Navigation

وزير الخارجية: "على السويسريين أن يكونوا أكثر صرامة فيما يتعلق بحقوق الإنسان في الصين"

أعربت سويسرا عن قلقها بشأن تقلص الفضاء الديمقراطي في هونغ كونغ، كما أوقفت تسليم شحنة من المعدات الدفاعية كان مخططا لها من قبل شركة "رواغ" السويسرية لصناعة الأسلحة. Copyright 2021 The Associated Press. All Rights Reserved.

وجّه وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس انتقادات إلى الصين بشأن هونغ كونغ وحقوق الأقليات، لكنه قال إنه يجب معاملة البلد باحترام.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مارس 2021 - 11:28 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

وتعليقًا على استراتيجية سويسرا الجديدة بشأن الصينرابط خارجي التي تم الكشف عنها يوم الجمعة 19 مارس الجاري، قال كاسيس لأسبوعية "نويه تسورخر تسايتونغ أم سونتاغ" إن برن ستكون أكثر انتقادًا فيما يتعلق بحقوق الإنسان وأن هذا يُمثل تحولًا في السياسة (المنتهجة حتى الآن). وقال إن "الأمور تُسمّى الآن بمُسمّياتها" وأن التعامل مع ملف حقوق الإنسان لم يعد مُهمّة خاصة بوزارة الخارجية بل موكولا للحكومة برمتها.

وأشار كاسيس للصحيفة التي تصدر بالألمانية في زيورخ إن الكانتونات والمدن وقطاعات العلوم والأعمال يُمكنها أيضًا المساهمة في حماية الحقوق الأساسية، وقال: "بفضل انخراط جميع الأطراف الفاعلة، نأمل أن يكون لدينا قوة إقناع أكبر بشأن مسألة حقوق الإنسان".

وردّا على سؤال حول سياسة الصين تجاه هونغ كونغ، قال وزير الخارجية إن سويسرا قلقة من تقلص الحقوق الديمقراطية. وفيما يتعلق بمسألة انتهاكات حقوق الإنسان ضد الأويغور في الصين، أجاب أن ذلك كان انتهاكًا واضحًا لحقوق الأقليات وأن سويسرا أعربت لبكين بوضوح عن مخاوفها.

تعطيل صفقة دفاعية

في الوقت نفسه، منعت الحكومة الفدرالية شركة "رواغ" لصناعة الأسلحة المملوكة للدولة من إمداد ذخيرة إلى شرطة هونغ كونغ، حسبما ذكرت أسبوعية سونتاغس بليك الصادرة يوم 21 مارس الجاري. وكانت الشركة خططت لتوريد خراطيش تُستخدم أساسًا لبنادق القنص العسكرية، لكن مجموعة رقابية تتكون من ممثلين عن إدارات حكومية مختلفة قررت أنه يُوجد خطر كبير جدا من احتمال استخدام هذه الذخيرة ضد مدنيين.

وكانت قوات الأمن في هونغ كونغ قد قمعت بقوة موجة من الاحتجاجات المؤيّدة للديمقراطية فيما شدّدت الصين قبضتها على المستعمرة البريطانية السابقة.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.