تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تطابق المواقف حول تبادل المعلومات

(swissinfo.ch)

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن موقف يتطابق مع الموقف السويسري الرافض لمطالب الاتحاد الأوروبي بشأن تبادل المعلومات المتعلقة بالإيداعات والمدّخرات المصرفية.

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة لا تؤيد المبادرة الأوروبية المتعلقة بالمدّخرات.

على إثر التصريحات التي أدلى بها G.Hubbard، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لصحيفة الفيانانشال تايمز، قالت ناطقة بلسان وزير المالية الأمريكية، إن الولايات المتحدة لا ترغب بالمرة في المشاركة بأية مجهودات ترمي للتنسيق الضرائبي، وأنها تعلق أهمية كبرى على سرية المعلومات الخاصة بدافعي الضرائب.

عن أن الناطقة أضافت، أن واشنطن تحبّذ على الرغم من ذلك ما وصفته بتبادل محدد لمثل هذه المعلومات، بهدف فرض احترام القوانين الضريبية.

وهذا الموقف لا يتجاوب تماما مع المشروع الأوروبي الذي تقدمت به بريطانيا، ويطالب البلدان التي تقبل بمثل هذا المشروع، بالكشف تلقائيا عن الفوائد أو العوائد المالية التي يحصل عليها مواطنو البلدان الأخرى المقيمون في أراضيها، بطريقة تسمح للحكومات المعنية بجباية الضرائب على دخل إيداعات ومدّخرات المواطنين أين كانت هذه الإيداعات والمدّخرات.

ففي إطار المجهودات الرامية لمكافحة التهرب من الضرائب، اقترح الاتحاد الأوروبي على البلدان غير الأعضاء مثل سويسرا والولايات المتحدة الأمريكية، تقديم المقترحات والحلول الخاصة بهذه المشكلة التي تهم كل الأطراف من حيث المبدأ.

ولا يرمي اقتراح الاتحاد الأوروبي لاقتفاء أثر رؤوس المال اللاجئة إلى الخارج فحسب، وإنما للتغلب أيضا على تحفظات بعض البلدان الأعضاء في الاتحاد بالذات، كالنمسا أو لوكسمبورغ، التي لا ترى فائدة من التبادل التلقائي للمعلومات المذكورة، ما دامت أطراف خارجة عن الاتحاد لا تقبل بذلك.

الموقف الأمريكي دعم قوي لسويسرا

ويذكر أن سويسرا التي تعتبر السرية المصرفية تقليدا لا مجال للمساومة عليه، تقاوم هذه الرغبة الأوروبية على أسس قانونية، من حيث أن القوانين السويسرية لا تعتبر التهرب من الضرائب جناية عادية وإنما جناية إدارية، تترتب عليها غرامة مالية دون أية عقوبة أخرى كعقوبة السجن على سبيل المثال.

ولا غرابة في أن تجد "المقاومة السويسرية" للمشروع الأوروبي صدا إيجابيا لدى النمسا ولوكمسبورغ العضويتين في الاتحاد الأوروبي، واللتين تمارسان أيضا السرية المصرفية على رغم تحفظ البلدان الأخرى في الاتحاد الأوروبي.

وعلى هذا الصعيد بالذات، يعتبر الموقف الأمريكي مطابقا للموقف السويسري الذي يروج أيضا، لفكرة التبادل المحدد للمعلومات عن دخل رؤوس المال الأجنبية في البنوك والمؤسسات الاستثمارية السويسرية.

جورج انضوني - سويس انفو

باختصار

نقلت صحيفة "فاينانشال تايمز" عن Glenn Hubbard المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض القول، إن الولايات المتحدة ليست من أنصار المبادرة الأوروبية الداعية لتبادل المعلومات عن إيداعات ومدّخرات مواطني بلدان الاتحاد، والعكس بالعكس. وهذا الموقف يعتبر مطابقا للموقف السويسري في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي حول هذا الملف.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×