تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

معركة سويسرا مع التدخين عشرون عاما تكفّلت بتبديد التسامح مع التدخين

على مدار العقدين الماضيين، مارست السلطات ضغوطا كبيرة على المدخنين، واتخذت إجراءات صارمة ضدهم، وقلّصت بشكل كبير المساحات المسموح فيها بالتدخين، بينما تساهلت كثيرا مع مصانع التبغ، ولكن الوضع بدأ يتغير.

على مدى العشرين سنة الماضية، تغير الكثير بالنسبة للمدخنين، بشأن وسائل الاستهلاك ومكانتهم في المجتمع السويسري، ويرجع السبب في ذلك إلى القوانين الجديدة وتنوّع المنتجات وتغير العقلية.

وعلى الرغم من هذا التحوّل الكبير، إلا أن عدد المدخنين لم يتغير كثيرا، فخلال الفترة ما بين عامي 1997 و 2017 انخفضت نسبة مستهلكي التبغ من بين السكان في سويسرا من 27 ٪ إلى 23 ٪ وسط النساء ومن 39 ٪ إلى 31 ٪ وسط الرجال، في حين، قلّ معدل الاستهلاك، حيث انخفضت نسبة الذين يستهلكون أكثر من 20 سيجارة في اليوم إلى النصف، وتشير الأرقام إلى أن 9500 شخص يموتون كل عام في سويسرا بسبب التدخين.

التدخين السلبي أقل

ومن جهة أخرى قلّ التسامح بشكل كبير تجاه المدخنين، ففي تسعينات القرن الماضي، كان من الممكن توليع سيجارة في مكان العمل، وفي وسائل النقل العام وحتى في المستشفيات، أما في الوقت الحاضر، فقد أدى تطبيق نظم وقوانين جديدة بشأن مكافحة التدخين السلبي إلى الحد من تلك الحرية على صعيد واسع.

ومنذ عام 2010، يُمنع في سويسرا التدخين في الأماكن المغلقة التي يرتادها عامة الناس، وأماكن العمل التي يشترك فيها أكثر من شخص، كالمدارس والمستشفيات ومراكز التسوق والمطاعم والمقاهي والمراقص، ويسمح بالتدخين في غرف مخصصة له إذا كانت منعزلة وتتوفّر على تهوية كافية، ومنذ بداية شهر يونيو من هذا العام، يُمنع التدخين أيضًا في غالبية محطات القطاررابط خارجي.

جملة هذه القيود، أدت إلى الحد بشكل واضح من التعرض إلى التدخين السلبي، ففي حين سجّل عام 2002 تعرض 26 ٪ من غير المدخنين للتدخين السلبي لمدة ساعة على الأقل يوميا، انفضت هذه النسبة في عام 2017 إلى 6 ٪.

إحجام عن الحد من الإعلانات

وفي الوقت الذي أظهرت فيه السلطات تشددا حيال المدخنين، تبنت موقفًا مختلفًا تمامًا تجاه منتجي التبغ، الذين يتواجدون بقوة على الساحة السويسرية (جابان توباكو انترناشيونال، وبْرِتِش أميريكان توباكو، وفيليب موريس انترناشونال)، فقد رفض البرلمان في عام 2016 أول محاولة من قبل الحكومة لحظر الإعلانات، لاسيما بعد الضغوط التي مارستها الشركات متعددة الجنسيات، ويوم الثلاثاء، شرعت الغرفة العليا للبرلمان الفدرالي (مجلس الشيوخ) في مناقشة صيغة جديدة للقانون الفيدرالي لمنتجات التبغرابط خارجي.

وتنص الصيغة الجديدة على فرض حظر على الإعلانات التي تستهدف القصر لا غير، وهو ما لا يفي بمتطلبات اتفاقية مكافحة التبغرابط خارجي الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، التي صادقت عليها 180 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبيرابط خارجي، ووقعت عليها سويسرا في عام 2004 ولكنها لم تصادق عليها بسبب إحجام البرلمان عن الحد من إعلانات التبغ.

نحو فرض حظر عام على إعلانات التبغ؟

بيد أن رياح التغيير تبدو قادمة، والآن مجلس الشيوخ هو بنفسه يطلب من الحكومة تشديد مشروع القانون، وقد وافق على مقترحات لجنته بفرض حظر عام على إعلانات التبغ في الراديو والتلفزيون والصحف والمجلات وعلى الإنترنت. وقرر أيضًا حظر رعاية صناعة التبغ للفعاليات التي تجري في سويسرا، سواء أكانت ذات طابع دولي أم تلك التي تنظمها السلطات السويسرية، فدرالية أو كانتونات أو بلديات.

وقد برر أعضاء مجلس الشيوخ التغيير الراهن في موقفهم بالقول إن من الأوْلى احترام مطالب منظمة الصحة العالمية وحماية الشباب، وأن الصحة العامة مقدّمة على الاقتصاد. ومن المنتظر أن تواصل الغرفة العليا في البرلمان الفدرالي في الأسبوع المقبل دراسة قانون التبغ الجديد، كما يتعيّن على مجلس النواب (الغرفة السفلى في البرلمان الفدرالي) أن يصدر قراره بشأنه، وفيما يبدو أن تباشير التصديق على اتفاقية منظمة الصحة العالمية بدأت تلوح في الأفق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك