Navigation

دعوة لجعل الخدمة العسكرية اجبارية للنساء في سويسرا

تجتذب الخدمة العسكرية في سويسرا عددا قليلا من النساء. Keystone / Urs Flueeler

يجب أن تصبح الخدمة العسكرية في سويسرا إلزامية بالنسبة للنساء، يقول رئيس جمعية الضباط السويسرييين (SOG) ، التي تضم حوالي 22000 عضوا في صفوفها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يوليو 2021 - 10:53 يوليو,
Keystone-SDA/ع.ع

ويرى شتيفان هولنشتاين، رئيس هذه الجمعية أن الوقت قد حان "لكي يتمتع كلا الجنسين بنفس الحقوق والواجبات داخل مؤسسة الجيش".

تصريحاته هذه نقلها عنه العدد الأسبوعي من صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ"، الذي صدر يوم الأحد باللغة الألمانية.

وتعتبر جمعية الضباط السويسريين مستقلة عن الحكومة، وتعمل كمظلة جامعة لرابطات الضباط العسكريين في أقاليم البلاد المختلفة.

وتابع هولنشتاين: "نحن مقتنعون بأن الجيش لم يعد بإمكانه الاستغناء عن أكثر من 50٪ من إمكانات المجتمع".

ويتم استدعاء جميع الرجال السويسريين، الذين ليس لديهم أعذار صحية، لأداء الخدمة العسكرية ابتداءً من سن التاسعة عشر. وإذا تم الإعلان عن أهلية شخص ما للخدمة العسكرية - كما هو الحال في المتوسط ​​لثلثي المجندين - فإن السبيل الوحيد البديل عن الخدمة العسكرية هو اختيار الخدمة المدنية لصالح المجتمع عندما يكون الشخص من المستنكفين ضميريا (الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية بسبب قناعات فكرية أو اختيارات أخلاقية).

أما بالنسبة للنساء، فالخدمة العسكرية في سويسرا تظل اختيارية، و يشكل العنصر النسائي حاليًا أقل من 1٪ من العدد الاجمالي للمنخرطين في صفوف الجيش السويسري. ويقول رئيس جمعية الضباط السويسريين إنه لابد من إحداث تغيير على مستوى الثقافة السائدة، من بين أشياء أخرى، لجذب المزيد من المجندات ولتعزيز حضورهن من بين أصحاب الرتب العسكرية.

من المتوقع أن يتقلص عدد المجندين في الجيش السويسري إلى 30 ألف شخص - ربع حجمه الحالي - بحلول عام 2030. وكحل لهذه المشكلة، تدرس وزارة الدفاع السويسرية أربعة نماذج محتملة للخدمة الإلزامية، تنص ثلاثة منها على الخدمة الإلزامية للنساء.

تخطط جمعية "الخدمة المواطنية" "Service Citoyen"، ومقرها جنيف لإطلاق مبادرة شعبية في 1 أغسطس لجعل الخدمة العسكرية أو الخدمة المدنية إلزامية للرجال والنساء على السواء.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟