محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بروكسل في 9 شباط/فبراير 2017

(afp_tickers)

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاحد وزير الخارجية المصري سامح شكري بعيد وصوله الى القاهرة حيث سيجتمع الاثنين بالرئيس عبد الفتاح السيسي قبل ان يتوجه الى واشنطن لمقابلة الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

ونشر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية احمد ابو زيد صورة اللقاء على موقعه الرسمي على تويتر وكتب "وزير الخارجية يلتقي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس فور وصوله القاهرة تلبية لدعوة من الرئيس السيسي".

وقال مسؤول فلسطيني اشترط عدم ذكر اسمه ان عباس سيتوجه الى البيت الابيض في النصف الاول من نيسان/ابريل المقبل ليعقد لقاءه الاول مع ترامب الذي تولى منصبه في كانون الثاني/يناير الماضي.

واوردت وسائل اعلام ان العاهل الادرني عبد الله الثاني سيلتقي ترامب كذلك في نيسان/ابريل المقبل.

ويأتي لقاء عباس بالسيسي بينما تشهد العلاقات الفلسطينية المصرية فتورا.

والاردن ومصر هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاق سلام مع اسرائيل.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الاميركية في نيسان/أبريل 2014.

وكان ترامب سجل الشهر الماضي تمايزا جديدا عن عقود من السياسة الأميركية حيال الشرق الأوسط، حين أكد خلال لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في واشنطن أن حل الدولتين ليس السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لافتا إلى أنه منفتح على خيارات بديلة إذا كانت تؤدي إلى السلام.

ويبقى حل الدولتين، أي وجود دولة إسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنباً إلى جنب بسلام، المرجع الاساسي للاسرة الدولية لحل الصراع.

وبعدها، زار مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) مايك بومبيو رام الله في منتصف شباط/فبراير الماضي والتقى عباس، بينما التقى الممثل الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق الاوسط، جيسون غرينبلات عباس الثلاثاء.

وكان ترامب تحدث الى عباس هاتفيا قبل ايام من وصول غرينبلات، ودعاه الى زيارة البيت الابيض.

وتوترت العلاقات بين الفلسطينيين والمصريين بعد ان منعت السلطات المصرية أمين سر حركة فتح اللواء جبريل الرجوب من دخول أراضيها حيث كان من المفترض ان يشارك في مؤتمر هناك، بدون ايضاح الاسباب.

وانسحب الوفد الفلسطيني الذي كان من ضمنه وزير احتجاجا على ذلك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب