبحاث محاربة الملاريا ضمن نشاطات المعهد.

ويهدف مشروع الأبحاث هذا إلى التنقيب عن طرق علاج جديدة ومتطورة ضد الملاريا تتمثل في التوصل الى علاج من حقنة واحدة ضد الصنف الأكثر فتكا لمرض الملاريا المعروف باسم "بلاسموديوم فالسيباروم"، ولعلاج الصنف الأكثر انتشارا لمرض الملاريا المعروف باسم "بلاسموديوم فيفاكس".

وقد صرح دانيال فازيلا رئيس شركة نوفارتيس بالمناسبة بأن داء الملا ريا "بإصابته أكثر من 250 مليون شخص في العالم، وتسببه في وفاة حوالي مليون شخص سنويا، يعتبر المشكلة الصحية التي تتطلب معالجة مستعجلة في العالم". وبالمناسبة، يرى فازيلا في معهد نوفارتيس لأمراض المناطق الاستوائية "أحسن نموذج لتضافر الجهود بين القطاع الصناعي والعلمي الجامعي والتكنولوجي، خدمة لمحاربة مرض الملاريا".

وقد تم تخصيص 20 مليون دولار لهذا المشروع علما بأن مخلفات الملاريا تلحق أضرارا باقتصاديات البلدان النامية تصل غلى حوالي 12 مليار دولار سنويا.

ويأتي مشروع أبحاث الملاريا بمعهد نوفارتيس لأمراض المناطق الاستوائية تعزيزا لمشروع شراكة قائم منذ عام 2001 بين منظمة الصحة العالمية والقطاع الخاص والذي سمح بتوفير الدواء الوحيد المقبول حاليا لعلاج الملا ريا بنسبة 95% من الحالات أي دواء "كوارتيم".

وفي هذا الصدد، شاركت نوفارتيس بتوفير حوالي 9 ملايين حقنة من دواء كوارتيم بسعر يغطي تكلفة الإنتاج فقط سلمت لبلدان نامية تعاني من المرض. ومن المنتظر أن تعزز نوفارتيس مع شركائها جهود انتاج دواء كوارتيم حتى نهاية 2006 لبلوغ 70 مليون حقنة.

تنمية مستدامة

وتأتي هذه الجهود لتضاف الى أعمال أخرى تقوم بها مؤسسة ممولة من قبل شركة نوفارتيس، وتقول إنها مستقلة عنها تعنى بالتنمية المستدامة وهي "مؤسسة نوفارتيس للتنمية المستدامة".

وتحدد هذه المؤسسة أهدافها كما جاء على لسان مدير مشاريعها أليكس شولتسي في "دفع شركة نوفارتيس الى الاعتناء بمراعاة مصالح البلدان الأكثر فقرا والى توعيه سكان هذه البلدان بكيفية تحسين ظروف الرعاية الصحية وبطريقة مستدامة".

وإذا كان العرض الذي قُدم حول نشاطات هذه المؤسسة قد استفاض بشكل مفرط في سرد المسائل المتعلقة بكيفية احترام حقوق الإنسان والدراسات الاجتماعية لبعض المجتمعات النامية تلبية لمتطلبات الشراكة الشاملة التي أقرتها منظمة الأمم المتحدة والمعروفة باسم "جلوبل كومباكت"، فقد يكون من الأفضل لهذه المؤسسة أن تركز على الجوانب الصحية وعلى قطاع توفير الأدوية بحكم قربها من شركة رائدة في مجال صناعة الأدوية على المستوى العالمي، نظرا لأن العالم يعج بمنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان.

سويس انفو - محمد شريف - بازل


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×