Navigation

بيع رسم "منقذ العالم" بسعر قياسي لمشتر مجهول الهوية

هذه اللوحة تم التفويت فيها هذه المرة إلى مشتر لم يكشف عن هويته بعدُ. EPA/Justin Lane via Keystone

بيعت لوحة لليوناردو دا فينشي في مزاد علني بسعر قياسي بلغ 446 مليون فرنك سويسري. وهذا العمل الذي أعيد اكتشافه وترميمه يعود إلى مجموعة من الأعمال الفنية التي ظلت لفترة طويلة مركز نزاع قانوني على علاقة بتاجر القطع الفنية السويسري إيف بوفييه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 نوفمبر 2017 - 16:51 يوليو,

وقد بيعت لوحة المسيح "منقذ العالم" (Salvator Mundi) يوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017 في مزاد كريستي في نيويورك بثمن هو أكثر من ضعف أعلى سعر بيع به عمل فني في مزاد علني حتى الآن. 

وهذه اللوحة، هي واحدة من بين أقل من عشرين عمل معروف ينسب لليوناردو دا فينشي ، وهو العمل الوحيد من بين مجموعته الذي يوجد بحوزة أحد الخواص. ولم تكشف مؤسسة كريستي هوية المشتري على الفور. 

اللوحة باعها الملياردير ديمتري ريبولوفليف، الذي نُقل أنه اقتناها في عام 2013 مقابل 127.5 مليون دولار في عملية تبادل خاصة مع إيف بوفييه لتصبح لاحقا مركز نزاع قانوني بينهما. ويٌقال أن بوفييه لم يدفع سوى 50 مليون فرنك سويسري عندما اشتراها من مزاد سوثبي في عام 2013.

وظل ريبولوفليف وبوفييه في مشاجرات قانونية على علاقة بلوحة دافينشي وأعمال أخرى وإدعى الأوّل أن بوفييه احتال عليه لكي يحصل منه على مليار فرنك سويسري عن طريق زيادة مفرطة في أسعار بعض الأعمال الفنية. لكن بوفييه نفى هذه الإتهامات وأكّد أن ريبولوفليف كان حرّا على الدوام في قبول السعر المقترح او رفضه.

وذكرت الصحف السويسرية في شهر أكتوبر الماضي أن هذا النزاع القانوني أجبر بوفييه على التفويت في شركته "Natural Le Coultre"، المتخصصة في تخزين الاعمال الفنية ونقلها، مستخدمة مستودعات التخزين بالميناء الحر بجنيف، إلى مجموعة أندري شينو الفرنسية. 

ويرجع تاريخ لوحة "منقذ العالم" إلى عام 1500 ميلادي تقريبا. وكانت بحوزة ملك أنجيلترا تشارلز الأوّل حوالي منتصف القرن السادس عشر. ثم لاحقا باعها إبن دوق بوكينغهام في مزاد علني سنة 1763. ثم اختفت حتى عام 1900، عندما طفت على السطح من جديد، واشتراها تاجر أعمال فنية من أصل بريطاني.

ثم بيع اللوحة مرة أخرى في عام 1958، ثم في عام 2005، اقتنتها مجموعة من تجار الفن بمبلغ زهيد لم يتجاوز 10.000 دولار بعد تعرّضها إلى أضرار كبيرة فقدت بسببها  جزءً من رسومها وجماليتها. وقام هؤلاء التجار بترميمها لاحقا، وأثبتوا بالوثائق والبراهين أنها من اللوحات الأصلية للرسام الشهير ليوناردو دا فينشي.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.