محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لدى وصوله مطار عدن في 26 ت2/نوفمبر 2016

(afp_tickers)

اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء المتمردين الحوثيين بتقويض اي فرصة للسلام من خلال الانفراد بتشكيل حكومتهم في العاصمة صنعاء التي يسيطرون عليها.

وقال الرئيس اليمني من عدن، كبرى مدن جنوب اليمن التي وصلها السبت من منفاه في السعودية، ان هذا التدبير "يقوض اي فرصة للحوار والسلام".

واضاف ان هذا التدبير يؤكد ان "عناصر الميليشيات (الاسم الذي يطلق على المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم، انصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح) يشددون على رغبتهم في بث الفوضى والخراب".

وبلسان متحدث اوردت تصريحه وكالة الانباء الرسمية (سبأ)، دعا الرئيس اليمني المجموعة الدولية الى "ادانة هذا المسعى والى تحميل عناصر الميليشيات مسؤولية انهيار جهود السلام".

واعلن المتمردون الاثنين انهم شكلوا من جانب واحد "حكومة انقاذ وطني"، فيما يحاول وسيط الامم المتحدة احياء جهوده السلمية في هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ 20 شهرا.

وتحاول الامم المتحدة التوصل الى وقف لاطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل اطراف النزاع.

ميدانيا، صدت القوات الموالية للرئيس هادي، بعد معارك عنيفة، هجوما للحوثيين في محافظة الضالع شمال عدن، كما قال مسؤول عسكري.

وقتل اربعة عشر متمردا في هذه المعارك، واصيب تسعة آخرون ووقع ثلاثة في الأسر، كما اضاف هذا المسؤول، مشيرا الى مقتل ثلاثة جنود واصابة تسعة في صفوف الموالين.

وقال الشاهد فواز المريسي ان جثث المقاتلين المتمردين تركت في ارض صعبة دارت فيها المعارك.

خلفت حرب اليمن خلال 20 شهرا اكثر من 7000 قتيل وحوالى 37 الف جريح، كما تقول الامم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب