سويسرا تعارض خطة إسرائيل لضم الضفة الغربية

توجد أكثر من 200 مستوطنة إسرائيلية في أراضي الضفة الغربية Keystone / Alaa Badarneh

أدانت سويسرا الخطط الإسرائيلية الهادفة إلى ضم أجزاء من الضفة الغربية وصنّفتها انتهاكا للقانون الدولي. وحثت الرئيسة السويسرية سيمونيتا سوماروغا نظيرها الإسرائيلي على إعادة التفكير في الخطة والسماح لسويسرا بدلا من ذلك بالتوسط في محادثات سلام جديدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يوليو 2020 - 11:05 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وكانت سوماروغا، التي تتولى هذه السنة الرئاسة السويسرية الدورية، قد اتصلت الأسبوع الماضي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ونظيره الإسرائيلي رئوفين ريفيلين.

وتصاعدت التوترات في المنطقة المضطربة أصلا في الأسابيع الأخيرة بسبب التهديدات الإسرائيلية بضم مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، والتي يسيطر عليها حاليا الجيش الإسرائيلي.

وجاء في بيان نشرته الحكومة السويسرية يوم الخميس 2 يوليو الجاري أن "سويسرا قلقة من أن مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى ردود فعل عنيفة وإلى زعزعة استقرار المنطقة". وقالت الرئيسة السويسرية إن سويسرا ترفض الاعتراف بأي تغييرات إقليمية في المنطقة لم يتفق عليها الجانبان.

وأعادت سويسرا التأكيد على رغبتها في دعم وتعزيز السلام في المنطقة على أساس حل الدولتيْن المدعوم بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. وكانت سويسرا قد أعلنت في شهر نوفمبر الماضي أن وجود 200 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعي ويشكل عقبة أمام تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، احتمال ضم الضفة الغربية بعد فترة وجيزة من أدائه اليمين في شهر مايو الماضي. وأشار في البداية إلى أن العملية ستنطلق في بداية شهر يوليو الجاري، ولكن يبدو أن الخطة جُمّدت بسبب المعارضة المحلية والدولية.

مشاركة