Navigation

أول مجموعة من اللاجئين المُعرّضين للخطر في ليبيا تصل في أبريل

في الغالب، تتركب المجموعة الأولى من اللاجئين الضعفاء أو المعرضين للخطر التي يُنتظر أن تصل إلى سويسرا من ليبيا في شهر أبريل المقبل من نساء عازبات. Keystone

من المقرر أن تصل أول مجموعة تتكون من 42 لاجئًا إلى سويسرا في الأسبوع الأول من شهر أبريل المقبل كجزء من عملية طارئة لإخلاء المهاجرين المُهددين من مراكز احتجاز في ليبيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مارس 2018 - 14:30 يوليو,
جوليا كراوفورد

وتأتي هذه الأنباء بناء على معطيات أدلى بها فينسنت كوشوتيل، المبعوث الخاص للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين المعنيّ بالأوضاع في وسط البحر الأبيض المتوسط في سياق مقابلة أجرتها معه swissinfo.ch.

وردا على سؤال طرح عليها للتثبت من هذه المعلومات، قالت أمانة (أو كتابة) الدولة للهجرةرابط خارجي إنه يُتوقع وصول مجموعة أولى في شهر أبريل، وأنهم في الغالب من النساء غير المتزوجات الضعيفات اللاتي تم إجلاؤهن من ليبيا إلى النيجر. في المقابل، لم يتضمن البيان الصادر عنها أي أرقام.

وكانت سويسرا أعلنت في شهر ديسمبر 2017 أنها وافقت على استيعاب ما يصل إلى 80 لاجئًا ضعيفًا بشكل خاص كجزء من خطة الطوارئ التي وضعها مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين لإجلاء آلاف الأشخاص من مراكز الإحتجاز في ليبيا. وحينها، وصفت سيمونيتا سوماروغا، وزيرة العدل والشرطة ذلك بأنه "إجراء إنساني عاجل" وقالت إنه مبرر بسبب الوضع الكارثي في ​​ليبيا.

+ اقرأ المزيد عن الأوضاع في ليبيا

الخطوة السويسرية تأتي استجابةرابط خارجي لطلب من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تبحث عن دول مُستضيفة لاستقبال لاجئين في أقرب وقت ممكن.

في السياق، أخبر كوشوتيل swissinfo.ch أن المفوضية تهدف إلى إجلاء عشرة آلاف شخص وأنه تم لحد الآن إجلاء 1376 شخص. وقال "ذهب 312 إلى إيطاليا، وذهب اثنان إلى رومانيا وتحوّل الباقي إلى النيجر لمتابعة عملية إعادة التوطين". من حهتها، استقبلت فرنسا مجموعة صغيرة من النيجر.

المسؤول الأممي أضاف: "إننا نطلب من سويسرا ومن دول أوروبية وأخرى خارج أوروبا استقبال المزيد لأننا نحتاج حقاً إلى التأكد من أننا نقوم بإجلاء أكبر عدد مُمكن من الأشخاص من النيجر"، ثم استدرك قائلا: "لذا ستدرس سويسرا حالات أخرى لبلوغ هدف (استقبال) 80 شخصا، وآمل أن تتمكن سويسرا من استقبال المزيد من اللاجئين من ليبيا عبر النيجر في المستقبل".

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.