Navigation

تسجيل جميع حالات الإصابة بالسرطان في سويسرا ابتداء من أول يناير

طاقم طبي يقوم بإعداد مريض بالسرطان لتلقي علاج الإشعاع الخارجي باستخدام مُسرّع خطي في مستشفى بزيورخ. © Keystone / Gaetan Bally

سيتم تقديم رعاية أفضل لمرضى السرطان في سويسرا اعتبارًا من عام 2020. وسيؤدي التسجيل المنتظم لجميع الحالات في البلاد - الذي بذلت الرابطة السويسرية لمكافحة السرطان جهودا مضنية من أجل إقراره لأكثر من عشرين عاما - إلى إدخال تحسينات ملموسة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 ديسمبر 2019 - 10:47 يوليو,
ATS-Keystone/swissinfo.ch/ع.ع

هذه الممارسة الجديدة تحظى بأهمية أساسية، كما يقول مجلس هذه الرابطةرابط خارجي، ذلك أن "البيانات التي سيتم جمعها تجعل من الممكن فهم سبب السرطان بشكل أفضل، بالإضافة إلى التخطيط والتحكم بطريقة أكثر استهدافًا في إجراءات الفحص"، وفقًا لرولف مارتي، رئيس قطاع الأبحاث والابتكار والتطوير في الرابطة السويسرية لمكافحة السرطان نقلا عن بيان صحفي. إضافة إلى ذلك،  "سوف تعطي هذه العملية مؤشرات على جودة الرعاية".

يبدأ سريان القانون الفدرالي بشأن تسجيل الأمراض السرطانيةرابط خارجي (يُشار إليه اختصارا بـ LEMO) في أول يناير 2020. ويفرض هذا القانون على الأطباء والمختبرات والمستشفيات والمؤسسات الصحية الإعلان عن البيانات المتعلقة بالسرطان الذي تم تشخيصه في سجلات أورام الكانتونات أو في سجل سرطان الأطفال. كما يُلزم جميع الكانتونات بالاحتفاظ بهذه السجلات، وتمويلها بنفسها. 

وتتولى الهيئة الوطنية لتسجيل السرطان وسجل سرطان الأطفال القيام لاحقا بتنسيق هذه البيانات ووضع معايير موحدة لها. والقيام أيضا بتحليل هذه البيانات وإعداد التقارير الصحية للخدمات المختصة للحصول على توصيات محتملة بالإضافة إلى الإحصاءات.

حماية البيانات

في السياق، تُشدد الرابطة السويسرية لمكافحة السرطان على أنه لا يجب على المرضى أن يقلقوا بشأن سرية بياناتهم الصحية. فالقانون الجديد الخاص بأمراض الأورام، وكذلك قانون حماية البيانات، ينصان على المعالجة السرية للمعلومات المتعلقة بالأشخاص المصابين بالسرطان.

ولا يُمكن معالجة المعلومات الشخصية وحفظها إلا من طرف العاملين في سجلات الأورام المعنية، الخاضعين لمقتضيات السرية المهنية. أما بالنسبة للتحليل، فإنه يتم على أساس بيانات مُشفرة.

إضافة إلى ذلك، يُطلب من الأطباء المُعالجين إبلاغ المرضى بتسجيل البيانات المتعلقة بهم وبحقهم في الاعتراض. كما يُمكن للمرضى أيضًا التحقق من سجل الأورام ذي الصلة لمعرفة ما إذا كانت البيانات المتعلقة بسرطانهم قد تم تسجيلها أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، معرفة طبيعة البيانات التي تم تسجيلها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.