تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الدخل المتاح رغم ارتفاع الأسعار .. السويسريون يتمتّعون بقدرة شرائية جيّدة

بقلم


قد تكون اسعار السلع مرتفعة في سويسرا، لكن جيوب السويسريين لا تزال تحتفظ بقدرة شرائية جيّدة.

قد تكون اسعار السلع مرتفعة في سويسرا، لكن جيوب السويسريين لا تزال تحتفظ بقدرة شرائية جيّدة.

(Keystone)

تعد سويسرا واحدة من أغلى البلدان، وتحتلّ مدينتا جنيف وزيورخ بإستمرار المراتب الأولى عالميا على قائمة أغلى المدن. ورغم ذلك، لا يزال المواطنون السويسريون يتمتّعون بمستوى معيشي عال جدا.

وإذا ما اعتمدنا الدخل المتاح معيارا لقياس مستوى المعيشة، نجد أن سويسرا تحتل المرتبة الثالثة لأفضل البلدان في أوروبا، وذلك وفقا لأحدث الإحصاءات. ولا يستمتع بالمزيد من الدخل القابل للتصرّف بالمقارنة مع السويسريين، سوى مواطني لكسمبورغ والنرويج بعد إلغاء الإختلافات على مستوى الأسعار والتكاليف.

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ومن خلال طريقة احتساب خاصة، يتم ابتكار وحدة دخل عامة، يُتوصّل إليها من خلال تطبيق القوّة الشرائية لمتوسّط الدخل في كل بلد.

وأوضح المكتب الفدرالي للإحصاء في بيان أصدره لهذا الغرض يوم الإثنيْن 25 أبريل 2016 أنه "على الرغم من ارتفاع مستويات الأسعار في سويسرا، فإن الوضع المالي للسكان، بعد خصم النفقات الواجبة والضرورية، يظل أكثر أريحية من وضع السكان في البلدان المجاورة، وفي معظم البلدان الأعضاء في الإتحاد الأوروبي".

من جانب آخر، سجّلت نسبة الأشخاص الذين يعيشون عند مستوى أو تحت خط الفقر في سويسرا تراجعا ملموسا وبإضطراد، وفقا للإحصاءات الرسمية على الأقل. 

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وتعدّ سويسرا حاليا 530.000 شخص يعيشون عند خط الفقر أو أدنى منه على أساس دخل شهري يوازي 2.219 فرنك سويسري لشخص واحد، و4.031 فرنك للعائلات المكوّنة من شخصيْن بالغيْن وطفلين. وتمثّل هذه النسبة 6.6% من إجمالي عدد السكان، مقابل 9.3%  في عام 2007.

أما نسبة السكان السويسريين الذين يعيشون في حالة فقر مدقع فتصل إلى 4.6%، وهي من بين أدنى النسب على المستوى الأوروبي حيث يبلغ المعدّل العام 18.6%. وحوالي 9.7% من السويسريين لا يستطيعون توفير تكلفة عطلة لمدة أسبوع في الخارج، مقابل معدّل أوروبي يبلغ 36.9%. 


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×