Navigation

الكلمة الأخيرة ستكون للبرلمان بشأن قبول أو رفض الميثاق العالمي للهجرة

يهدف الميثاق العالمي للهجرة إلى تعزيز التعاون وتوفير السلامة للمهاجرين وفق الحكومة السويسرية. Keystone/Francesca Agosta

وافقت الحكومة السويسرية على  منح البرلمان الكلمة الأخيرة بشأن ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة المثير للجدل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 فبراير 2021 - 16:30 يوليو,
swissinfo.ch/urs

وجاء في بيان رابط خارجينُشر يوم الأربعاء 3 فبراير الجاري في برن أن "الموافقة على الميثاق العالمي للهجرة يخدم المصالح السويسرية".

وكانت الحكومة الفدرالية وافقت في بداية ألأمر على الميثاق غير المُلزم دون استشارة البرلمان.

وتتماشى الأهداف المنصوص عليها في الاتفاقية مع سياسات الهجرة المتبعة في سويسرا، وفقا للحكومة، ولن تتطلّب إجراء أيّ تعديلات قانونية أو التزامات مالية إضافية.

مع ذلك، تقول أحزاب من اليمين والوسط إن الاتفاقية ستؤدي إلى زيادة عدد المهاجرين إلى البلاد، وتتعارض مع القوانين السويسرية والاختيارات المتبعة في هذا المجال، فضلا عن النيل من استقلال القرار السويسري.

وتقول الحكومة إن ما يشار إليه بالميثاق العالمي يوفّر إطار عمل للبلدان التي لديها "أنظمة هجرة أقلّ قوّة".

وكانت اكثر من 150 دولة قد تبنت هذه الاتفاقية في الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2018، لكن سويسرا إلى جانب 11 دولة أخرى، امتنعت حينها عن التصويت.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.