سويسرا بلد رائد في مجال خدمات السكك الحديدية

قطار يربط بين المدن في طريقه من غولداو إلى بيلنزونا بكانتون التيتشينو. Keystone

لا يزال نظام السكك الحديدية في سويسرا هو الأفضل على المستوى الأوروبي، وفقا لمؤشّر أداء شركات السكك الحديدية في البلدان الاوروبية لعام 2017.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أبريل 2018 - 08:00 يوليو,
BCG/swissinfo.ch/ع.ع

وبحصولها على 7.2 نقاط من أصل 10 نقاط، وفقا للتقرير الذي نشرته للمرة الثالثة مجموعة بوسطن الإستشارية (BCG) "تتمتّع سويسرا بكثافة استخدام ممتازة، خاصة على مستوى حركة نقل الركاب. كذلك تحوز على تصنيف جيّد من حيث جودة الخدمات وشروط السلامة"

هذه المزيا تجعلها متقدّمة على الدنمارك (6.8 نقاط)، وفنلندا (6.6 نقاط)، والجارة الكبرى، ألمانيا (6.1 نقاط)، وتمكّن الكنفدرالية من الحفاظ على ترتيبها المتقدّم الذي أحرزته في تقييمات مجموعة بوسطن الإستشارية للسنوات السابقة (2012 و2015).

وعلى الرغم من أن سويسرا حصلت على جميع النقاط المرصودة على مستوى كثافة الإستخدام، واحدة من ثلاثة معايير تركّز عليها الإهتمام في هذا التقييم، فإن تصنيف الكنفدرالية تراجع نسبيا في ما يتعلّق بجودة الخدمات مقارنة بفنلندا وفرنسا اللتان تصدرتا التصنيف في عام 2017، إذ بينما حصلت سويسرا على 1.8 نقاط من مجموع 3.3 نقاط، حصلت فنلندا وفرنسا على نقطتيْن من أصل 3.3 نقاط.. أما بالنسبة لشروط السلامة، فتقدمت كل من دنمارك ولكسمبورغ وبريطانيا وهولندا على سويسرا.

التقرير أشار إلى وجود تلازم بين قيمة التكلفة العامة وأداء نظام السكك الحديدية. وقد تصدّرت سويسرا والنمسا (من البلدان الرائدة في مجال خدمات السكك الحديدية ومن البلدان المستثمرة في أنفاق الألب) القائمة في هذا المجال. 

+ إقرأ المزيد حول إستثمارات سويسرا في مجال سكك الحديد

الدراسة أظهرت أيضا أن سويسرا من ضمن البلدان التي يوجد فيها تناسب وتلازم وثيق بين جودة الخدمات ومستوى الاسعار في مجال خدمات شبكة السكك الحديدية.

الشركة الفدرالية للسكك الحديدية (SBB باللغة الألمانية)، ومن خلال ردّ مكتوب تلقته swissinfo.ch من المتحدّثة بإسمها دانيالي بيلاّشي تقول إن "هذا التقييم الأوروبي والمرتبة المتقدمة التي تحتلها الشركة السويسرية فيه يثبت أن جهودنا من أجل إحراز توازن بين تسهيل الوصول إلى خدماتنا ومواصلة أعمال الصيانة عملية تؤتي أكلها. في نفس الوقت، علينا أن نواصل هذا العمل الدؤوب في المستقبل". 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة